لقد وصلنا لنهاية الوقت، شكرًا لكم على كل هذه الأسئلة العظيمة، أنه لأمر مدهش الحصول على كل هذه الأسئلة المتنوعة من كل هؤلاء البشر المختلفين في مكان واحد” هكذا ختم مارك زوكربيرج مؤسس الفيس بوك حديثه وإجاباته على الأسئلة بعد أن أعلن عن توافره لمدة ساعة كاملة، ليجيب فيها على أسئلة متابعيه.

لتصل الأسئلة عقب كتابته للـ”بوست” لأكثر من 40 ألف سؤال (حتى وقت كتابة موضوعنا)، منها أسئلة لمشاهير مثل العالم ستيفن هوكينج والممثل أرنولد شوارزنيجر. وهذه بعض من أبرز تلك الأسئلة التي أجاب عنها مارك:-

1) العالم ستيفن هوكينج: أنا أريد أن أتعرف على نظرية موحدة للجاذبية ومختلف القوى، أي من الأسئلة الكبيرة في العلوم ترغب في معرفة إجابته، ولماذا؟

هذا سؤال جيد جدًّا، إنني مهتم أكثر بالأسئلة حول الناس، هل هناك ما قد يمكنُنا من العيش للأبد؟ كيف يمكننا علاج جميع الأمراض؟ آلية عمل العقل؟ كيف نعرف ما ينبغي علينا فعله، وكيف نستطيع تمكين البشر من المعرفة أكثر مليون مرة مما هم عليه؟

كذلك فإنني مهتم بإذا كان هناك معادلة رياضية أساسية تحكم علاقتنا الاجتماعية البشرية كلها ونستطيع من خلالها استنتاج بمن وبماذا نهتم، أراهن أنه هناك.

2) أهلًا مارك، لتخبرنا المزيد حول المبادرات التي يشارك بها الفيس بوك؟

معظم أبحاثنا تركز على ما يشاركه الناس. على سبيل المثال، إذا التقطت صورة لصديق لك، فعلينا التأكد من أن صديقك قد رآها. إذا التقطت صورة لكلب، أو كتبت منشورا سياسيا فعلينا – كفيس بوك – أن نفهم ذلك، ومن ثم يمكننا عرض هذا المنشور، ومساعدتك على التواصل مع من يحبون الكلاب أو السياسة.

من أجل القيام بهذا بشكل رائع هدفنا هو بناء نظام إلكتروني أفضل من البشر ومن حواسهم الرئيسية: الرؤية، السمع… إلخ.

بالنسبة للرؤية: نحن الآن نبني أنظمة يمكنها التعرف على كل ما في الصور والفيديوهات، بما فيها الناس والأشياء. هذه الأنظمة تحتاج لفهم السياق الذي تحتوي عليه الصور والفيديوهات بشكل جيد مهما كانت.

بالنسبة للحديث واللغات: فإننا نركز الآن على ترجمة الحديث والكلام الشفهي لنص مكتوب من أي لغة، كذلك لأن نكون قادرين على الرد على أي سؤال من أي لغة حية.

هذه لمحة أساسية، وهناك الكثير مما نقوم به، أتطلع لتبادل المزيد قريبًا.

3) ماذا يمكننا أن نتوقع من هذا الأمر internet.org (مشروع مارك لنشر الإنترنت)؟

عليك أن تتوقع أن يكون الجميع متصلًا في المستقبل. أننا نعمل على مسارين رئيسيين:-

الأول: هو إقامة شراكات مع مقدمي خدمات الإنترنت حول العالم لتقديم خدمة إنترنت مجانية، وهذا الأمر قائم بالفعل في أكثر من 12 دولة، وأكثر من مليار شخص بالفعل يمكنهم الوصول لخدمات الأنترنت الأساسية بشكل مجاني، ولدينا العديد من المخططات الممتدة حول العالم في هذه الأمر.

الثاني: وهو العمل على تكنولوجيا حديثة يمكن من خلالها توصيل الإنترنت لأبعد من ذلك، ونحن نعمل على ثلاثة أمور رئيسية في هذا الشأن 1) طائرات بدون طيار 2) الأقمار الصناعية 3) الليزر. والفكرة أنه في المستقبل سنكون قادرين على إيصال الإنترنت للأرض من خلال الطائرات بدون طيار، أو من خلال الأقمار الصناعية وذلك من خلال أحزمة ليزر دقيقة بإمكانها نقل البيانات. لقد تحدثنا من قبل عن جهودنا في ذلك المجال، وسيكون لدينا أكثر من ذلك لنتبادله قريبًا.

هذا الأمر مهم جدا كون الإنترنت يحمل الآن فرص العمل والتعليم والصحة والاتصالات. وقد أظهرت الأبحاث أنه من خلال كل 10 أشخاص متصلين بالإنترنت يمكننا إنقاذ شخص من الفقر. ولذلك فهذا الأمر يمكنه أن ينقذ مئات الملايين من الفقراء حول العالم. عالم أكثر ارتباطًا هو عالم أفضل!

4) مرحبًا مارك، ما هو تعريفك للسعادة، وكيف تطور هذا التعريف على مر حياتك وحتى نضجك؟

 

سؤال عظيم، بالنسبة لي السعادة هي فعل شيء مفيد يساعد الناس، هذا ما أعتقده أنا ومن أحبهم.

وأعتقد أن الكثير من الناس يخلطون بين السعادة والمرح. لا أعتقد أنه يمكننا أن نكون مستمتعين كل يوم، لكن أعتقد أنه من الممكن أن نفعل شيئا مفيدا يساعد الناس كل يوم.

وعلى مر رحلة نضجي فقد اكتسبت التقدير من أشخاص قريبين، زوجتي، شركائي في العمل، أصدقائي المقربين. ليس هناك من يبني شيئا وحده. العلاقات الطويلة شيء مهم جدا.

5) أريانا هافينجتون (رئيسية مجموعة هافينجتون الإعلامية): لقد لعب الفيس بوك دورًا كبيرا في عمليات النشر الرقمية على مدى السنوات الماضية. بناء على معرفتك، ماذا تعتقد عن تطوير الطريقة التي يقدم بها الصحفيون والمؤسسات الإخبارية موضوعاتهم على الإنترنت خلال السنوات القادمة؟ وما هي الأمور التي تركز عليها في هذا المجال؟

 

أعتقد أنه هناك اتجاهين في التعامل مع هذا الأمر، إثراء المحتوى والسرعة.

بالنسبة لإثراء المحتوى فإننا نشهد يوميًّا المزيد من المحتوى الغني عبر الإنترنت. فبدلًا من مجرد نصوص أو صور فإننا نشاهد الآن الكثير من الفيديوهات. هذا سوف يستمر في المستقبل. في الوقت الحالي الوكالات الإعلامية تصنع المزيد من المحتوى الجيد بشكل متزايد. وهذا ما يريده الناس.

أما عن السرعة فإن وسائل الإعلام التقليدية تواجه صعوبات حالية في محاولة الحفاظ على جريان الأمور كما كانت. أعتقد أنه سيكون هناك مستقبل لتلك المؤسسات الإعلامية التي تعمل على توفير بث سريع وغير مكلف للأخبار.

6) ماذا ستفعل إذا استيقظت في يوم ولم تجد أن هناك «فيس بوك»؟

سوف أبنيه

7) الممثل الشهير أرنولد شوارزنيجر: مارك، دائما ما أقول للناس أنه لا يجب أن يكون أحد مشغولًا عن ممارسة الرياضة، خاصة إذا كان البابوات والرؤساء يجدون الوقت لها. أنت من أكثر الناس المشغولة في هذا الكوكب، والأجيال الشابه ربما متعلقة بك أكثر من ال«البابا»، ولذلك أخبرني كيف تجد الوقت لتدريبك، وما هو نظامك الخاص؟ وبالمناسبة، هل ستفوز الآلات؟

البقاء على شكل مناسب أمر مهم جدًّا، والقيام بأي شيء يحتاج لطاقة، تلك الطاقة التي تحافظ لك على جسد صحي. إنني أتأكد من القيام بالتدرب ثلاث مرات خلال الأسبوع، وعادة أقوم بذلك مع استيقاظي من النوم.

ولا، الآلات لن تفوز

8) لماذ اخترت أن يكون راتبك 1 دولار فقط؟

 

لقد صنعت ما يكفي من المال. عند هذه النقطة كل تركيزي مُنصب حول التأكد من فعل ما قد سبق وقررته: تمكين الناس من المشاركة وربط العالم من خلال الفيس بوك. والتركيز على ما أدرس، والعمل الخيري، هذا خارج الفيس بوك. الكثير من الناس يموتون دون داع ودون الحصول على الفرص التي يستحقونها، هناك الكثير من الأمور حول العالم تحتاج للإصلاح، وأنا مجرد محظوظ متاح له فرصة تحديد العمل على بعض من تلك الأمور.

9) هل يمكنني التدرب في فيس بوك؟

بالتأكيد، أي شخص بإمكانه أن يعمل في الفيس بوك، تابعي هذا الرابط

10) جيف جارفيس (صحفي أمريكي): ما رأيك بدور الفيس بوك في الأخبار؟ أنا سعيد لرؤية الأخبار فوريًّا وقت حدوثها، وتضمنه على أمور تدعم وتساعد الصحافة الجيدة. ماذا بعد؟

الناس تتجه لقراءة الأخبار عبر الفيسبوك، لذلك ننفق الكثير من الأوقات حاليًّا على جعل هذا الأمر جيدًّا. إن واحدة من أكبر القضايا التي تشغلنا هو الوقت الذي يستغرقه الكثيرون بعد ضغطهم على الصور في انتظارهم لتحميل صفحة الخبر، ما يجعل الكثير يغير رأيه وينصرف عن قراءة الخبر، لقد تم حل هذا الأمر، وحاليًّا نعمل على أن تكون قراءة الأخبار أمرا سهلا مثل كل شيء في الفيس بوك، فهذا سيساعد على انتشار الأخبار بشكل أكبر، مما يجعل الناس حول العالم أكثر وعيًا. وبسهولة يمكننا الافراج عن الشكل النهائي، لكن الأمر سيستغرق بعض الوقت لاعتماده من معظم الناشرين.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد