بدءًا من ثاني أيام العام الدراسي الجديد للجامعات في مصر، انطلقت فعاليات طلابية عديدة ضد الانقلاب العسكري وللمطالبة بحرية الطالب داخل جامعته وتنديدًا باستقدام شركة خاصة للإشراف على الأمن داخل الجامعات.

استطاع الطلاب في عدة جامعات أبرزها جامعتي الأزهر والقاهرة من تحطيم ممتلكات شركة الأمن فالكون المكلفة بحماية الجامعات واستطاع الطلاب طرد أفراد الأمن منها.

الحراك الطلابي القوي قابلته القبضة الأمنية للشرطة المصرية فقامت باقتحام الجامعات وإطلاق الغاز والخرطوش على الطلاب والقبض على العديد منهم من داخل الحرم الجامعي.

نرصد هنا أبرز ما تناولته الصحف الأجنبية حول هذه الأحداث.

صحيفة نيويورك تايمز أشارت إلى استمرار الحراك الطلابي ضد النظام الحالي قائلة “على ما يبدو أن عشرات الاعتقالات التي تمت في الأيام الأخيرة لقيادات الطلاب والتهديدات بالفصل لم يكن رادعًا، فقد واصل الطلاب المصريون الاحتجاج على الحكومة الحالية المدعومة من الجيش والتي استولت على السلطة العام الماضي”.

صحيفة واشنطن بوست بدورها سلطت الضوء على أحداث يوم الأحد وأشارت إلى التعزيزات الأمنية لتي اتخذتها الحكومة المصرية من أجل عدم تكرار سيناريو العام الماضي. أشارت الصحيفة إلى بناء الأسوار العازلة والتواجد الدائم لقوات الأمن خارج أسوار الجامعات المختلفة.

وسلط موقع إنترناشيونال بيزنس تايمز الضوء على الطالب الذي قتلته قوات الأمن خلال اقتحامها كلية الهندسة جامعة الإسكندرية يوم الثلاثاء. وأشار الموقع لاقتحام قوات الأمن لمدرجات الكلية مستخدمة الغاز المسيل للدموع لتعتقل وتصيب العشرات. وقال الموقع “قوات الأمن المصرية تأخذ خطوات جديدة لمنع التاريخ من إعادة نفسه. فالعام الماضي قتل على الأقل 16 طالبًا أثناء المظاهرات بالجامعات وأصيب المئات”.

موقع وورلد بوليتين التركي أشار بدوره إلى التعليمات التي جاءت إلى رؤساء الجامعات بفصل الطلبة المشاركين في التظاهرات دون التحقيق معهم أو إحالتهم إلى اللجان التأديبية.

موقع برس تي في الإيراني أبرز المظاهرات الطلابية واصفًا إياها بأنها أكبر مظاهرات تشهدها جامعتي القاهرة والأزهر يوم الأحد الماضي. وأشار الموقع إلى عدد المعتقلين من الطلاب والذين يزيدون عن الألف منذ عزل الرئيس محمد مرسي.

نشرت وكالة أنباء الأناضول عددًا من صور المصادمات بين الطلبة وقوات الأمن في جامعة القاهرة.

وهذه بعض الصور التي صورتها وكالة أنباء الأناضول لمظاهرات جامعة عين شمس.

وهذه إحدى صور تظاهرات جامعة الإسكندرية.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد