علاء الدين السيد

3

علاء الدين السيد

3

12,690

الكثير منا يبدأ عنده التاريخ المصري مع بداية ظهور الأسر الفرعونية في أعقاب توحيد الملك مينا شمال وجنوب مصر، لكن قلائل هم من يعلمون طبيعة الحقبة التاريخية في عصر ما قبل الفراعنة وطبيعة التركيبة السكانية في ذلك الوقت، والموطن الأصلي للسكان الذين استقروا على ضفاف نهر النيل.

منذ ما يقارب 30 قرنًا من الزمان، في الفترة ما بين توحيدها حوالي عام 3100 قبل الميلاد إلى غزوها من قبل الإسكندر الأكبر في عام 332 قبل الميلاد، كانت مصر القديمة هي الحضارة البارزة في العالم المتوسطي. من الأهرامات العظيمة للمملكة القديمة مرورًا بالفتوحات العسكرية للمملكة الجديدة، كان لجلالة مصر ومكانتها تأثير قوي في علماء الآثار والمؤرخين، وخلقت هذه الفترة حقلاً نابضًا بالحياة من دراسة كل ما يخصه: علم المصريات.

لكن ما قبل هذه الفترة ربما يبدو غامضًا للكثير منا. سنلقي في هذا التقرير نظرة واسعة على طبيعة الوضع في مصر قبل توحيد شمالها وجنوبها بدءًا من استيطان البشر منطقة وادي النيل.

عصر ما قبل الأسرات

فترة ما قبل الأسرات في مصر القديمة، هي تلك الفترة قبل بدء عملية تسجيل التاريخ، والتي تمتد من العصر الحجري القديم إلى العصر الحجري الحديث، وحتى صعود الأسرة الفرعونية الأولى، ويعترف عمومًا بأنها تمتد في الحقبة بين عامي 6000 إلى 3150 قبل الميلاد (على الرغم من وجود بعض الأدلة المادية التي تجادل أن الفترة قد تكون أطول من هذا).

وفي حين أنه لا توجد سجلات مكتوبة لهذه الفترة، فقد كشفت الحفريات الأثرية في جميع أنحاء مصر عن قطع أثرية تروي قصتها الخاصة بتطور الثقافة في وادي نهر النيل. وتسمى الفترات الزمنية الخاصة بعصر ما قبل الأسرات طبقًا للمناطق أو مواقع المدن القديمة التي تم العثور على هذه القطع الأثرية فيها، وهي لا تعكس أسماء الثقافات التي عاشت بالفعل في تلك المناطق.

أعطيت فترة ما قبل الأسرات هذا الاسم في الأيام الأولى للبعثات الأثرية في مصر قبل أن يجري اكتشاف العديد من أهم الاكتشافات وفهرستها، مما دفع بعض العلماء إلى الجدال حول الفترة التي تبدأ عندها هذه المرحلة التاريخية الغامضة، والأهم من ذلك، متى تنتهي.

تاريخ مانيثو.. أول توثيق لتاريخ مصر

من خلال رسم تاريخ مصر القديمة، يعتمد العلماء على الأدلة الأثرية والأعمال القديمة مثل التسلسل الزمني للمؤرخ مانيثو المصري، ومانيثو هو الكاتب الذي كتب «إيجيبتياكا – Aegyptiaca»، تاريخ مصر، في القرن الثالث قبل الميلاد، ويصف الباحث دوغلاس بريور هذا الكتاب بأن «كان تاريخ مانيثو، في جوهره، التسلسل الزمني للأحداث مرتبة من الأقدم إلى الأحدث، وفقًا لعهد ملك معين».

وأضاف أنه يرجع أصل النظام الزمني السلالي إلى زمن الإسكندر الأكبر. وبعد وفاة الإسكندر، انقسمت إمبراطوريته بين جنرالاته، واحد منهم، بطليموس، الذي حصل على أغنى جائزة، مصر. وفي عهد ابنه، بطليموس الثاني فيلادلفوس (280 قبل الميلاد)، كتب كاهن مصري يدعى مانيثو تاريخًا مكثفًا لوطنه الأم للحكام اليونانيين الجدد.

مانيثو، وهو مواطن من سيبنيتوس (سمنود حاليًا) في الدلتا، تلقى تعليمه على التقاليد القديمة، وعلى الرغم من أن كهنة مصر كانوا يشتهرون بتسليم الحكايات والأنباء السارة للمعلومات (التي غالبًا ما تكون غير مقصودة عمدًا) للمسافرين الغريبين، إلا أن أيًا منهم لم يحاول أبدًا تجميع تاريخ كامل لمصر، خاصة للأجانب.

لكن لسوء الحظ، فقدت مخطوطة مانيثو الأصلية، والسجل الوحيد المتاح لهذا التسلسل الزمني هو الذي توفر من أعمال المؤرخين في وقت لاحق مثل فلافيوس جوزيفوس (37-100م)، وقد أدى هذا إلى بعض الجدل حول مدى دقة التسلسل الزمني لمانيثو ولكن، على الرغم من ذلك، فإنه يجري استشارته بشكل روتيني من قبل العلماء وعلماء الآثار والمؤرخين في رسم تاريخ مصر القديمة.

وتعتمد المناقشات التالية لعصر ما قبل الأسرات على الاكتشافات الأثرية على مدى الـ 200 عام الماضية وتفسيرها من قبل علماء الآثار، ولكن تجدر الإشارة إلى أن التسلسلات التاريخية التي سنذكرها لم تتبع بعضها بعضًا بسلاسة، مثل الفصول في كتاب، فالثقافات المختلفة في فترة ما قبل الأسرات يمكن أن ينظر إليها على أنها مجرد تطورات لثقافة واحدة.

الاستيطان الأول

يعتقد البعض أن أقرب دليل على وجود سكان استوطنوا منطقة وادي النيل يعود إلى 700 ألف سنة، فقد جرى العثور على أقدم دليل على الهياكل المكتشفة حتى الآن في منطقة وادي حلفا، في النوبة القديمة، في السودان الحديث، وقد جرى بناء هذه المجتمعات من قبل مجتمع الصيادين والجمعيين (الذين يجمعون الفواكه والغذاء) الذين شيدوا منازل متنقلة من أرضيات مصنوعة من الحجر الرملي المسطح والمغطاة بالجلود الحيوانية.

وقد اختفت الهياكل الفعلية منذ قرون، بطبيعة الحال، إلا أن آثار هؤلاء البشر في الأرض، بالأرضيات الحجرية المصنوعة، ظلت قائمة. وجرى اكتشاف هذه الآثار من قبل عالم الآثار البولندي والديمار شميلوسكي عام 1980م، وقد جرى صناعة هذه البيوت في صورة خيمة حلقية، تتميز بأنها توفر مساحة للمأوى ثم يمكن بسهولة أن تؤخذ وتحرك، وتعود هذه الحلقات إلى العصر الحجري القديم المتأخر حوالي 40 ألف سنة قبل الميلاد.

واستمرت مجتمعات الصيد والتجمع في المنطقة، حيث تم تصنيع الأدوات الحجرية بمهارة أكبر، ثم ازدهرت ثقافة «هالفان» منذ 30 ألف سنة قبل الميلاد في المنطقة بين مصر والنوبة، وهي التي أعطت الطريق لثقافتي قادان وسيبيليان (حوالي 10 آلاف سنة قبل الميلاد) والثقافة الحريفية في الوقت نفسه تقريبًا، وتتميز جميع هذه المجتمعات بأنها مجتمعات صيد، والذين أصبحوا في نهاية المطاف أكثر استقرارًا، ليستقروا في مجتمعات أكثر اعتمادًا وتركيزًا على الزراعة.

ولعل واحدة من الأسرار الأكثر إثارة للاهتمام في عصور ما قبل التاريخ في مصر، هو الانتقال من العصر الحجري القديم إلى العصر الحجري الحديث، ويمثلها التحول من الصيد والتجمع للزراعة المستقرة. نحن نعرف القليل جدًّا عن كيفية هذا التغيير وسببه، ولعل هذا التحول الثقافي لا يمكن الوصول إليه في أي مكان أكثر منه في منخفض الفيوم.

هذا المنخفض، المعروف أيضًا باسم واحة الفيوم، هو حوض طبيعي جنوب شرق هضبة الجيزة، والذي أدى إلى ظهور الثقافة المعروفة باسم «الفيوم أ» أو «Faiyum A» (9000-6000 قبل الميلاد). وكان هؤلاء الناس يسكنون المنطقة المحيطة ببحيرة كبيرة ويعتمدون على الزراعة والصيد وصيد الأسماك من أجل معيشتهم.

من أين جاء المصريون؟

قبل التحدث عن طبيعة الحياة في مرحلة ما قبل الأسرات، نريد أن نعرف من أين جاء المصريون في هذه الفترة، فبالتأكيد هم لم يزرعوا في هذه الأرض، بل انتقلوا إليها من مناطق مجاورة.

في عهود ما قبل التاريخ، حدثت هجرات من أماكن كثيرة بالعالم بحثًا عن المراعي والصيد وجمع المواد الغذائية، مثل الهجرات التي انطلقت من وسط وشمال إفريقيا بعد تصحر الأراضي وتكون الصحراء الكبرى، إلى وادي النيل وساحل إفريقيا الشمالي، ونتج منها شعوب ما تزال موجودة في هذه المناطق، وإذا ما ركزنا على وادي النيل، فنتيجة لوجود الماء والمراعي واعتدال الجو، قد بدأ الكثير من المهاجرين يفضلون الاستقرار وعدم استكمال الهجرات لمكان آخر.

هنا تكونت ثلاثة شعوب قريبة بعضها من بعض: المصريون، والكوشيون (السودانيون)، والبجّا (شعوب أعالي النيل الذين يتبعون السلالة الحامية). الكوشيون هم من سلالة كوش بن حام بن نوح ويعتبرون أصل النوبيين، والمصريون هم هؤلاء من نسب مصرايم بن حام الذي يعد مؤسس مصر في البدايات.

وكانت صحراء جنوب أسوان وشلالات النيل الأول والثاني والثالث حواجز طبيعية ساهمت في الفصل بين شمال وادي نهر النيل وجنوبه بأكمله، أضف إلى هذا صحراء وجبال الجهة الشرقية، وصحراء ووادي الرمال بالجهة الغربية التي عملت كحواجز طبيعية أيضًا، والبحر المتوسط في الشمال، كل هذا ساهم في زيادة تركيز السكان على ضفاف نهر النيل في مصر.

هذا من جهة منطقة مصر العليا أو صعيد مصر، فقد حدثت هجرات أخرى في عصور لاحقة من شعوب البحر (سكان الجزر في البحر المتوسط وجنوب آسيا الصغرى واليونان) إلى منطقة شرق المتوسط (ساحل الشام) وشمال مصر. هؤلاء سكنوا سواحل وأواسط الدلتا وانصهروا بشكل جيد مع سكان الوادي، الذين بدأوا في صعيد مصر، ثم هاجر بعضهم نحو الشمال عبر مئات أو آلاف السنين.

هذا الأمر أنشأ لنا شعبين، أحدهما في الشمال (الدلتا) ويعتبر خليطًا من الشعوب الحامية وسكان البحر المتوسط، والجنوب (مصر العليا). والآخر في الجنوب نتيجة الهجرات الإفريقية.

مصر السفلى

بنى شعب «الفيوم أ» أكواخ القصب مع أقبية تحت الأرض لتخزين الحبوب، وقام بتدجين الأبقار والأغنام والماعز، كما جرى تطوير السلال والفخار، وبدأت أشكال مركزية من الحكومة القبلية في هذه الفترة مع زعماء القبائل الذين يملكون السلطة، والتي تم نقلها إلى الجيل القادم عبر وحدة أسرة أو قبيلة. نمت المجتمعات من القبائل الصغيرة التي سافرت معًا إلى مجموعات ممتدة من القبائل المختلفة التي تعيش في منطقة واحدة بشكل مستمر.

تطورت ثقافة «الفيوم أ» إلى ميريمدا (5000-4000 سنة قبل الميلاد)، وقد أطلق عليها هذا الاسم بسبب اكتشاف القطع الأثرية الخاصة بهذه الثقافة في موقع يحمل هذا الاسم على الضفة الغربية من دلتا النيل، ووفقًا للباحث مارغريت بونسون، فإن أكواخ القصب في فترة الفيوم أفسحت المجال أمام «أكواخ قطبية مؤطرة، مع فواصل الرياح، واستخدم البعض مساكن شبه تحت الأرض، وبناء الجدران عالية بما فيه الكفاية للوقوف فوق سطح الأرض، وجرى ترتيب هذه الأكواخ في صفوف في نمط دائري».

وقد جرى تحسين هذه التطورات من قبل ثقافة العمري (4000 قبل الميلاد) التي بنيت أكواخ بيضاوية مع مزيد من التطور فيما يتعلق بجدران من الطين الجص، وقد قاموا بتطوير أدوات الشفرة والحصير المنسوج للأرضيات والجدران والسيراميك الأكثر تطورًا.

وتطورت ثقافات المعادي وتاسيان في الوقت نفسه الذي تميزت فيه ثقافة العمري بمزيد من التطورات في الهندسة المعمارية والتكنولوجيا، واستمروا في استخدام السيراميك بدون زخرفة، واستفادوا من الطحالب، ويبدو أن تقدمهم الأكبر كان في مجال الهندسة المعمارية؛ حيث كان لديهم مبان كبيرة شيدت في مجتمعهم مع غرف تحت الأرض، وسلالم، وموقد.

قبل ثقافة المعادي، دفن المتوفى في منازل الناس أو بالقرب منها، ولكن في حوالي سنة 4000 قبل الميلاد، أصبحت المقابر تستخدم على نطاق واسع، وحدثت تحسينات في جرار التخزين والأسلحة في هذه الفترة أيضًا بشكل واضح.

مصر العليا

كل هذه الثقافات نمت وازدهرت في المنطقة المعروفة باسم مصر السفلى (شمال مصر، الأقرب إلى البحر الأبيض المتوسط) بينما تطورت الحضارة في صعيد مصر في وقت لاحق، ويبدو أن ثقافة بدريان (4500-4000 قبل الميلاد) كانت نتيجة لثقافة تاسيان، على الرغم من أن هذا أمر متنازع عليه. العلماء الذين يدعمون الرابط بين الأمرين يعود في نظرهم إلى التشابه في السيراميك وغيرها من الأدلة مثل صنع الأدوات، في حين أن أولئك الذين يرفضون هذا القول يقولون إن بادريان كانت أكثر تقدمًا وتطورت بشكل مستقل.

عاش شعب الثقافة البدارية في خيام متنقلة، تمامًا مثل أسلافهم القدامى، لكنهم يفضلون في المقام الأول الأكواخ الثابتة. كانوا مزارعين زرعوا القمح والشعير والأعشاب واستكملوا غذاءهم النباتي إلى حد كبير من خلال الصيد، كما قدمت الحيوانات المستأنسة الأغذية والملابس وكذلك مواد للخيام.

وقد جرى العثور على عدد كبير من الأدوات في المقابر الخاصة بهذه الفترة بما في ذلك الأسلحة والأدوات الأخرى مثل العصي والسكاكين ورؤوس السهام، ودفن الناس في المقابر وجرى تغطية الجثث بالجلود الحيوانية، ووضع الجثث على الحصير من القصب. خلال هذه الفترة جرى دفن القرابين الغذائية والأمتعة الشخصية مع الموتى، مما يشير إلى تحول في هيكل الاعتقاد (أو على الأقل في ممارسات الدفن)، حيث كان يعتقد في ذلك الوقت أن المتوفين يحتاجون إلى بضائع مادية في رحلتهم إلى الآخرة، وهو ما مثل البداية لتطور هذا المعتقد بشكل رئيسي في الثقافة الفرعونية، وقد تحسنت أعمال السيراميك بشكل كبير خلال ثقافة البادارية، وكان الفخار الذي أنتجته أرق وأكثر دقة من الفترات السابقة.

بعد هذه الفترة جاء ثقافة العامري (المعروفة أيضًا باسم نقادا الأولى) في الفترة من 4000-3500 قبل الميلاد، وهي الثقافة التي خلقت مساكن أكثر تطورًا حيث تحتوي على نوافذ، ولها بالتأكيد موقد، والجدران من التعريشات والجص، ومصدات الرياح خارج المدخل الرئيسي.

كان الخزف والسيراميك متطورًا للغاية، كما كانت أعمال فنية أخرى مثل النحت. إذ مهد سيراميك ثقافة بدريان الطريق للسيراميك الأحمر المزخرف بصور الناس والحيوانات. في وقت ما حوالي 3500 قبل الميلاد بدأت ممارسة التحنيط واستمرت القرابين والأدوات توضع مع المتوفى، وقد تعززت هذه التطورات من قبل الثقافة الجرزية (3500-3200 قبل الميلاد، المعروف أيضًا باسم نقادا الثانية)، وهي الثقافة التي بدأت التجارة مع المناطق الأخرى التي ألهمت تغييرات في الثقافة والفن.

كان النحاس واضحًا في الأسلحة وفي المجوهرات، واستخدم هذا الشعب الذهب والفضة، وكانت شفرات الصوان متطورة بالإضافة إلى حبات وتمائم مصنوعة من المعادن واللازورد. كانت المنازل مصنوعة من الطوب المحروق في الشمس، وبها باحات مميزة أكثر تكلفة وهي التي أصبحت شائعة في المنازل المصرية في وقت لاحق. أصبحت القبور أكثر زخرفة، واستخدم فيها الخشب في قبور الأثرياء والأكشاك المنحوتة في الجانبين لتقديم عروض الناخبين، وأصبحت مدينة أبيدوس، شمال نقادا، موقعًا مهمًا للدفن، وأقيمت مقابر كبيرة (واحدة تضم اثنتي عشرة غرفة)، والتي نمت لتصبح مدينة للموتى، وقد بنيت هذه المقابر أصلاً باستخدام الطوب الطين ولكن، في وقت لاحق جرى بناؤها من الحجر الجيري الكبير؛ وفي النهاية سيصبح الموقع مكان الدفن لملوك مصر.

النص الهيروغليفي، جرى وضعه في نقطة ما بين 3400-3200 قبل الميلاد، وكانت تستخدم لحفظ السجلات ولكن لم يتم العثور على جمل كاملة من هذه الفترة. أول كتاب مصري تم اكتشافه حتى الآن جاء من أبيدوس، وجرى العثور عليه على السيراميك، وانطباعات من الختم على الطين، وقطع العظام والعاج. لا تظهر أي أدلة على جمل كاملة في مصر حتى عهد الملك بيريبسن في الأسرة الثانية (2890- 2670 قبل الميلاد).

بداية التاريخ

أدت هذه الفترة إلى ثقافة نقادا الثالثة (3200- 3150 قبل الميلاد) والتي، يشار إليها أحيانًا باسم «السلالة صفر» أو الفترة الممهدة لعصر الأسرات، والتي يبدأ خلالها التاريخ المكتوب لمصر.

وتظهر فترة نقادا الثالثة تأثرًا كبيرًا بثقافة بلاد ما بين النهرين التي كانت مدنها على اتصال بالمنطقة من خلال التجارة. إن طريقة تصنيع الطوب والبناء، وكذلك القطع الأثرية مثل الأختام الأسطوانية، والرموز على جدران القبر، والتصاميم على السيراميك، وربما حتى الشكل الأساسي للدين المصري القديم يمكن أن تعزى إلى تأثير بلاد ما بين النهرين.

جلبت التجارة أفكارًا وقيمًا جديدة لمصر إلى جانب بضائع التجار، وكانت النتيجة في نظر بعض الباحثين هي مزيج مثير للاهتمام من الثقافات النوبية، وبلاد ما بين النهرين، والمصرية (على الرغم من أن هذه النظرية يتم تحديها بشكل روتيني من قبل علماء كل ثقافة).

القبور الأثرية في أبيدوس ومدينة هيراكونبوليس على حد سواء تظهر علامات تأثير بلاد ما بين النهرين، وأدت التجارة مع كنعان إلى ظهور مستعمرات مصرية فيما يعرف الآن بجنوب إسرائيل، ويمكن تحديد التأثيرات الكنعانية من خلال خزف هذه الفترة، ونمت المجتمعات وازدهرت التجارة ونما السكان في كل من مصر السفلى والعليا.

نمت المجتمعات الصغيرة من المنازل والمباني المصنوعة من الطوب إلى مراكز حضرية أكبر، والتي سرعان ما هاجمت بعضها بعضًا على الأرجح نتيجة المنافسة على السلع التجارية وإمدادات المياه، وكانت المدن الكبرى الثلاث في صعيد مصر في هذا الوقت هي ثينيس ونقادا ونيخن.

ويبدو أن ثينيس قد غزت نقادا ثم ضمت نيخين، وقد خاض هذه الحروب الملك العقرب، الذي يتم الاعتراض على هويته من قبل بعض الدارسين، ضد الآخرين، الملكين كا ونارمر. وفقًا لبعض العلماء، كان الملوك الثلاثة الأخيرين لهذه الفترة هم العقرب الأول، والعقرب الثاني، وكا (المعروف أيضًا باسم سيخين)، وذلك قبل أن يغزو الملك نارمر (مينا) ويوحد مصر العليا والسفلى وينشئ الأسرة الأولى.

وغالبًا ما يتم تحديد الملك نارمر بأنه الملك مينا من التسلسل الزمني لـ «مانيثو»، ولكن هذا القول غير مقبول عالميًّا. لم يتم العثور على اسم مينا إلا في «مانيثو» وتسلسل قائمة الملك تورينو، في حين تم تحديد نارمر باعتباره الحاكم المصري الفعلي من خلال اكتشاف لوحة نارمر، التي تحمل اسمه ووجدت في مقبرته.

ويقال إن مينا قد غزا أراضي مصر، وبنى مدينة ممفيس عاصمة له، بينما يزعم أن نارمر وحد الأراضي سلميًا. هذا الاستنتاج توصل له البعض، ومع ذلك، فقد جرى التعرف على وجود ملك اسمه نارمر بالتأكيد من خلال لوحته كزعيم عسكري قهر أعداءه وأخضع الأرض.

لم يتم التوصل إلى توافق في الآراء حول أي من هذه الأقوال هو أكثر دقة، أو ما إذا كان الملكان الاثنان في الواقع هما الشخص نفسه، ولكن معظم العلماء يفضلون الرأي القائل بأن نارمر هو مينا كنتيجة لتسلسل «مانيثو»، ويزعم أيضًا أن نارمر كان آخر ملك في فترة ما قبل الأسرات، بينما كان مينا هو مؤسس أول أسرة في وقت مبكر، وعلاوة على ذلك، فإن البعض يرى أن مينا كان في الواقع هو هور- آها، المدرج من قبل مانيثو كخليفة للملك مينا.

أيًا كان الحال، فبمجرد أن الملك العظيم (نارمر أو مينا) وحد الأراضي المصرية، فقد أنشأ حكومة مركزية وعصر معروفة باسم فترة الأسرات التي من شأنها أن تبدأ ثقافة تستمر ثلاثة آلاف سنة تالية.