يترك تراجع أسعار البنزين – المنتج الأكثر استهلاكًا في دول العالم- آثارًا متنوعة على المواطن والدولة، فهذا الانخفاض يقدم دفعة اقتصادية لطيفة لهما، عكس الارتفاع الذي له انعكاسات اقتصادية سلبية في الكثير من الدول المستهلكة، خصوصًا في الدول النامية.

أسعار البنزين التي انخفضت لتبلغ حوالي 500 دولار للطن الواحد، وهو الانخفاض الأكبر منذ عام 2010، تعد قضية من أهم القضايا التي تستأثر على اهتمام المواطن على مستوى العالم، كون ذلك يتأثر بالقدرة الشرائية على المواطن، فارتفاع سعر البنزين، خاصة بعد أن قرر الكثير من الحكومات زيادة الضرائب عليه، سيزيد من ثقل هذه الزيادة على موازنة العائلة. كما أن الدولة بارتفاع أسعار البنزين يتفاقم العبء لديها على ميزان المدفوعات. وهذا لا ينطبق على الدول التي تدعم سعر البنزين على أراضيها، حيث يباع فيها البنزين بسعر أقل من السعر العالمي.

ما الذي يؤدي إلى انخفاض سعر البنزين؟

بشكل عام يؤثر انخفاض سعر برميل النفط عالميًّا على أسعار المحروقات كافة، فالتراجع في أسعار النفط (وصل سعر البرميل إلى 57 دولارًا) أدى إلى انخفاض أسعار المشتقات النفطية المكررة من بنزين ومازوت، حيث واصل سعر البنزين في نشرة البلاتس المتداولة في حوض البحر المتوسط انخفاضه ليصل إلى 769 دولارًا للطن، ومن ثم ارتفع إلى 787 دولارًا وعاود الانخفاض إلى 775 دولارًا، ثم وصل لحوالي 500 دولار.

كما أن أحد أسباب انخفاض سعر البنزين هو أن العلاقة بين النفط والدولار هي علاقة عكسية؛ فكلما ارتفع سعر الدولار انخفض النفط ومشتقاته (البنزين – السولار- الغاز). لذا يتوقع الخبير الاقتصادي والمالي أمين أبو عيشة أن تشهد الأيام القادمة انخفاضًا كبيرًا على سعر المحروقات (البنزين- السولار- الغاز) بجميع دول العالم، ويضيف على الأسباب السابقة ارتفاع منسوب الإنتاج المحلي للنفط في دول العالم، والذي يؤدي لعدم السيطرة على الإنتاج المحلي العالمي، إضافة إلى اكتشاف دول العالم حقول جديدة وخاصة في أمريكا، وهناك إمكانية لإقرار مشروع التصدير الأمريكي للنفط، وهذا سبب أدى لانخفاض سعر البرميل الواحد من النفط.

[c5ab_gettyimages c5_helper_title=”” c5_title=”” ]

[/c5ab_gettyimages]

ما هي فائدة انخفاض سعر البنزين؟

يعد رخص ثمن البنزين نعمة للمواطنين، حيث تزيد بانخفاضه القدرة الشرائية للمواطنين، ويعني انخفاض أسعار البنزين السماح للمستهلك باستخدام تلك الأموال للإنفاق على أمور أخرى، كما يمكن لانخفاض الأسعار أيضًا أن يحفز الناس على البدء في استخدام المزيد من النفط، مثال على ذلك: في السنوات الأخيرة، تسببت أسعار البنزين المرتفعة في شراء الأمريكيين لسيارات أصغر حجمًا وأكثر كفاءة، لكن إذا انخفضت أسعار البنزين، فإن سيارات الدفع الرباعي الكبيرة يمكنها أن تعود من جديد.

من هي الدول الأقل سعرًا للبنزين؟

مؤخرًا، صنف تقرير نُشر بموقع “بلومبرج” المعني بالشئون الاقتصادية، 61 دولة ضمن الدول الأغلى والأرخص في أسعار البنزين. وكما هي نتائج الأعوام السابقة صنفت فنزويلا بأنها الدولة ذات السعر الأقل في بيع البنزين على مستوى العالم، حيث يصل سعر الجالون الواحد بها إلى 0.04 دولار، وتبلغ تكلفة ملأ خزان بـ 39 جالونًا من الوقود 1.56 دولار، وتكلفة نفس ذات الكمية في الولايات المتحدة الأمريكية وصلت لـ 114 دولارًا، وفي النرويج لـ 361 دولارًا.

وجاءت السعودية الدولة الأكثر إنتاجًا للنفط في منظمة الأوبك في المركز الثاني ضمن الدول الأكثر انخفاضًا في أسعار البنزين بـ 0.45 دولار للجالون الواحد، تليها الكويت التي تُعد من أكثر الدول في العالم التي لديها مخزون من البنزين بسعر 0.79 دولار للجالون، ثم إيران بقيمة 1.42 دولار للجالون الواحد.

من هي الدول الأكثر ارتفاعًا في سعر البنزين؟

في ذات التقرير السابق، تحتفظ النرويج التي تمتلك أكبر حصة من السيارات الكهربائية في العالم بالصدارة في قائمة الدول الأكثر ارتفاعًا في أسعار البنزين بسعر يصل إلى 9.26 دولار للجالون الواحد.

أما تركيا فحلت في المركز الثاني في الدول الأكثر ارتفاعًا في أسعار البنزين، حيث يصل سعر بيع الجالون الواحد نحو 8.44 دولار، وهي واحدة من أعلى الدول ذات الضريبة المرتفعة على البنزين في العالم.

وحلت هونج كونج التي تُعتبر جزءًا من الصين ولكن لديها دستور ووضع سياسي وسعر للبنزين خاص بها، في المرتبة الثالثة بسعر يصل إلى 8.12 دولار للجالون.

أما إيطاليا التي شهدت خلال الأشهر الستة الماضية انخفاضًا في أسعار الوقود بنسبة 13%، تعد الدولة الخامسة في قائمة الدول الأكثر ارتفاعًا في أسعار البنزين بسعر جالون يصل إلى 8.11 دولار.

من هي الدولة التي شهدت أكبر زيادة في أسعار البنزين مؤخرًا؟

مصر هي الدولة التي شهدت أكبر زيادة في أسعار البنزين خلال الستة أشهر الماضية على مستوى العالم، حيث أعلنت الحكومة المصرية في يوليو الماضي عن زيادة أسعار البنزين بأنواعه والسولار وغاز السيارات بنسب تتراوح بين 60 و175% دون سابق إنذار، وهي أول زيادة منذ عام 2006 الذي شهد زيادة بنسبة 10% فقط، كما شرعت بعض الدول الخليج العربي في رفع أسعار البنزين وبعض المشتقات النفطية، ضمن سياسة ترشيد الدعم التي تتبعها هذه الدول لمواجهة العجز الناجم عن انخفاض أسعار النفط.

المصادر

تحميل المزيد