بعد عام صعب على الصحفيين حول العالم، شهد مقتل 52 صحفيًا واعتقال أكثر من 200 صحفي على يد الحكومات أو الجماعات المتقاتلة في عدة مناطق ملتهبة في الشرق الأوسط وغيره، قامت هيئة تحكيم جائزة «بوليتزر» — التي بدأت في عام 1917 لتكون جائزة رفيعة في عالم الصحافة — بإعلان قائمة الفائزين لعام 2014.

تُقدم الجائزة في21 فرعًا تضم الموسيقى والشعر والأدب، لكن 14 فرعًا متخصصًا في الصحافة يجعلها جائزة صحفية بامتياز، وإليك أبرز الفائزين بالجائزة لهذا العام:

1- الخدمة العامة والميدالية الذهبية

كان السؤال الأبرز في دوائر الصحفيين الأمريكيين هذا العام هو «هل ستعطي لجنة بوليتزر جائزة للتحقيقات الصحفية التي جعلت عام 2013 عامًا سيئًا بالنسبة لوكالة الأمن القومي؟»

كانت الإجابة نعم؛ فقد أعطت اللجنة أبرز جوائز «بوليتزر» — جائزة الخدمة العامة ذات الميدالية الذهبية — إلى صحفيي «الجارديان» و«واشنطن بوست» بالمناصفة تقديرًا للتقارير الصحفية التي كشفت تورط وكالة الأمن القومي (NSA) في التجسس على مواطنين أمريكيين وغير أمريكيين بالمخالفة للقانون.

[c5ab_gettyimages ][/c5ab_gettyimages]

2- الفحم يحمل جائزة الصحافة الاستقصائية إلى «هامبي»

ابتعدت جائزة الصحافة الاستقصائية هذا العام عن الصحف الكبرى لتذهب إلى «كريس هامبي» من «مركز النزاهة العامة» في العاصمة الأمريكية «واشنطن»، تقديرًا للتحقيق الاستقصائي الذي كشف عن تورط عدد من المحامين والأطباء لإنشاء نظام علاج  يحرم عمال مناجم الفحم المصابين بمرض الرئة السوداء — المنتشر بين عمال المناجم — من التأمين الصحي وتحمل مصاريف العلاج.

وأدى التحقيق الاستقصائي المنشور على ثلاثة أجزاء إلى القيام بتعديل تشريعي يعيد حقوق التأمين لعمال مناجم الفحم.

[c5ab_gettyimages ][/c5ab_gettyimages]

3- تفجيرات ماراثون بوسطن: الخبر العاجل

حدث كبير آخر حدد ملامح جوائز «بوليتزر» هو تفجيرات ماراثون بوسطن في إبريل 2013 التي أدت إلى مقتل 3 أشخاص وبتر أطراف أكثر من 10 آخرين.

وذهبت جائزة «تغطية الأخبار العاجلة» إلى صحيفة «بوسطن جلوب» لتغطيتها المميزة للتفجيرين لحظة  بلحظة، مع تقديم التحليل الأسرع والأكثر صدقًا لأسباب التفجيرين ومنفذيهما.

[c5ab_gettyimages ] [/c5ab_gettyimages]

4- جائزة التصوير من كينيا

ذهبت جائزة تصوير الأخبار العاجلة إلى الصحفي «تايلر هيكس» من صحيفة «نيويورك تايمز» تقديرًا للصور الصحفية التي وثَّــقت اقتحام مجموعة من المسلحين لمركز تجاري في كينيا في سبتمبر 2013 واحتجاز رهائن لمدة 3 أيام انتهت بمقتل 67 شخصًا وإصابة أكثر من 175، ومقتل منفذي العملية التي أعلنت جماعة «الشباب» الصومالية مسؤوليتها عنها.

يمكنك مشاهدة مجموعة الصور من هنا.

[c5ab_gettyimages ] [/c5ab_gettyimages]

5- ماراثون بوسطن مرة أخرى

استحوذت «نيويورك تايمز» هذا العام على جوائز التصوير الصحفي بفرعيها — الأخبار العاجلة والتقارير — مع حصول المصور «جوش هانر» على جائزة  تقديرًا  للتقرير المصور عن رحلة علاج «جيف بومان»، الشاب الأمريكي الذي فقد ساقيه خلال تفجيري ماراثون بوسطن، حتى تعافيه.

يمكنك مشاهدة التقرير كاملًا من هنا.

[c5ab_gettyimages ][/c5ab_gettyimages]

6- مسلمو بورما وجائزة رويترز الأولى

أما جائزة التغطية الصحفية العالمية فقد حصل عليها «جاسون سيب» و«أندرو مارشال» من وكالة «رويترز» تقديرًا لتغطيتهما الصحفية للتطهير العرقي — حسب تعبير منظمة «هيومان رايتس ووتش» — لمسلمي «الروهينجا» في دولة «ميانمار»، وهي جائزة «بوليتزر» الأولى التي تحصل عليها «رويترز» في التغطية المكتوبة.

وتأتي الجائزة في وقت يُتهم فيه «سيب» و«مارشال» بالتشهير بسبب فقرة واحدة في تقرير أعداه لـ «رويترز» أشارت إلى تورط القوات البحرية التايلاندية في ملاحقة مسلمي «الروهينجا»؛ مما أدى إلى نقلهما إلى مكتب «رويترز» في واشنطن.

[c5ab_gettyimages ] [/c5ab_gettyimages]

7- الكاريكاتير الصحفي

مرة أخرى تظهر قضية تجسس وكالة الأمن القومي الأمريكي لتحمل جائزة «بوليتزر» للرسام الأمريكي «كيفن سيرس» من صحيفة «شارلوت أوبزيرفر» برسوم كاريكاتيرية ساخرة عالجت القضايا المثيرة للجدل في أمريكا خلال العام الماضي ومنها: تقنين امتلاك الأسلحة والرعاية الصحية والأزمة السورية وموقف الحكومة منها، وكان أبرزها كاريكاتير عقد فيه «سيرس» مقارنة بين «فضيحة ووترجيت» التي اتهم فيها الرئيس الأمريكي الأسبق «نيكسون» وأعضاء من مكتبه بالتجسس على مقر الحزب الديمقراطي، وأدت إلى استقالته، وبين تجسس وكالة الأمن القومي تحت رئاسة «أوباما» على العالم بأسره.

يمكنك مشاهدة رسوم «كيفن سيرس» التي حصل من أجلها على الجائزة من هنا.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد