تختلف معايير اختيار الصحف والمجلات المحلية والعالمية لشخصية العام عامًا بعد عام، إلا أن أغلب الاختيارات تقع على الأكثر قوة ونفوذًا، والأكثر قدرة على التأثير في الأحداث بدفعها إلى اتجاه مُعين أو إعادة صياغتها بشكل مُختلف. في ذلك التقرير نستعرض أبرز 8 شخصيات في سدة الحكم احتلت أسماؤهم الأخبار الرئيسية في مُختلف الصحف والمجلات والنشرات الإخبارية على مدار عام 2014.

فلاديمير بوتين


سعى بوتين خلال الأعوام الماضية إلى إعادة الهيمنة الروسية بوصفها قوة عظمى موازية للقوة الأمريكية مُتصدرًا عناوين الصحف والنشرات الإخبارية طيلة السنوات الماضية منذ أن أُعيد اتخابه كرئيس لروسيا عام 2012، إلا أن هذا العام شهد صعود نجم بوتين عقب أحداث القرم والتدخل العسكري الروسي لضم إقليم القرم بعد انفصاله عن أوكرانيا، وهو الأمر الذي قابله المجتمع الغربي بالرفض واعتبروه محاولة لإحياء الاتحاد السوفيتي القديم وبداية حرب باردة جديدة بين روسيا والغرب. وتصدر الرئيس الروسي قائمة فرانس 24 للشخصيات الأكثر تأثيرًا كذلك في القائمة الأخيرة لمجلة التايم الأمركية لهذا العام.

باراك أوباما


يدخل الرئيس الأمريكي باراك أوباما عامه الثالث في ولايته الرئاسية الثانية بوصفه على رأس الدولة الأكثر تأثيرًا في رسم خريطة العالم، شهد هذا العام العديد من القرارات الأمريكية التي وضعت أوباما في مصاف القادة الأكثر تأثيرًا في عام 2014 والذين لعبوا دوراً في دفع وتغيير الأحداث، فقد قاد الرئيس الأمريكي تحالفاً دوليًا من قرابة الأربعين دولة لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) ضمَّ دولاً كتركيا رغمًا عن عدم التقارب السياسي بينهما مؤخراً.

الملك عبد الله بن عبد العزيز

يأتي الملك عبد الله بن عبد العزيز على رأس الملوك والشخصيات الأكثر تأثيرًا وصناعة للقرار في عام2014 خصوصا في منطقة الشرق الأوسط عقب جهوده المستمرة في إنهاء حالة الخلاف بين قطر ودول الخليج فيما عُرف بصلح الرياض والذى تعهدت على إثره قطر بعدم التدخل في الشؤون الداخلية لدول مجلس التعاون الخليجي. وتصدر الملك عبد الله قائمة مجلة فوربس الأمريكية بوصفه الشخصية الأكثر تأثيراً في الشرق الأوسط.

رجب طيب أردوغان


الرئيس التركي الأكثر إثارة للجدل، تولى أردوغان رئاسة الوزراء منذ مارس 2003 إلى أغسطس 2014 ثم تولى بعد ذلك رئاسة الجمهورية في أول انتخابات مباشرة لاختيار الرئيس الثاني عشر، يُعرف أردوغان بميوله الإسلامية الإصلاحيه ورغبته في تغيير السياسة الداخلية التركية المتبنية للعلمانية، يرى البعض خطوات أردوغان السياسية ومواقفه محاولة لإحياء الخلافة العثمانية مرة أخرى، إلا أن أردوغان أثار الجدل حوله خصوصًا في ظل استمرار دعمه لجماعة الإخوان المسلمين في مصر وعدم اعترافه بالرئيس المصري الحالي عبد الفتاح السيسي مستمراً في إدانة الانقلاب العسكري في يونيو 2013.

عبد الفتاح السيسي


الرئيس المصري الحالي بعد فوزه بالانتخابات الرئاسية المصرية 2014 على إثر انقلابٍ عسكري قاده في يونيو 2013، وهو العسكري الذي خلع زيه لينضم إلى المجتمع المدني بوصفه مُرشحًا رئاسيًا، دخل ضمن ترشيحات شبكة الـ CNN ومجلة التايم الأمريكية ضمن الشخصيات الأكثر تأثيرًا في 2014، وتصفه الصحف العالمية بالجنرال المحبوب خصوصًا بعد فوزه بالانتخابات الرئاسية بنسبة كبيرة. لاحقت السيسي في شهره الرئاسي السادس، تسريبات نُسبت إلى وزير داخليته وبعض القيادات في الجيش حول واقعة تزوير مكان احتجاز الرئيس السابق مُحمد مُرسي المُحتجز عقب انقلاب عسكري قاده السيسي في يونيو 2013.

مسعود بارزاني


جاء مسعود بارزاني أول رئيس لإقليم كردستان على رأس ترشيحات قائمة التايم الأمريكية لشخصية العام مع مجموعة مُكافحي فيروس الإيبولا ومجموعة متظاهري فيرجسون الأمريكية والرئيس الروسي بوتين. ويعد البارزاني أحد الحلفاء الأمريكيين ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) خصوصا وأن الأكراد مثلوا قوة كبيرة على الأرض ضد مد الدولة الإسلامية. كذلك يدعو بارزاني إلى إجراء استفتاء شعبي على انفصال إقليم كردستان وتمتعه بالحكم الذاتي ويسعى أيضا إلى تحسين علاقته بدول الجوار وخصوصا تركيا.

علي خامنئي



آية الله علي خامنئي المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية، يحتل الخامنئي مكانة متقدمة في الشخصيات الأكثر تأثيراً في منطقة الشرق الأوسط عبر الكثير من التدخلات السياسية المباشرة وغير المباشرة في المنطقة، عبر دعم بلاده للحوثيين في اليمن، كذلك دعم الحكومة الحالية في العراق ودعم نظام الأسد في سوريا ومحاولة مد المنهج الشيعي في المنطقة، إلا أن المرشد الأعلى للجمهورية أولى اهتمامًا كبيرًا بالملف الإيراني النووي عبر دعمه المستمر للسياسيين الإيرانيين، كذلك لعب دورًا مهمًا في التوصل إلى نقاط مشتركة مع الدول الأعضاء في مجلس الأمن حول ملف إيران النووي؛ الأمر الذي يرفع الكثير من العقوبات الاقتصادية من على الجانب الإيراني.

أبو بكر البغدادي


ليس رئيسًا مُعترفًا به بشكل رسمي وإنما يتم تصنيفه كزعيم لتنظيم داعش، إلا أن أنصاره يُطلقون على التنظيم كلمة داعش اختصارًا للدولة الإسلامية في العراق والشام، وهو الأمر الذي استطاع أبو بكر البغدادي تحقيقه في أشهر قليلة فأقام دولة بحدود أعلنها تقارب مساحتها مساحة الأردن، كما وضع لها نظاماً خاصًا وأعلن عن حاجته المتكررة لشغل وظائف مُتعددة في الدولة، كذلك أصدر عملته الرسمية لتلك الدولة. كل ذلك وضعه ضمن الرؤساء الأكثر جدلا في الصحف ووسائل الإعلام لعام 2014.


المصادر

تحميل المزيد