1- مَن مِن المخرجين العظماء لم يفز بجائزة الأوسكار؟

كريستوفر نولان: لم يحصل على الجائزة أبدًا، ولم يرشح لها بالرغم من أفلامه الناجحة التي حصلت على جوائز من أقسام الأوسكار، مثل: Memento، The Dark Knight،  Inception، وحتى لم يترشح لها عن فيلمه لهذا العام Interstellar.

 

المخرج ألفريد هيتشكوك: برغم أفلامه التي بلغ عددها 60 لم ينل الأوسكار أو يرشح لها من قبل.

 

فريدريكو فيليني: نعم، فيليني لم يحصل أبدًا على جائزة أوسكار، على الرغم من فيلمه واحد من أفضل الأفلام في كل العصور.

 

وهناك مخرجون قد حصلوا على الأوسكار من قبل، ولكنهم لم يترشحوا للجائزة عن أفلام كانت الأفضل وقت ظهورها مثل تارانتينو الذي لم يحصد الأوسكار عن فيلمه Pulp Fiction، وتشارلي تشابلن الذي لم يحظ بالأوسكار عن فيلمه City Lights.

 

أما المخرج ديفيد فينشر فلم يحصل على الأوسكار من قبل، ولم يرشح لها إلا مرتين رغم صناعته لأفلام ناجحة ومشهورة مثل: The Social Network، Se7en،  Fight Club.

 

2- لماذا لم يحصل ليناردو دي كابريو، أو جوني ديب، أو ويل سميث، أو براد بيت على جوائز الأوسكار من قبل؟

الحصول على الجائزة غير مرهون بأداء الممثل فقط، ولكن هناك عوامل أخرى تؤثر في حصوله عليها، مثل المرشحين المنافسين أو العمر أو قواعد الجائزة، وقد خسر ليناردو دي كابريو الأوسكار أكثر من مرة بسبب المنافسة الشديدة في دورته.

 

فلم يحصل دي كابريو على الأوسكار عن فيلمه Blood Diamond، واختطفها منه فورست وايتاكر عن فيلمه The Last King of Scotland، وفي فيلمه The Wolf of Wall Street  لم يحصل على جائزة أفضل ممثل رئيسي عنه لصالح ماثيو ماكونهي الذي استحق الأوسكار عن دوره في Dallas Buyer’s Club.

 

أما جوني ديب وإن لم تجتمع الآراء على أنه ممثل له أدوار رائعة تستحق الأوسكار، ولكنه ترشح لها لأكثر من مرة ولم يحصل عليها بسبب المنافسة الشديدة، فالممثل جيمي فوكس اختطف الأوسكار عام 2005 عن فيلمه Ray من منافسيه، وهم: جوني ديب الذي كان مرشحًا عن فيلمه Finding Neverland، وليناردو دي كابريو الذي كان مرشحًا عن فيلمه The Aviator.

 

ويل سميث رشح للأوسكار مرتين فقط عن أدواره في فيلمي The Pursuit of Happyness، Ali ولم ينلها لحساب دينزل واشنطن في المرة الأولى ولحساب فورست وايتاكر في المرة الثانية، المنافسة الصعبة وحدها تفسر خسارة سميث.

 

وأخيرًا فإن براد بيت قد رشح للأوسكار ثلاث مرات عن أدواره في كل من: Twelve Monkeys، The Curious Case of Benjamin Button، Moneyball، وبسبب المنافسة الصعبة خسرها جميعها.

 

3- مَن مِن الممثلين نال الأوسكار عن مشاهد قصيرة جدًا؟

حصلت الممثلة بيتريك ستريت على أوسكار أفضل ممثلة عام 1976عن مشهدها في فيلم Network، والذي لم يتجاوز 5 دقائق ونصف، كما حصل أنتوني كوين على أوسكار أفضل ممثل مساعد عام 1956 عن مشاهد لا يتجاوز مجموعها الـ8 دقائق فقط في فيلم Lust for Life، وأنتوني هوبكينز الذي حصل على أوسكار أفضل ممثل عن دوره في فيلم Silence of the Lambs عن مجموع مشاهده التي لم تتجاوز 12 دقيقة.

 

4- ممثلون لم يحصلوا على الأوسكار عن أدائهم القوي في أفلام ناجحة للغاية؟

– لم يحصل عليها إدوارد نورتون عن دوره في فيلم American History X (1998).

– كذلك تيم روبن عن دوره في فيلم The Shawshank Redemption، فهو كان المحرك الرئيسي للفيلم وجسد عناصر العبقرية والتحدي والتمرد في أدائه للدور، وبالرغم من ذلك فإن معظم الآراء تتجه إلى أن مورجان فريمان كان الأحق بالأوسكار عن دوره في الفيلم، والمثير أن الفيلم لم ينل الجائزة عن أي من أقسام الأوسكار.

– الممثلة كيت بلانشت عن دورها في فيلم Elizabeth، والذي جسدت فيه ببراعة دور الملكة إليزابيث الأولى ولكنها لم تنل الأوسكار رغم ترشيحها كأفضل ممثلة عن هذا الدور.

روبرت دي نيرو عن دوره في فيلم Taxi Driver، والذي كان يستحق أن ينال عنه جائزة الأوسكار كأفضل ممثل رئيسي لأدائه الذي جعله أكثر شهرة من أي وقت سابق.

ألباتشينو كذلك لم ينالها عن أدواره القوية في فيلم The Godfather بأجزائه، بالإضافة إلى برادلي كوبر الذي لم يحصد الأوسكار عن أدائه في Silver Linings Playbook.

 

5- ماذا يحصل عليه الفائزون بالأوسكار بخلاف الكأس؟

– يرتفع أجر الممثل/ـة عن أي فيلم يترشح لأدائه بعد حصوله على الجائزة.

– يحصل على أدوار أقوى في أي سيناريو قد يعرض عليه بعد الجائزة.

– تعتبر الأوسكار ورقة رابحة للمساومة بها من قبل مدير أعمال الممثل لصناع الأفلام التالية.

– يحصل الممثلون الحاصدون للأوسكار على دعوة ومقاعد مميزة لحضور حفل توزيع جوائز الأوسكار في السنة التالية.

– يتلقى المرشحون الذين لم ينالوا الأوسكار شهادات ترشيح بأسمائهم موقعة من رئيس الأكاديمية.

– وأخيرًا يصنع الفنان تاريخه ويخلد أعماله بحصوله على أي من جوائز أقسام الأوسكار.

 

6- بماذا يشعر المرشحون للأوسكار؟

السيناريست جراهام مور المرشح لنيل الأوسكار لأول مرة هذا العام عن فيلمه The Imitation Game أجاب عن هذا السؤال قائلًا إنه كان مهووسًا بتتبع كل الأخبار عن فيلمه، وحريصًا ألا يفوته أي ترشيح أو جائزة للفيلم، وفي ليلة الإعلان عن قوائم الترشيح للأوسكار تجمع في منزله الكثير من جيرانه منتظرين، وعندما أعلن اسمه في قائمة الأوسكار لأفضل كاتب سيناريو كان مور في المطبخ يعد قهوة لضيوفه فراح يسكب الماء في الأرضية من فرط فرحته كما وصف.

 

السيناريت جاسون هال لحظة سماع اسمه ضمن قائمة الأوسكار لأفضل كاتب سيناريو هذا العام عن فيلمه American Sniper يقول إنه كان في المطبخ أيضًا يعد القهوة مع زوجته، وعندما سمعوا ذلك بكت زوجته من الفرح ووصفها باللحظة التي شعر فيها بالتقدير لكل الساعات التي قضاها في صناعة هذا الفيلم وإعداده وتصويره وعرضه.

 

7- ما هي أشهر الخطابات السياسية التي ألقاها الفائزون بالأوسكار؟


 

 

“إنه لأمر مشين مستر بوش.. إنه لأمر مشين مستر بوش.. إننا هنا لنقول إننا نرفض ما يحدث في العراق”، هكذا تحدث مايكل مور في حفل الأوسكار الـ75 سنة 2003.


 

“إن سلوك السفاحين المجرمين الصهاينة يعد إهانة لليهود حول العالم ولكفاحهم ضد الفاشية”، كانت هذه آخر كلمات قالتها الممثلة البريطانية فانيسا بعد استلامها الأوسكار عام 1978 عن دورها في فيلم جوليا.

 


 

بعد إعلان فوز مارلون براندو بالجائزة كأفضل ممثل عن دوره في فيلم الأب الروحي عام 1973، ظهرت بالنيابة عنه ساشين ليتلفيثر مرتدية زي الهنود الحُمر، معلنة رفض مارلون براندو لاستلام الجائزة احتجاجًا على سياسات بلاده في التعامل مع الهنود الحمر، وتشجيع السينما لتلك السياسات.

 

اقرأ أيضًا:  17 لحظة لا يمكن نسيانها في تاريخ الأوسكار

عرض التعليقات
تحميل المزيد