هل تعلم أن بقايا الفاكهة والخضروات تنمو بشكلٍ سحريّ مرةً أخرى، بمجرد وجود البيئة المناسبة لإعادة زراعتها؟ ليس ذلك فحسب؛ إذ بخطوات بسيطة، ومع قليل من الصبر، يمكنك تحويل فضلات الطعام التي لا تحتاج إليها إلى نبتة جديدة، تقدم محصولًا ينمو ويكبر أمام عينيك، بعيدًا عن أي مبيدات كيماوية ضارّة.

يمكنك أن تتخيل كميّات غير محدودة من الفواكه والخضروات المُفضلة لديك متاحة دائمًا في منزلك، وبدون أن تنفق أي نقود، فمع ارتفاع أسعار البقالة المتزايد يوميًّا، والتي وصلت حدودًا غير منطقية في بعض الدول العربية، يعد هذا الوقت هو الأفضل لبناء حديقة صغيرة وممتعة في مطبخنا من بقايا الطعام.

نتناول في هذا التقرير أمثلة على نباتات مفيدة ويمكن زراعتها في المنزل، وبدون تكلفة أو مجهود يذكر.

مسابقة فاكهة الأناناس

يعتبر الأناناس من الفواكه الشهية والمُفضلة لدى كثيرين، ومن الجميل أن زراعته لا تقتصر على المناطق الاستوائية؛ إذ يمكن زراعته في البيت، وذلك بقطع الجزء العلوي الذي لا يُأكل من الأناناس، ووضعه في وعاء مملوء بالماء، وتعليقه عاليًا بمواجهة أشعة الشمس المباشرة.

إعادة زراعة الأناناس منزليًّا

وينصح خبراء النباتات بالحفاظ على هذه النبتة دافئة قدر الإمكان، مع تغيير الماء بشكل يومي؛ حتى نحافظ عليها منتعشة، وبمجرد ظهور الجذور، في غضون من أسبوع لثلاثة أسابيع، نقوم بوضع تلك النبتة في التربة.

نبتة الأناناس تتعرّض للشمس


أن تزرع الأناناس الذي تأكله أمر مثير حقًّا، وإن كان يتطلب بعض الوقت لحصاده، يتراوح من سنتين إلى ثلاث سنوات، لكن حينما يعرف أصدقاؤك بهذه الفكرة سيتسابقون معك على زراعته.

رقائق الشيبسي صُنع بيتنا وزراعة مطبخنا

تمتلك البطاطس جاذبية خاصة لدى كثيرين، تجعلها من أكثر الأطعمة براعة في السيطرة على أحد جوانب مائدة الطعام دائمًا، سواء عند إعداد الطبخات المنزلية، أو عند شراء الوجبات السريعة. ولزراعة البطاطس في المنزل نبدأ بانتقاء إحدى حبات البطاطس الصلبة والعضوية، ثم نغمرها في الماء، مع مراعاة تغييره باستمرار، وترك بعض البوصات من حبة البطاطس فوق سطح الماء، ونضعها في مكان تصل إليه أشعة الشمس، حتى ظهور البراعم.

بطاطس مغمورة في الماء، لزراعتها في المنزل


تمثل هذه البراعم الأوليّة بدايات حصاد كبير ينتظرك خلال بضعة أشهر فقط، فبعد ظهور تلك البراعم، نقسم هذه البطاطس إلى قطع، بحيث يوجد برعم واحد أو اثنين في كل قطعة، ثم نترك هذه القطع ليلة كاملة على منشفة ورقية لتجفيفها جيدًا؛ حتى تحمي قطع البطاطس من التّعفّن في التربة عند زراعتها.

قطف البطاطس المنزلية في موسم حصادها

نضع بعد ذلك قطع البطاطس في جرة متوسطة الحجم مملوءة بتربة نظيفة، وخالية من الأعشاب الضارّة، مع الحفاظ على تعرض نبتة البطاطس لأشعة الشمس بشكل كامل، ثم نستمتع بالوقت مع نبتتنا الجديدة حتى موعد الحصاد، الذي يتراوح ما بين شهرين لثلاثة أشهر.

الفلفل.. البداية السهلة

يعد من أسهل النباتات في زراعتها؛ إذ لا يتطلب أكثر من وضع بذور الفلفل في تربة صالحة، وأن تتأكّد من وجوده في مكان دافئ جدًّا، أو تُعرّضه لكمية كبيرة من أشعة الشمس. ولا يتطلب الفلفل رعاية كبيرة، كما أنه ينمو بسرعة؛ وهو ما يجعله خيارًا مثاليًّا إذا فكّرت في زراعة نبات أو اثنين في المنزل كبداية، وبدون أي تكلفة.

نبات الفلفل

البصل الأخضر.. الحصاد السريع

تعد زراعة البصل الأخضر أسرع مشروع في هذه القائمة، فطالما لديك نهاية الجذر، يمكنك إعادة زراعة البصل سواء كان بصلًا عاديًا أو بصلًا أخضر. فبمجرد غمر نهاية الجذر في كوب من الماء الدافئ؛ فإنك سترى أمام عينيك البصل ينمو، بشكل سحريّ، في غضون أيام، وستأكله بجانب الطعام طازجًا خلال أسبوع واحد.

البصل الأخضر سريع النمو

الريحان.. رائحة طيبة لا تتوقف

حينما تكتشف مدى سهولة إعادة زراعة بعض النباتات، ستأخذ حتمًا القرار بألا تضيع مالك ثانية في شرائه من المتجر، من هذه النباتات: الريحان؛ فباستخدام الجذع الذي يحتوي على ست أوراق أو أكثر، وقصِّه ووضعه في جرة ماء، مع تجنب تعرّضه لأشعة الشمس المباشرة، وحينها لن يتبقى إلا الاستمتاع بنموّه الذي يستغرق أسبوعًا واحدًا فقط.

زراعة الريحان في المنزل

لا يكتفي الريحان بذلك فحسب، فيمنحنا ميزة إضافية، فبمجرد أن يكبر، تستطيع أن تقطع ساقه مرة أخرى، وتعيد زراعتها وحصادها من جديد.

الطماطم لن تترك طبق السلطة ثانية

لا تحتاج لأكثر من البذور عند إعادة زراعة الطماطم، كل ما عليك هو سحب بعض البذور من إحدى شرائح الطماطم، ومن ثمّ نضعها على منشفة ورقية؛ حتى تجف.

ونضع تلك البذور في تربة جيدة، ونتركها، في البداية، تنمو داخل المنزل، حتى نلاحظ نموّها بضع بوصات، ومن ثمّ نضعها في منطقة مشمسة في الخارج.

نبتة من الطماطم بجوار النافذة لوصول أشعة الشمس إليها

وينبغي الانتباه خلال عملية إعادة زراعة النباتات لنظافة التربة بعيدًا عن الأمراض والبكتيريا، لضمان الحصول على محصول صحي، وأن نتذكر دائمًا أن نبدأ هذه المشاريع في منطقة مشمسة، ودافئة، وجيدة التهوية؛ للوصول لأفضل النتائج.

كثيرًا ما نضطر إلى إلقاء الكثير من الأطعمة في سلة المهملات، دون أن نتخيل أننا من الممكن أن نعيد زراعتها في المطبخ، وتحديدًا في ظل هذا التقشف الذي تعيشه بعض البلاد العربية، نجد أن هذا هو الوقت المثالي لزراعة بستان صغير من النباتات في بيوتنا، يوفر كثيرًا من تكلفة شراء أطعمة ووجبات سريعة.

المصادر

عرض التعليقات

(0 تعليق)

أضف تعليقًا

هذا البريد مسجل لدينا بالفعل. يرجى استخدام نموذج تسجيل الدخول أو إدخال واحدة أخرى.

اسم العضو أو كلمة السر غير صحيحة

Sorry that something went wrong, repeat again!