اعتاد الأمريكيون التصويت دومًا لصالح الرئيس المُنتهية ولايته الأولى خلال الانتخابات الثانية، ولم يحدث في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية منذ منتصف القرن العشرين أن خرج رئيس أمريكي من البيت الأبيض في انتخابات الولاية الثانية إلا مرتين، الأولى في 1980 بخروج جيمي كارتر في عقاب واضح على فشله في قضية السفارة الأمريكية في طهران والثانية عام 1992 عندما أبعد الناخبون جورج بوش الأب مع اشتداد الأزمة الاقتصادية ورفع المرشح الديموقراطي المنافس بيل كلينتون شعار “الاقتصاد أولًا”.

أرجعت بعض الدراسات أن تلك القاعدة الانتخابية في الولايات الأمريكية صالحة لعدة أسباب، منها الاعتياد، فالأمريكيون يكونون قد اعتادوا طوال أربع سنوات على رئيس ودخلوا معه في جدالات طويلة ويفضل الناخبون أن يكمل الرئيس ولايته الثانية لاستكمال برنامجه. خلافًا لذلك يكون الرئيس قد اعتاد المناظرات والتي تمثل عاملًا جوهريًا في توجيه أصوات الناخبين المترددين. إضافة إلى ذلك عدم حاجة الرئيس إلى خوض الانتخابات التمهيدية داخل حزبه مما يجعل حملته العامة أطول بكثير من منافسه الذي يكون قد خرج من معركة صعبة داخل حزبه للحصول على الترشيح للرئاسة.

إذا أين يذهب مُرشحو انتخابات الرئاسة الأمريكية الخاسرون؟ نستعرض لكم أبرز مرشحي الرئاسة الأمريكية الذين خسروا جولتهم الانتخابية وهم على وشك أن يكونوا على قمة أقوى دولة في العالم وماذا يفعلون الآن.

ميت رومني Mitt Romney

رجل أعمال وسياسي أمريكي من مواليد عام 1947 حكم ولاية ماساشوستس في الفترة بين عام 2003 إلى عام 2007 ثم أعلن رغبته في خوض الانتخابات الرئاسية عام 2008 عن الحزب الجمهوري إلا أنه خسر في الانتخابات التمهيدية داخل الحزب أمام جون ماكين ثم أنه عاد وأعلن رغبته في خوض انتخابات 2012 ليُصبح مُرشحًا عن الحزب الجمهوري أمام الرئيس الأمريكي باراك أوباما ليحسم المجمع الانتخابي المنافسة باختيار باراك أوباما لولاية ثانية.

إذًا ماذا يفعل رومني الآن؟ يعمل رومني رئيسًا لشركة باين كابيتال وهي واحدة من أكبر وأربح شركات الاستثمار في العالم، خلافًا لذلك يمضي رومني وقتًا طويلًا مع عائلته خصوصًا وهو أب لخمسة أولاد وجد لإثنين وعشرين حفيدًا.

كما أن رومني بدأ في التدوين عبر موقع medium بتدوينتين، الأولى استعرض فيها وقته الذي يقضيه مع عائلته الكبيرة في رحلة تخييمية عبر غرب أمريكا والثانية موجهة إلى زوجته آن.




في الآونة الأخيرة بدأ رومني زيارة إلى عدة ولايات أمريكية بهدف تعزيز تواجد الحزب الجمهوري مع اقتراب انتخابات التجديد النصفي لأعضاء مجلس الشيوخ بالكونجرس، وفي ظل استطلاع رأي نشرته بلومبرج يوضح تقدم رومني على هيلاري كلينتون المرشحة الأوفر حظًا للحزب الديموقراطي حتى الآن، يُرجح البعض نية رومني خوض الانتخابات الرئاسية الأمريكية للمرة الثالثة.

جون ماكين John McCain


رجل عسكري سابق وسياسي أمريكي بارز ولد في عام 1936 وهو من أصول اسكتلندية وعضو في مجلس النواب عن ولاية أريزونا وكان مرشحًا عن الحزب الجمهوري في انتخابات الرئاسة الأمريكية عام 2008 أمام باراك أوباما، وهو من الذين شاركوا في حرب فيتنام وتم أسره أثناء الحرب الأمريكية على فيتنام.

يشغل ماكين منصب رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي وهو صاحب الدعوة بالتواجد العسكري الأمريكي في ليبيا كذلك التواجد العسكري في سوريا كما أن ماكين كانت له تصريحات قوية خلال الأيام الماضية بخصوص الموقف الأمريكي من داعش داعيًا الرئيس أوباما إلى التدخل العسكري للقضاء على داعش والتعامل بفاعلية لأن داعش إن أقامت الخلافة سيمثل ذلك تهديدًا لأمريكا، خلافًا لذلك يشغل جون ماكين منصب رئيس مجلس إدارة المعهد الجمهوري الأمريكي
والذي أقام عده دورات تدريبية للنشطاء السياسيين والأحزاب السياسية المصرية عقب ثورة يناير 2011 واتهم بعد ذلك المعهد بأنه يمارس أعماله دون ترخيص من الخارجية المصرية وأنه منوط به القيام بعملية اختراق للمجتمع المصري.

في 2011 وأثناء الثورة المصرية طالب ماكين بوصفه رئيسًا للجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الرئيس المصري السابق محمد حسني مبارك بالتنحي عن منصبه، كما أنه قام بزيارة إلى القاهرة في يناير 2013 التقى فيها ماكين الرئيس المصري السابق محمد مرسي ووزير خارجيته وبعض من رموز المعارضة على رأسهم الدكتور محمد البرادعي.

جون كيري John kerry

كيري سياسي أمريكي ولد في عام 1943، انتخب حاكمًا لولاية ماساتشوستش عام 1983 ثم بعدها بعام دخل مجلس الشيوخ الأمريكي، ثم أعلن نيته خوض انتخابات الرئاسة الأمريكية 2004 ليفوز في الانتخابات التمهيدية داخل الحزب الديموقراطي ويكون منافسًا أمام جورج بوش الابن، ثم يخسر أمامه في جوله الانتخابات النهائية.

طرح اسم جون ماكين كمرشح لشغل منصب وزير الخارجية الأمريكية خلفًا لهيلاري كيلنتون التي فضلت الابتعاد عن التواجد قرب الرئيس الأمريكي أوباما في فترته الثانية ليشغل المنصب رسميًا في فبراير 2013. و منذ أن شغل كيري منصبه في فبراير 2013 وقضايا الشرق الأوسط على قائمة اهتماماته، كذلك احتفت السلطة في مصر بتصريحات كيري في نهاية يوليو 2013 باعترافه بأن الجيش حمى الديموقراطية في 30 يونيو تلبية لطلب المصريين. أثناء الحرب الأخيرة على غزة كان لجون كيري الكثير من الزيارات المكوكية في المنطقة لمحاولة إيجاد سُبل لوقف إطلاق النار بين الجانبين كما شارك كيري مؤخرًا في مؤتمر إعمار غزة الذي أُقيم في القاهرة.

آل جور Al Gore

شارك أجداد ألبرت جور في حرب الاستقلال وكان والده عضوًا في مجلس الشيوخ الأمريكي، يُرجع الباحثون تربية ألبرت الصارمة إلى هذين الأمرين كون والدته كانت تُعده منذ صغره ليتقلد أرفع المناصب السياسية مُستقبلًا.
ولد ألبرت جور عام 1948، كان ألبرت مسؤولًا منتخبًا طيلة 24 عامًا، ثمان سنوات في مجلس النواب الأمريكي وثمان سنوات أخرى في مجلس الشيوخ الأمريكي وثمان سنوات أخيرة كنائب للرئيس الأمريكي بيل كلينتون.
خاض ألبرت جور الانتخابات الرئاسية الأمريكية عام 2000 ضد المرشح الجمهوري جورج بوش والذي فاز بأصوات المجمع الانتخابي رغم تفوق ألبرت بفارق أكثر من نصف مليون صوت من الناخبين.

وعلى عكس أغلب خاسري سباق الرئاسة الأمريكية ممن يواصلون أعمالهم السياسية من خلال حزبهم أو من خلال تواجدهم في مجلس النواب أو مجلس الشيوخ، فإن ألبرت جور قرر التوجه إلى العمل المجتمعي فجور هو المؤسس والرئيس الحالي للتحالف من أجل حماية المناخ والمؤسس المشارك ورئيس جينيريشن إنفستمنت مانجمنت والمؤسس المشارك ورئيس كارنت تي في وعضو مجلس إدارة آبل ومستشار كبير في جوجل. وشغل غور أيضًا منصب أستاذ زائر في جامعة الولاية ميدل تينيسي وكلية الصحافة في جامعة كولومبيا وجامعة فيسك وجامعة كاليفورنيا، لوس أنجلوس. وهو أيضًا عضو في مجلس إدارة معهد الموارد العالمي.

و تلقى جور عددًا من الجوائز منها جائزة نوبل للسلام 2007 وجائزة غرامي لكتابه حقيقة مزعجة، وجائزة إيمي لوقت الذروة لكارنت تي في في 2007 وجائزة ويبي في 2005 وفاز جور بفيلم حقيقة غير مريحة بجائزة الأوسكار لأفضل فيلم وثائقي في 2006.


المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد