أثار انتشار أغاني المهرجانات المصرية، وبلوغ أعداد مشاهدي هذا اللون الغنائي، عشرات الملايين على موقع الفيديوهات الأشهر «يوتيوب»، تساؤلات عما حققه مطربو المهرجانات من أموال دفعها لهم موقع الفيديوهات الشهير، خصوصًا بعدما راجت أخبار وتقارير تقول إنهم تقاضوا ملايين الدولارات نظير هذه المشاهدات المليونية.

بعيدًا عن المبالغات، والحسابات السهلة التي يعتمدُها البعض لتحديد كم يتقاضى أصحاب هذه المقاطع، بناء على أسس حسابية مغلوطة، خصوصًا وأن الطريقة التي يستند لها إدارة موقع «يوتيوب» لحساب الأرباح معقدة، فهي تعتمد على مُحددات أخرى مع عدد المشاهدات مثل نوع الشركات المُعلنة، وطبيعة الإعلان، ومحددات أخرى نحاول من خلالها التعرف على الأرباح الحقيقية لمطربي المهرجانات.

 ففي التقرير التالي، سنحاول عبر اتباع معايير مُحددة للتوصل إلى ما يحصل عليه مطربو المهرجانات، بشكل تقريبي، خصوصًا بعدما أصبحوا مادة رئيسية لإثارة الجدل في مصر، عقب هجوم ونقد واسع من جانب جهات رقابية، تحاول وضع قيود على انتشارهم، تزامنًا مع السُخط الموجود لدى قطاعات كبيرة حول الثراء الفاحش الذي انعكس عليهم في مظاهر متعددة، كان أبرزها صور السيارات التي اشتروها، وظهروا بها أمام جمهورهم.

كيف يحصد مطربو المهرجانات أموالًا من «يوتيوب»؟

تعتمد فكرة كسب الأموال من موقع «يوتيوب»، على شركات الإعلانات التي تختار الفيديوهات التي ستحمل إعلانها. يتبع هذه الخطوة الأولى خطوة ثانية تتمثل في دفع شركة «جوجل» المالكة لـ«يوتيوب» نسبة من عوائد ذلك الإعلان للمشترك الذي وضع الفيديو، وفق المحددات التي وضعها برنامج الشراكة «Youtube Partner». وتشترط هذه المحددات أن تتم مشاهدة الفيديو لمدة 30 ثانية على الأقل، أو أن يقوم المشاهد بالنقر على موقع الشركة المعلنة، وكلما ازداد عدد المشاهدات ازدادت فرصة مشاهدة الإعلان.

قبل نشر الإعلان، يُحدد المُعلن لموقع «يوتيوب» النطاق الجغرافي الذي يود عرض إعلانه فيه، ومواصفات المشاهد الذي يود عرض المنتج عليه، وعدة خيارات أخرى، ليختار «يوتيوب» تلقائيًا عرض هذه الإعلانات على أكثر الفيديوهات والمشاهدين المناسبين لمواصفات المعلن. وقياسًا على الجمهور، وطبيعة التفاعل ونوعيته، والمشاهدين وصفاتهم وبلادهم، يُحدد «يوتيوب» أرباح هؤلاء.

في حالة مطربي المهرجانات، فالطريقة الأساسية لكسب الأموال لهؤلاء تتم عبر تأسيس قناة على «يوتيوب». في قناة كُل واحد منهم، تُبث فيديوهات بشكل مستمر. سيتبع «ساسة بوست» في رحلة استكشاف تقريبية لحجم الأموال التي حصدها هؤلاء، على متوسط الكسب من «يوتيوب» والذي يتراوح من دولار إلى دولارين لكل ألف مشاهدة ناجحة لإعلان الشركة بالنسبة الى المحتوى العربي، وذلك في فترة زمنية حددناها في العام الأخير لتوقيت تحميل هذه الفيديوهات.

الناس بيبعتوا على رسائل الصفحة الخاصة وعلى الصفحة الشخصية عن موضوع الهري بتاع الهافنجتون بوست بتاع دخل اليوتيوب …..

Geplaatst door ‎Alsh 5anah ألش خانة‎ op Zondag 23 april 2017

هذا المتوسط، الذي سنعتمده يتفق مع ما ذكرته قناة «ألشخانة» التي يصل مشتركوها إلى 518 ألف مشترك وتصل مشاهداتها إلى 22 مليون مشاهدة، ونشر مالكها على الصفحة الرسمية للقناة صورة توضح أرباحه خلال عام بأكمله، والتي بلغت نحو 6100 دولار أمريكي.

وبحسب تصريحات تلفزيونية لعمر كمال، أحد أشهر مطربي المهرجانات، والذي شارك في أغنية «بنت الجيران»، الأكثر مشاهدة حتى الآن من بين المهرجانات بحوالي 107 مليون مُشاهدة، فإن الآلية المتبعة لجني الأموال من الفيديوهات تتم عبر التعاقد مع شركة تكون مسؤولة عن التنسيق مع «يوتيوب»؛ إذ يدفع موقع الفيديوهات الأموال قياسًا على عدد المُشاهدات للشركة كُل ثلاثة شهر، والتي تدفع بدورها للمطرب، بعد خصم 30% من هذه المستحقات.

حسن شاكوش.. 65 ألف دولار مقابل 204 مليون مشاهدة لفيديوهاته

أصبح حسن شاكوش مُطرب المهرجانات الأشهر، بعدما حلت أغنيته «بنت الجيران»، في المركز الثاني عالميًا من حيث عدد مرات الاستماع على موقع «ساوند كلاود» بنحو 45 مليون مرة استماع، و4.5 مليون مرة خلال الأسبوع الماضي.

ونشأ شاكوش في أحد الأحياء الشعبية الفقيرة بالقاهرة، لتستهويه كرة القدم التي احترفها في مرحلة لاحقة لمرحلة الهواة، فقد لعب في صفوف عدة أندية بمحافظات مصر، قبل أن يتركها بسبب العائد المادي الضعيف. واتجه لمهن مختلفة أبرزها العمل في ورش أحذية، قبل أن ينتقل لعالم المهرجانات عن طريق الصدفة بعدما اكتشف أصدقاؤه صوته خلال مشاركته أحد الأفراح الشعبية.

مهرجان بنت الجيران الذي حصد مشاهدات وصلت إلى 107 مليون مشاهدة

وخلال عام كامل، وصل عدد الفيديوهات التي نشرتها قناة حسن شاكوش، مطرب المهرجانات الأشهر حاليًا في مصر، والتي بلغ عدد مشتركيها نحو مليون و700 ألف؛ نحو 53 فيديو. وبلغ عدد مشاهدي الفيديوهات السابقة نحو 204 مليون مُشاهدة تقريبية، واحتل فيديو أغنية «بنت الجيران» صدارة هذه الفيديوهات بعدد مشاهدات بلغ نحو 107 مليون مُشاهدة له.

وقياسًا على المُحددات السابقة، التي اتبعناها في قياس حجم الأرباح، يكون شاكوش ربح ما يوازي 65 ألف دولار في عامه الأخير، بما يُقدر بنحو مليون جنيه مصري تقريبًا.

حمو بيكا.. 140 ألف دولار حصاد 243 مليون مشاهدة

يعد محمد محمود أو حمو بيكا، كما ذاع صيته داخل مصر وخارجها، واحدًا من أشهر مطربي المهرجانات. اتجه ابن مدينة الإسكندرية لغناء هذه النوعية من الأغاني عام 2017، بعد مهن مختلفة أبرزها عامل في محل جزارة، وسائق سيارة نصف نقل. وبيكا لا يعرف القراءة والكتابة، وذلك بسبب تركه للتعليم من المرحلة الابتدائية.

حمو بيكا، المصدر: الحساب الرسمي له على «فيسبوك»

وتفوق حمو بيكا على منافسه حسن شاكوش في عدد الفيديوهات التي نشرها على صفحته، إذ بلغت نحو 148 فيديو على مدار العام الماضي. ليتخطى عدد مُشاهدي مقاطع هذه الفيديوهات منافسه في سوق المهرجانات شاكوش، إذ بلغ عدد من شاهدوا هذه المقاطع نحو 243 مليون بشكل تقريبي.

 وقياسًا على القاعدة المتبعة في رصد حجم الأرباح من المشاهدات المليونية لفيديوهات حمو بيكا؛ نجد أنه قد حقق أرباحًا قُدرت بشكل تقريبي بـ140 ألف دولار، أي ما يُقدر بنحو 2 مليون جنيه مصري العام الماضي. وساهم صعود شعبية بيكا خلال الفترة الماضية في ارتفاع سعره في الأفراح التي يغني فيها، إذ وصل سعر الساعة التي يغنيها في الأفراح الشعبية إلى 18 ألف جنيه مصري.

عُمر كمال.. 53 مليون ونصف مشاهدة مقابل 10 آلاف دولار

حل مُطرب المهرجانات عُمر كمال، ثالثًا في في الانتشار الذي طال مطربي المهرجانات على مدار الأسابيع الماضية، إذ ظهر في عدة حلقات تلفزيونية، مدافعًا فيها عن فن «المهرجانات»، وحقه في الغناء، أمام القرارات الرسمية التي تحاول منعه هو وزملائه من الغناء سواء عبر إطلاق أغان جديدة، أو في حفلات أو أفراح، في ظل ارتفاع الطلب عليهم مؤخرًا.

وبلغ عدد الفيديوهات التي نشرها عُمر كمال، الذي عمل في السابق ملحنًا غنائيًّا قبل الانتقال لتأدية المهرجانات، إلى 53 مقطع فيديو على قناته بموقع «يوتيوب»، وحصدت مشاهدات بلغت نحو 35 مليون ونصف. واتباعًا للخطوات السابقة، يكون كمال قد حصد أرباحًا بلغت نحو 10 آلاف دولار تقريبًا، أي ما يوازي نحو 160 ألف جنيه مصري.

ويصل سعر عُمر كمال، في الأفراح الشعبية إلى 15 ألف جنيه في الساعة، إذ قفز أجره ثلاثة آلاف جنيه بعد أغنية «بنت الجيران»، التي شارك في غنائها مع حسن شاكوش.

وجدير بالذكر أنه قد صدر بحق مُطرب المهرجانات، والملحن السابق عمر كمال، قرارًا رسميًا بإيقافه عن الغناء نهائيًا، من جانب نقابة المهن الموسيقية، برئاسة الفنان هاني شاكر، بسبب المخالفات التي ارتكبها وتتعارض مع شروط العضوية. وجاء هذا القرار عقب غناء عُمر كمال لأغنيته الشهيرة «بنت الجيران» في حفلة باستاد القاهرة، متضمنة جملة «أشرب خمور وحشيش».

مجتمع

منذ 4 شهور
شاكر VS شاكوش.. كيف وجدت أغاني المهرجانات طريقها لآذان ملايين المصريين؟

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد