نقلًا عن عربي 21

تمسك الرئيس التنفيذي لشركة الخطوط الجوية القطرية أكبر الباكر بصداقته مع المرشح الرئاسي الأمريكي دونالد ترامب، وذلك على الرغم من تصريحاته المعادية للعرب والمسلمين والتي أثارت ضجة واسعة وغضبا غير مسبوق بما في ذلك في وسائل الإعلام الغربية، ليكون الباكر بذلك قد حذا حذو الموقف الذي أعلنته شركة “داماك” العقارية الإماراتية المتمسكة بالشراكة مع ترامب.

وكان ترامب طالب في تصريحات مثيرة للجدل بمنع المسلمين من دخول الولايات المتحدة وإغلاق الحدود في وجوههم، وزعم ترامب أن استطلاعا للرأي أظهر بأن المسلمين يكرهون الأمريكيين، مضيفا: “الحدود ينبغي أن تظل مغلقة أمام المسلمين حتى يتوصل نواب الشعب إلى فهم واضح لأسباب تلك الكراهية”.

ونقلت جريدة “نيويورك تايمز” عن الباكر قوله إنه يعتقد بأن صديقه ترامب لم يكن يقصد خطابه عن المسلمين، فيما أشار موقع “دوحة نيوز” القطري الذي يبث بالإنجليزية إلى أن الباكر الذي زار نيويورك الأسبوع الحالي وصف ترامب بأنه “صديق”.

وتداولت العديد من المواقع والصحف صورا للرئيس التنفيذي في القطرية وهو يتبادل المصافحة والضحك مع ترامب وزوجته، فيما ظهر في إحدى الصور كل من الباكر وزوجته مع ترامب وزوجته، وخلفهم جميعا شعار الخطوط القطرية.

وبحسب المعلومات التي جمعتها “عربي21” فإن شركة الخطوط الجوية القطرية المملوكة للحكومة في الدوحة تستأجر طابقا كاملا في برج ترامب بمنطقة منهاتن في مدينة نيويورك منذ العام 2008 وحتى الآن.

ورغم أنه من غير المعروف بالضبط كم تدفع الخطوط القطرية إيجارا مقابل المكاتب التي تشغلها في البرج الشهير، إلا أن أسعار الإيجارات في ذلك البرج تبدأ من 19 ألف دولار في الشهر الواحد، وتصل إلى 100 ألف دولار شهريا، أي أن الإيجار السنوي في البرج المملوك لترامب يصل إلى 1.2 مليون دولار.

ويأتي موقف الباكر المتمسك بالصداقة مع ترامب في أعقاب تمسك شركة “داماك” العقارية الإماراتية بالشراكة مع الأمريكي المعادي للمسلمين، إلا أن شركة “لاند مارك” الإماراتية أعلنت مقاطعتها لبضائع ترامب، وقالت إنها لن تعاود عرضها في متاجر “لايف ستايل” الشهيرة في الإمارات.

عرض التعليقات
تحميل المزيد