680

في بداية ربيع عام 2013، وقعت سارة في الحب، وتزوجت بعد مغازلة قصيرة، وأصبحت حاملًا. كانت سارة تعاني من الاكتئاب طوال  حياتها، ابتداءً من العشرينات من عمرها، فكانت تقول في بعض الأحيان إنها أرادت الموت، لكن ليس لديها خطة، ولا تنوي التنفيذ، لكنها واجهت صعوبات قبل الزواج فعادت لتناول مضادات الاكتئاب ما ضاعف من الأعراض لديها، ورغم قلقها من الاستقرار بعلاقة كانت تقول دومًا «أعتقد أنني سأكون أمًا جيدة حقًا».

عندما اكتشفت أنها حامل، كانت سعيدة، وتوقعت أن تكون التجربة تستحق وقررت التوقف عن مضادات الاكتئاب، بعد أن قرأت عن خطرها المحتمل على الجنين المتنامي، ومع مرور الأشهر، سيطر على سارة خوف لا يتوقف على صحة جنينها على الرغم من الاختبارات الجينية والموجات فوق الصوتية المتعددة التي أظهرت أنه صحي وقوي، ومع ذلك أمضت ساعات على الإنترنت تبحث عن كل شيء يمكن أن يحدث بشكل خاطئ لجنينها، وأصابها هوس لا عقلاني يعذبها وهي تردد: «لا أستطيع أن أتخيل أن أكون أمًا».
في خريف 2013 ، أصبحت سارة مقتنعة بأن هناك شيئًا خاطئًا في جنينها، وبحلول عيد الشكر، كانت متعبة جدًا، وكانت محرومة من النوم لأنها تستيقظ  في كثير من الأحيان في حالة من الذعر، والخوف مع شهرها الخامس، فعادت لتناول أدويتها، وفي ديسمبر (كانون الأول) ذهبت سارة للجلوس مع والدتها لفترة من الوقت، في اليوم التالي، لم تذهب لموعدها مع الطبيب، وتركت رسالة بريد صوتي، قائلة: «لا أستطيع تحقيق ذلك». ثم ذهبت إلى الطابق السادس عشر من المبنى وقفزت في شهرها السادس.

لقراءة القصة الأصلية كاملة على موقع نيويورك تايمز، اضغط هنا.

Embed from Getty Images

«الكآبة النفاسية».. منذ يومه الأول في رحمي

أنا في حالٍ فظيع وصعب حقًا ولا يمكنني رؤية مخرج منه. *امرأة عانت من الاكتئاب والوسواس القهري خلال حملها الثاني، لموقع «بي بي سي»

من المتوقع أن تسعد الأم بحملها، ولكن دراسة بريطانية جديدة نشرتها المجلة البريطانية للطب النفسي وجدت أن ربع النساء الحوامل يعانين بالفعل من مشاكل صحية عقلية خلال هذه الأشهر التسعة، وأمثلة على هذه الأمراض تشمل: الاكتئاب واضطراب الوسواس القهري واضطراب الإجهاد واضطراب ما بعد الصدمة والذهان. وقد قام فريق من الباحثين في جامعة كينجز كوليدج البريطانية بإجراء هذه الدراسة عن طريق متابعة 545 امرأة حاملًا في الفترة بين نوفمبر (تشرين الثاني) 2014 إلى يونيو (حزيران) 2016، وتوجيه أسئلة لهن، وأثبتت إجاباتهن حاجة أكبر لإجراء الفحص، ووفقًا لنتائج الفحص كانت واحدة من كل أربع نساء تعاني من مشاكل عقلية أثناء الحمل، مثل معاناة 11% بينهن من الاكتئاب، و15% من القلق، و2% من اضطرابات الأكل، و2% من اضطرابات الوسواس القهري، مع العديد من النساء والعديد من الأمراض، وتتطور هذه الأمراض بسرعة وتظهر فجأة، ويستمر تأثير هذه الاضطرابات حتى يبلغ أولادهم مرحلة المراهقة، ويكون لها تأثيرها السيئ على الأم والابن.

ليست المرأة فقط، فيعاني واحد من بين ثمانية آباء لأول مرة من الاكتئاب بينما تكون شريكتهم حاملًا، وذلك وفقًا لمسح أجراه علماء بجامعة ماكجيل في كندا، فبمتابعة وسؤال 622 رجلًا خلال الثلاثة أشهر الأخيرة، أجابوا عن سلسلة من الاستبيانات تساعد في التأكد من صحتهم العقلية، وحالتهم المزاجية ونشاطهم البدني، وعندما حلل فريق البحث البيانات التي دام جمعها لمدة 18 شهرًا، وجدوا أن 13.3% من الأزواج لنساء حوامل يعانون من أعراض الضغط المرتفع والاكتئاب، وتستمر الأعراض على واحد من كل 20 رجلًا لما بعد الولادة.

اكتئاب ما بعد الولادة.. «حلمٌ جميل بتبعاتٍ مخيفة»

الاكتئاب التالي للولادة هو مرض يصيب ما بين 10 إلى 15 من كل 100 امرأة لديها طفل. ويمكن أن يبدأ في غضون شهر أو شهرين من الولادة. وهو مرض يضرب الرجال أيضًا، فتتنبأ الدراسات بأن أبًا واحدًا من كل 10 يعاني من اكتئاب ما بعد الولادة. ولكن من الناحية التقليدية، تحظى صحة الأم العقلية باهتمامٍ أكبر.

Embed from Getty Images

في عام 2013 أجرى علماء الأنثروبولوجيا في جامعة نوتردام في ولاية إنديانا دراسة، والتي تكشف كيف ينتج الأزواج لنساء أنجبن، كمية أقل من التستوستيرون والكورتيزول عن المعتاد، في حين أظهرت دراسات أخرى أنها يمكن أن يشهد ارتفاعًا في البرولاكتين والإستروجين، ويؤدي هذا الانقباض وتدفق الهرمونات معًا إلى زيادة الحساسية وزيادة الوزن، فضلاً عن تقلص الرغبة الجنسية لدى الرجل وتقليل مستويات الطاقة لديه، ولكن يصعب تشخيص الإصابة بهذا النوع عند الرجال، مثل اضطراب النوم، ونقص الطاقة، وفقدان الشهية، وحتى الشعور بالذنب، فهي جزء لا يتجزأ من رعاية طفل جديد، ولكن يمكن أن تكون أيضًا أعراض الاكتئاب لدى كل من الأمهات والآباء.

ويمكننا ربط هذه الحالة باضطراب ما بعد الصدمة فقد وصلت دراسة واحدة في السويد إلى أن معدل إصابة النساء بعد الولادة باضطراب ما بعد الصدمة يصل إلى 2% في السنة الأولى بعد الولادة، بعد أن يكن قد مررن بولادة مؤلمة مع صعوبات طبية، أو اضطرابات ما بعد صدمة الولادة نفسها ورؤية الطفل.

«الوسواس القهري».. سأؤذي طفلي

تم تشخيصي بالوسواس القهري بعد ولادة طفلي الأول، كنت أعاني من أفكار تداخلية حول أن يصيب ابني ضررًا، وأن أكون أنا الشخص الذي يؤذيه، ولقد عانيت من نوبات اكتئابية متكررة، وقلقٍ شديد، ما أدى إلى قضاء معظم إجازتي مع بعد الولادة في انتظار حدوث شيء رهيب. دخلت المستشفى وخضعت للعلاج في وحدة مخصصة للأم والطفل لمدة شهرين، وفشلت في التحسُّن. أم مريضة وسواس قهري، لصحيفة الجارديان.

من المعتقد أن يصيب الوسواس القهري 4% من الأمهات، لكنه وحتى وقت قريب جدًا لم يحظ باهتمام بحثي كبير. ويصيب الوسواس القهري النساء خلال الحمل الأول أو بعد الولادة بفترة وجيزة، وهو يعقد الأمور ويسيء من حالة الأم، وتعود الإصابة به جزئيًا إلى حقيقة أن الحمل هو وقت الإجهاد المتزايد، حيث تصبح معظم الأمهات قلقات بشأن حماية الطفل، وتدبير المال من أجل نفقاته، والأمر لا يتعلق بالهرمونات فقط، فيعاني الآباء أيضًا من اضطراب الوسواس القهري بعد الولادة بسبب شعورهم بالمسؤولية تجاه طفلهم الجديد.

أم سجلت ليلتها بلا نوم ووضعتها على إنستجرام، المصدر

الذهان.. خطوة أوسع نحو الانتحار

ثمّ بعد ذلك، أصبحت ذهانية! *ليزا أبرامسون

واحد من أشد أشكال المرض التي يشهدها الطب النفسي خطرًا هو ذهان ما بعد الولادة، ففي حالات نادرة، ولكنها مأساوية، يمكن أن يؤدي ذلك بالنساء للانتحار. ويعتقد أن الذهان التالي للوضع يؤثر على 1-2 من كل ألف أم بعد الولادة، وتكون المرأة التي عانت من قبل من مرض نفسي أو عقلي أكثر عرضة، من المرأة التي لديها تاريخ من المرض في عائلتها.

واجهت ليزا أبرامسون، من سان فرانسيسكو، صعوبات شديدة مع المرض العقلي بعد ولادة طفلها الأول، فقد أصيبت بالذهان، وتقول: «لقد فقدت التواصل مع الواقع تمامًا، وكنت مقتنعة بأن هاتفي يرن ليلًا وأرى اسم والدي الذي توفي منذ ثلاث سنوات. كنت مدفوعة للقيام بأشياء غريبة على من حولي، مثل إعادة ترتيب خزانة المطبخ يوميًا من الساعة 3 إلى 4 صباحًا، كما كنت أسجل قوائم إرشادات لمن معي بالمنزل كل يوم، وأقوم بحركات بيدي لا أفعلها عادة وليس منها هدف، ثم بعد ذلك أصبحت ذهانية».

الأمّ: لن أتحمل المزيد.. عذرًا طفلي.. سأنتحر

تزيد محاولات المرأة الحامل للانتحار عن محاولات الجنود العائدين من الحروب بنسبة 3.5% أكثر.

أصبح الانتحار هو السبب الأول في وفاة الأمهات في بريطانيا كما وجد أن الانتحار هو سبب رئيسي لوفاة الأمهات في الولايات المتحدة، وأستراليا ونيوزيلندا، وتراوحت معدلات انتشار حالات الانتحار بين النساء الحوامل في بقية أنحاء العالم بين 5% إلى 33%، وتعد أقوى المؤشرات على الرغبة في الانتحار هي الأفكار والسلوكيات الانتحارية غير المميتة بدءًا من التفكير والتخطيط والمحاولة، وما توصلت له المجلة البريطانية للطب النفسي هو أن انتحار الأمهات خلال السنة الأولى بعد الولادة كان مرتبطا بقوة بالاضطراب العقلي وقتئذ مع الاضطرابات العاطفية والنفسية.

Embed from Getty Images

حسب المعهد الأسترالي للصحة والرعاية الاجتماعية فتعتبر وفيات الأمهات في أستراليا حدثًا نادرًا في سياق وفيات الأمهات في جميع أنحاء العالم. في الفترة 2008-2012 ، كان هناك 105 وفيات للأمهات في أستراليا حدثت في خلال 42 يومًا من نهاية الحمل، وهو ما يمثل نسبة وفيات الأمهات أثناء النفاس 7.1 وفاة لكل 100 ألف امرأة ولدت، ولكن من بين 40 حالة وفاة خلال العام الأول بعد الولادة تصل نسبة الانتحار إلى 28% بين الوفيات.

وتلاحظ اللجنة أن الانتحار أصبح أحد الأسباب الرئيسية لوفاة الأمهات في أستراليا. *اللجنة السريرية للتوليد، أغسطس (آب) 2016

ينتج المعهد الأسترالي للصحة والرعاية الاجتماعية أفضل البيانات حول علاقة الانتحار بالأمومة، وقد صدر تقريره الأخير في عام 2015، ويغطي من عام 2008 وحتى عام 2012، وتبين من خلاله أن الانتحار هو أحد الأسباب الرئيسية لوفاة الأمهات في أستراليا عندما تنتحر المرأة أثناء الحمل أو بعد الولادة بنحو 42 يومًا، أما إذا تم تضمين وفيات الأمهات المتأخرة، وهي تلك التي تحدث خلال 12 شهرًا من بعد الولادة، فيصبح الانتحار هو السبب الرئيسي، فالانتحار غير شائع أثناء الحمل، لكنه يحدث بشكل أكثر عند انتهاء الحمل، وقد كشفت التحقيقات الأخيرة عن ارتفاع نسبة الوفيات النفاسية المتأخرة.

ورغم أنه قد أوصت منظمة الصحة العالمية مؤخرًا بتصنيف الوفيات الناجمة عن أسباب نفسية اجتماعية على أنها «وفيات مباشرة» – تُعزى مباشرة إلى الحمل، ولكن في أستراليا ، عادة ما يتم تصنيف الموت عن طريق الانتحار على أنه موت «غير مباشر» إذا كان هناك دليل على أن الأم كانت تعاني من حالة صحية نفسية سابقة.

الأب: أحتاج للتخفف من الأحمال.. سأنتحر

حقيقة الأمر أنه علينا فهم ما يحدث داخل الأسرة، لأن هناك ما يصل إلى 21 أبًا يقتلون أنفسهم كل أسبوع في هذا البلد، ويجب أن يكون الناس على دراية بذلك. *أحد زعماء ولاية كوينزلاند، الأسترالية، ستيف ديكسون ، متحدثًا إلى وسائل الإعلام ، 11 نوفمبر (تشرين الثاني)2017

صورة من تقرير مكتب الإحصاءات الأسترالي عن بيانات الانتحار الوطنية، المصدر.

لا توجد بيانات متاحة لدعم تأكيد ستيف ديكسون بأن هناك ما يصل إلى 21 أبًا يقتلون أنفسهم كل أسبوع في أستراليا. فالإحصاءات الوطنية لا تقدِّم ربطًا بين كونهم آباء وبين انتحارهم، ولكن أشار مكتب الإحصاءات الأسترالي، والمصدر الرئيسي لبيانات الانتحار الوطنية إلى أن هناك زيادة عامة في عدد ومعدل وفيات الذكور عن طريق الانتحار بين عامي 2007 و 2016. وارتفع معدل وفاة الذكور عن طريق الانتحار من 16.4%  في عام 2007 إلى 17.9% في عام 2016، ففي عام 2016 ، كان هناك ما يعادل 41 حالة وفاة بسبب الانتحار أسبوعيًا في أستراليا، ولكن لا توفر الإحصاءات الوطنية تفاصيل حول السبب، فعلى الرغم من وعي الناس بالاكتئاب والانتحار إلا أنه لا يزال هناك وصمة عار تتعلق بالآباء الذين يقتلون أنفسهم.

كشفت لي أمي كذبها بشأن وفاة والدي بعد 17 عامًا، وأنه مات منتحرًا ولم يمت إثر نوبة قلبية، وكانت صدمتي قوية ولم أستطع معالجتها حتى اليوم، ولكن هذا شائع إذا تعلق بانتحار الأب. * مايكل ماكنتاير، لصحيفة التليجراف، عن جزء من مشروع لدعوة الناس على مناقشة الانتحار وعدم الخجل.

يعاني دانيال ستوسياك، 37 عامًا، من اضطراب ثنائي القطب من الدرجة الثانية، أثرت تجربته مع المرض على قراره بعدم الإنجاب، وفسر رغبته بأنه لا يحب فكرة المقامرة وانتظار إذا ما ظهرت عليه أعراض سلبية وقت حمل زوجته وولادة ابنه أم لا، ثم أن الطفل ليس مضطرًا للتعامل مع ذلك عندما يبدأ في إدراك ما يحدث، فهو الآن يتعامل مع أيامه دقيقة بدقيقة، ولا يعرف ما إذا كان وضعه مناسب لتربية طفل تربية مثالية.

الآن وهي في الثلاثين من عمرها، تقول روزي، العاملة بمشروع للوقاية من الانتحار، أنها ما زالت تذكر اللحظة التي أبلغوها فيها بانتحار والدها وهي في السادسة من عمرها، في البداية شعرت بالصدمة، وظلت معها ذات المشاعر لوقت طويل، لا تعرف تفسيرًا لما حدث، فهل كان عليها أن تكون أقل تطلبًا وإزعاجًا؟ أم عليها احترام اللحظة التي اختار فيها والدها أن يكون فيها لمفرده بعد وقت طويل؟

لماذا فعل هذا؟ هل كان حبنا لا يكفيه؟ إذا عرفنا أنه في أزمة لكان بإمكاننا تحريك السماء والأرض لمنع ضررها عنه. روزي عن والدها.