دشن نشطاء سياسيون وإعلاميون مصريون وعرب وأجانب حملة عالمية للتعريف بـ #قصة_رابعة تحت عنوان RabaaStory للتسويق للقضية الإنسانية للمجزرة
الدموية للمعتصمين بميدان رابعة العدوية في ذكرى أول عام لها تحت شعار: تيانامن .. أنديجان .. رابعة .. القصة واحدة والفاعل واحد، رابعة قصة الإنسانية .. عام من الصمود.


“البرومو التعريفي للحملة بـ15 لغة مختلفة من 30 دولة”

كما وجه النشطاء الدعوة إلى العالم الحر للتغريد في الذكرى السنوية الأولى لمذبحة رابعة العدوية على هاشتاج #قصة_رابعة باللغة العربية و Rabaastory باللغة الإنجليزية إضافة إلى هاشتاجات أخرى أبرزها عام على المحرقة، ووفقًا لإحصاءات موقع متخصص في أبحاث مواقع التواصل الاجتماعي فقد بلغت نسبة تأثير أكثر من 100 مليون بينما بلغ معدل وصول التغريدات إلى أكثر من 9 مليون بعد أقل من 24 ساعة على انطلاق الحملة.

لم تكن مجزرة رابعة حدثًا محليًا لذلك حرص عدد كبير من النشطاء والمتابعين في مختلف دول العالم على التغريد استنكارًا للمحرقة وتضامنا مع الضحايا، وقد ضم المغردون مجموعة من مؤسسات السلام والشخصيات العالمية وصحفيي العالم الذين تواجدوا بشكل مكثف في تغريدات ذكرى المحرقة.

 

وهذه مجموعة أخرى من التغريدات:

كما حرص شهود المذبحة والنشطاء في مصر على تويتر على هاشتاجات قصة رابعة وعام على المحرقة، إما بحكاية ذكرياتهم مع المحرقة أو تذكر أصدقائهم من الشهداء والمصابين أو حتى إثبات البشاعة التي تعاملت بها أجهزة الأمن مع المعتصمين:



عرض التعليقات
تحميل المزيد