مع مرور حوالي 4 سنوات على مقتل الرئيس الليبي السابق معمر القذافي خلال الثورة الشعبية الليبية، تم قتل عدد من رموز نظام القذافي فيما ظل آخرون على قيد الحياة.

أين من ظلوا على قيد الحياة؟

سيف الإسلام القذافي

ابن العقيد معمر القذافي.

تم أسره قبل شهر من مقتل والده ليتم الزج به في أحد سجون منطقة الزنتان.

نشب خلاف بين المحكمة الجنائية الدولية والمحاكم الليبية بشأن سيف الإسلام ليكسب القضاء الليبي الخلاف وتتم محاكمته في ليبيا.

قامت المحكمة الجنائية بإحالة ملف سيف الإسلام إلى مجلس الأمن للمطالبة بتسليمه لها.

عبد الله السنوسي

هو مدير المخابرات في عهد القذافي.

تم إلقاء القبض عليه يوم 20 أكتوبر 2011م مع ابن القذافي المعتصم حيث نقل إلى مصراته لكن أخبار قالت بهروبه إلى النيجر.

توجه السنوسي إلى موريتانيا حتى تم إلقاء القبض عليه في مطار نواكشوط قادمًا من مدينة الدار البيضاء بجواز سفر مالي مزور.

البغدادي المحمودي

هو آخر رئيس وزراء في عهد القذافي.

فر إلى تونس في شهر أغسطس 2011م فقامت السلطات التونسية بإلقاء القبض عليه بتهمة دخول البلاد بصورة غير شرعية. ورغم الإفراج عنه لاحقًا إلى أن السلطات التونسية عاودت القبض عليه وقامت بتسليمه إلى الحكومة الليبية في يونيو 2014م.

يحاكم حاليًا أمام القضاء الليبي.

أبو زيد دوردة

رئيس جهاز الأمن الخارجي في نظام القذافي.

تم اعتقاله يوم 11 سبتمبر 2011م ليخضع مع بقية الرموز إلى المحاكمة.

موسى إبراهيم

المتحدث والناطق الرسمي باسم الحكومة الليبية أيام نظام القذافي.

آخر مرة تمت رؤيته كان في العاصمة طرابلس قبيل سقوطها في أيدي الثوار.

لا يعرف مصيره حتى اللحظة.

موسى كوسا

أحد أقوى رجال نظام القذافي ووزير خارجية نظامه.

انشق بعد شهر واحد من اندلاع الثورة الليبية حيث هرب إلى المملكة المتحدة عبر تونس.

يعيش حاليًا في دولة قطر.

1 2

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد