مفاجأة مدوية تلك التي فعلها فريق أتليتيكو مدريد الإسباني بتغلبه على مضيفه فريق تشيلسي الإنجليزي بثلاثة أهداف لهدف واحد مما أعطاه بطاقة العبور الثانية لنهائي أعرق البطولات الأوروبية. هذا هو ثاني نهائي يصل إليه الفريق في تاريخه والآمال تحدوه في نيل شرف رفع كأس البطولة للمرة الأولى.

تابعت وسائل الإعلام الإسبانية والعالمية المفاجأة عن كثب، كما توالت ردود الفعل بين الفرح والحزن على مواقع التواصل الاجتماعي.

الصحافة الإسبانية والعالمية

جريدة ماركا الإسبانية الشهيرة احتفت بالقط الثاني في مدينة مدريد قائلة في عنوانها الرئيسي “أتليتيكو العظيم، النهائي التاريخي”. في إشارة للنهائي الأوروبي الأول في التاريخ الذي يجمع فريقين من مدينة واحدة.


وقالت صحيفة أس الإسبانية في عنوان مشابه “المجد لأتليتيكو، الديربي التاريخي”.


وعنونت صحيفة موندو ديبورتيفو في صدر صفحتها قائلة “1-3 لصالح أتليتيكو للعبور للنهائي من الباب الكبير”.


وقالت صحيفة سبورت الكتالونية في صفحتها الرئيسية “أتليتيكو يذل مورينيو ويعبر للنهائي من الباب الكبير”.


وانتقدت الصحيفة نتائج المدير الفني لتشيلسي جوزيه مورينيو واصفةً إياه برجل “نصف النهائيات”.


في بريطانيا، عنونت صحيفة الديلي ميل البريطانية قائلة “تيري يبكي في أعقاب إصابة تشيلسي بأزمة قلبية ثالثة في عهد مورينيو بدوري الأبطال حيث تمكن كوستا وأتليتيكو من اللحاق بالنهائي المدريدي”.

حيث سبق لجوزيه مورينيو الخروج مرتين مع فريق تشيلسي من الدور قبل النهائي، حيث لم يسبق لتشيلسي الوصول لنهائي البطولة تحت قيادة المدرب البرتغالي المثير للجدل.


وقالت صحيفة الغارديان البريطانية “تشيلسي يخرج بسبب قوة نيران فريق أتليتيكو مدريد”.


مواقع التواصل الاجتماعي

واحتفلت الصفحة الرسمية لفريق أتليتيكو مدريد على تويتر قائلة “نحن في النهائي، هذا فريق كبير، بفضل الجمهور العظيم”.


ونشرت أيضاً شكرها لكل من هتف ولكل من بكى ولكل من جاء وحيدًا أو جاء في مجموعة “لكل هؤلاء .. شكراً”.


كما تحلت صفحة فريق تشيلسي على تويتر بالكثير من الروح الرياضية قائلة عبر تغريدة “أداء جيد لأتليتيكو، وحظًا سعيدًا في لشبونة”.


كما توالت ردود الفعل السعيدة بتأهل أتليتيكو مدريد، حيث غرد أحد المشجعين الإسبان قائلاً “ريال مدريد ضد أتليتيكو مدريد، معركة مدريد في لشبونة”.


وقالت مشجعة أخرى “مدريد مدينة فخورة جدًا الآن، فنحن لدينا أول نهائي مدريدي خالص في البطولة، ريال مدريد ضد أتليتيكو مدريد”.


كما ظهر عدد من التعليقات التي تتهكم على المدير الفني لفريق تشيلسي جوزيه مورينيو، حيث تقول إحداها “عزيزي مورينيو .. قد تكون أنت الشخص المميز “السبيشيال وان” في الدوري الإنجليزي، لكن بمجرد مواجهتك لفريق من الليغا الإسبانية، فأنت الشخص الميت (ديد وان)”.


وقالت تغريدة أخرى “مورينيو المسكين، لماذا أقرضت الحافلة لخدمات الطوارىء في السكك الحديدية”، وذلك في إشارة لتعبير الحافلة الذي كان يطلقه مورينيو عندما يقابله خصم بأسلوب دفاعي بحت فيقول لقد وضع حافلة أمام المرمى.


وظهر عدد من ردود الفعل الخاصة بمواجهات أتليتيكو مدريد المستمر مع الجار ريال مدريد، حيث سبق للفريقان أن تواجها في مباراتي نصف نهائي كأس الملك بالإضافة لمباراتي الدوري لتصبح مواجهتهما في نهائي دوري الأبطال هي المواجهة الخامسة خلال هذا الموسم.



تصريحات

وعقب المباراة صرح المدير الفني لفريق أتلتيكو مدريد قائلاً أن لاعبيه يتطلعون لمواجهة ريال مدريد غريمهم التقليدي في المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا رغم أنهم أقل خبرة في هذه المرحلة من الغريم المحلي صاحب الصولات والجولات.

وقال نجم الفريق دييغو كوستا “في الحقيقة، قدمنا كل شيء من أجل هذه اللحظة، ومن أجل الصعود لنهائي البطولة”. وأضاف “بقينا هادئين في المواجهة، وهدف فيرناندو توريس لصالح تشيلسي، جاء فقط، لأننا كنا نعلم قدرتنا على تخطي هذه الحالة”.

[c5ab_gettyimages ][/c5ab_gettyimages]

على الجانب الآخر صرح جوزيه مورينيو المدير الفني لتشيلسي عقب المباراة “نعم لقد استحق أتلتيكو الفوز. حتى مجيء ركلة الجزاء المستحقة وفقا لما أخبروني، لم يكن هو الأفضل. لقد سيطرنا على المباراة، وكانت متكافئة، وكانت ركلة الجزاء هي اللحظة الحرجة”.

وانتقد نجم فريق تشيلسي هازارد أداء الفريق وطريقة مورينيو قائلاً “تشيلسي ليس فريق يلعب كرة القدم، تشيلسي يلعب على الهجمات المرتدة، أتليتيكو استحق الفوز، كانت مباراة جيدة و شديدة”.

[c5ab_gettyimages ][/c5ab_gettyimages]


المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد