المهرجانات السينمائية ليست هدفًا لصناع السينما، والمُمثلين، والقائمين على الصناعة في كُل أنحاء العالم فقط، وإنّما هي مُهمّة لكُل مَن يُريد أن يطّلع على فن السينما، إذ تتيح هذه المهرجانات النظر إليه بشكلٍ مُختلف عن تلك الأفلام التي تُعرض في السينمات، أو ما يُطلق عليها الأفلام التجاريّة.

أوّل مهرجان سينما في العالم، كان ذلك الذي أُقيم في مدينة «البندقيّة» في إيطاليا، والذي انطلق في العام 1932، وكان فيلم «دكتور جيكل ومستر هايد» أول فيلم عُرض فيه.

وبين العامين 1998 و2013، كان هُناك ما يقرُب من 9706 مهرجان أفلام سينمائية انطلقوا على الأقل مرّة خلال هذه السنوات.

بعد انطلاق مهرجان البندقيّة للأفلام بسنواتٍ قليلة، توالت الدول والمُدن المهمة في العالم على إنشاء مهرجانات فنيّة، نستعرض معكم أهمها في هذا التقرير.

1. مهرجان ريندانس السينمائي للأفلام – لندن

عندما نذكر مهرجان أفلام «ريندانس – Raindance» للأفلام، فإننا نتحدّث عن أهم المهرجانات التي تهتم بالسينما المُستقلّة، والتي لا تعتمد على مدينة واحدة في الانطلاق، وإنما ينطلق هذا المهرجان مِن مدن مختلفة، مثل لوس أنجلوس، وبروكسل، ونيويورك، وبودابست، وبرلين.

اعتُبرت المملكة المُتحدة هي منزله، لأنّ الدورة الأولى للمهرجان انطلقت مِن مدينة لندن العاصمة، في العام 1992، وأطلقه «إليوت جروف – Elliot Grove» بهدف لفت الأنظار إلى السينما البريطانيّة.

الآن، مهرجان «ريندانس» هو من أهم الأفلام التي تهتم بالأفلام القصيرة حول العالم، والأفلام الروائيّة الطويلة.

لزيارة موقع المهرجان، اضغط هُنا.

2. مهرجان سان فرانسيسكو السينمائي الدولي – أمريكا

انطلق هذا المهرجان في عام 1957، بجهود «إرفينج ليفنج – Irving Levin»، ويُعد هذا المهرجان مِن أطول المهرجانات مُدّة في الأمريكتين، فهو يمتد أسبوعين في فترة الربيع كُل عام.

يُشارك في هذا المهرجان 200 فيلم من أكثر من 50 دولة في العالم، ويُقدِّم جوائز مُتعدِّدة، منها جائزة «المُخرجين الجُدُد» والتي تُقدّر بـ15 ألف دولار تُمنح للمُخرجين الصاعدين ذوي الأفكار الإبداعيّة، وجائزة «البوابة الذهبيّة»، وكان الهدف الأساسي من فكرة انطلاق المهرجان، هو الحفاظ على مدينة «سان فرانسيسكو» على مركزها بوصفها مدينة تهتم بالفنون على المستوى العالمي، وأيضًا لتعريف الأمريكيين بفنون السينما في العالم.

لزيارة موقع المهرجان، اضغط هُنا.

3. مهرجان ملبورن السينمائي الدولي – أستراليا

بسبب كونه المهرجان الأضخم ليس فقط في أستراليا، وإنما في النصف الجنوبي من الكُرة الأرضيّة، يُعدُّ مهرجان «ميلبورن» السينمائي من المهرجانات التي تجذب مُحبّي الأفلام مِن كُل أنحاء العالم.

بدأ المهرجان في الانطلاق في العام 1957، أي إنّه يُعد من أوائل المهرجانات التي أُقيمت في هذا العالم، ولهذه المدينة مكانة خاصّة في قلب صُناع السينما، وفي التاريخ؛ وذلك لأن أول فيلم روائيّ طويل صُوِّرَ فيها، وكان اسمه «The Story of the Kelly Gang»، في عام 1906.

ينعقد المهرجان سنويًا في المدينة نفسها، ويُساهِم بنسبة كبيرة في الاقتصاد الأسترالي، بمبلغ يقرب من ثمانية ملايين دولار.

لزيارة موقع المهرجان، اضغط هُنا.

4. مهرجان برلين السينمائي الدولي – ألمانيا

من أشهر المهرجانات السينمائية في العالم كُلّه، وانطلق للمرة الأولى في العام 1952، حيث افتتح فيلم «Rebecca» للمُخرج «ألفريد هيتشكوك- Alfred Hitchcock» المهرجان، في ألمانيا الغربيّة قبل اتحاد الألمانيّتين.

وبداية مِن العام 1978، انطلق المهرجان سنويًا في شهر فبراير، ويبيع سنويًا ما يقرُب من 300 ألف تذكرة، تجعل هذا الحدث هو الأضخم مِن نوعه في تاريخ السينما الذي يُقام سنويًا.

يُعرض في المهرجان ما يزيد على 400 فيلم في أقسام مُختلفة، وتُمثل هذا الأفلام وجهات نظر سينمائية، تأتي مِن كل مكان في العالم.

يمنح المهرجان جوائز «الدُّب الذهبي» لأفضل فيلم روائي طويل، وأفضل فيلم قصير، وأيضًا يُمنح جائزة شرفية أو تقديريّة، وجائزة «الدب الفضيّ» التي تُمنح للإنجازات الفرديّة في الإخراج والتأليف الموسيقي.

لزيارة موقع المهرجان، اضغط هُنا.

5. مهرجان هونج كونج السينمائي الدولي – الصين

مِن بين كُل المهرجانات السنوية التي تُقام، يُعرف هذا المهرجان تحديدًا بأنّه من يقوم بتقديم المواهب الجديدة، ويقوم بالترويج لها على أنّها مُستقبل السينما في العالم كُلّه.

بدأ هذا المهرجان منذ عام 1977، وهو أقدم مهرجان سينمائي في قارّة «آسيا»، ومنذ عام 2005، اعتُبِر هذا المهرجان جمعيّة مُستقلّة خيريّة، وكان من أوائل المهرجانات التي روّجت للغة الصينيّة، ولـ«آسيا» بشكلٍ عام، وتقديمها إلى السينما العالميّة.

يعرض المهرجان سنويًا ما يزيد عن 250 فيلمًا، مِن أكثر من 50 دولة حول العالم، وبخلاف عرض الأفلام، يُقيم المهرجان معارضَ وندواتٍ وحفلات ومؤتمرات خاصّة بدعم الإبداع بشكلٍ عام.

لزيارة موقع المهرجان، اضغط هُنا.

6. مهرجان كان السينمائي الدولي – فرنسا

رُبّما يُعَد مهرجان كان مِن أضخم المهرجانات السينمائية، وأكثرها انتشارًا في العالم كُله. بدأ انطلاق هذا المهرجان عام 1946، أي بعد سنوات قليلة مِن انطلاق مهرجان البندقيّة السينمائي.

انطلق المهرجان تحت اسم «المهرجان السينمائي الدولي» حتّى العام 2002، وتغيّر بعد ذلك ليُصبح «مهرجان كان السينمائي الدولي»، ويعرض أفلامًا ذات طبيعة مُختلفة، ابتداءً مِن الأفلام القصيرة، والوثائقية، والروائيّة الطويلة من العالم كُلّه.

آخر دورة للمهرجان كانت تلك التي أُقيمت ما بين 13 و24 مايو في العام 2015، وترأس المخرجان الأمريكيان «جويل كوين – Joel Coen»، و«إيثان كوين – Ethan Coen» لجنة التحكيم في هذه الدورة، التي تمنح جائزة «السعفة الذهبيّة».

لزيارة موقع المهرجان، اضغط هُنا.

7. مهرجان البندقيّة السينمائي الدولي – إيطاليا

أقدم المهرجانات على وجه كوكب الأرض، أو على الأقل ما نعرفه عن تاريخ هذا الكوكب.

أُسس هذا المهرجان في العام 1932، ومِن وقتها يُفتتح سنويًا في أواخر أغسطس أو أوائل سبتمبر دون انقطاع. يُعد مهرجان البندقيّة جزءًا من معرض فنّي كبير يُسمي «بينالي فينيسيا»، بدأ منذ أواخر القرن التاسع عشر.

يُقدِّم المهرجان جائزة «الأسد الذهبيّ»، والتي تُمنح لأفضل فيلم بالمهرجان، وأيضًا جائزة «الأسد الفضّي»، وجائزة «أسد المُستقبل»، هذا بالإضافة إلى جائزة «كأس فولبي» والتي تُمنح لأفضل مُمثل ومُمثلة.

يُقام المهرجان هذا العام في دورته الثالثة والسبعين، في الفترة بين 31 أغسطس و10 سبتمبر.

لزيارة موقع المهرجان، اضغط هُنا.

لا تكمُن أهميّة المهرجان في كونه حدثًا عالميًا يضم المشاهير مِن كل بلاد العالم، وإنّما تُعد هذه المهرجانات الأشهر قِبلة للمُهتمين بالسينما القصيرة، والوثائقيّة، والروائيّة الطويلة، وكُل أنواع الأفلام.
حاول أن تتخيّل هذا العالم بدون وجود مهرجانات فنيّة تُلقي الضوء على الأفلام التي تُنتج مِن كل حدب وصوبٍ في هذا العالم، هل كُنت لتعلم أي شيء عن هذه الأفلام لولا وجود هذه المهرجانات؟ لا نظن ذلك.

فإذا كُنت من المُهتميّن بالسينما، يُمكنك أن تطّلِع على دليل المهرجانات السينمائية الدوليّة مِن هُنا.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد