يمتلك جميع الناس تقريبًا روح القيادة، وبها، فهم يمتلكون القدرة على إدارة مشاريعهم الخاصة. ولكن حياة رائد الأعمال ليست للجميع. فكثير من الناس يقررون وضع مواهبهم للعمل في شركة شخص آخر عوضًا عن إدارة تجارة خاصة بهم، وامتلاك روح الابتكار كما يفعل رواد الأعمال. بالنسبة لآخرين، فإن العمل لحساب شخص آخر ليس مطروحًا، وهكذا يبدأون بإطلاق مشاريع خاصة بهم في وقت مبكر.

نوري هو واحد من هؤلاء الناس الذين يجب أن يختاروا بين روح المبادرة الداخلية وريادة الأعمال: بدون معرفة المزيد، يقول الكاتب أنه يمكنه أن يشير إلى أنه من الواضح أن لديه ثقة كبيرة في عمله، ولذلك فإن عاجلًا أم آجلًا سيتحول نحو العمل بدوام كامل كرائد للأعمال. وإذا لم يقم بذلك، فعليه قضاء ما تبقى من حياته يتساءل بما يتوجب عليه فعله.

صحيح أن رجال الأعمال يجب أن يتحلوا بالإيمان في مرحلة ما. وفي حين أن هذا قد يبدو شاقًا، فالفكرة الرئيسية هي التأكد من أنك قد حصلت على مساند لك.

الخطوة الأولى في التحضير ليوم تركك للعمل لدى شخص آخر هي التخطيط لإطلاق عملك الخاص (أو في حالة نوري، توسيع حجم التجارة)، والتفكير في كل شيء بدءًا من نوع الموقع الذي تريده لمكتبك إلى كيف تريد أن يبدو المنتج الخاص بك على رفوف المتاجر. ويتعين عليك إصلاح أكبر قدر من الخلل في خطتك في بدايتها – مع وجوب مراعاتك للوقت. فإذا كنت تستغرق وقتًا طويلًا، فقد تتغير الظروف وتتبدل حالة الأسواق بما قد يفوت عليك فرصة الافتتاح.

وفي سبيل التأكد من أن الخطوط العريضة لخطة العمل الخاصة بك تمضي بشكل جيد بكافة تفاصيلها، فستحتاج إلى التواصل مع بعض الموجهين المتخصصين. كما أن وجود مسارٍ لأفكارك أمر لا يقدر بثمن، وسيساعدك على التحول من رجل أعمال يعمل بدوام جزئي لرائد أعمال يعمل بدوام كامل.

يقول الكاتب أن وضع نوري يذكره باليوم الذي تواصل معه فيه بريت غودفري، عضو الفريق المالي في فيرجن إكسبرس، وهي شركة الطيارات الأوروبية للرحلات القصيرة، وطرح عليه فكرة إطلاق فرع لشركة طيران فيرجن في أستراليا. سرد بريت خطته وعرض الكاتب بدوره أفكاره، وتمكنا معًا من بحث كافة التفاصيل أثناء احتسائهما البيرة. وبعدها بوقت قصير كانا في طريقهما لافتتاح فرع آخر لشركة فيرجن، فشغل بريت منصب الرئيس التنفيذي لفيرجين بلو، بحيث تمثل فيرجن أحد المستثمرين، بينما يمثل الكاتب دور الشريك المؤسس والمعلم بالنسبة له.

على الرغم من أن فيرجن بلو لم تكن تمتلك إلا بضع طائرات عندما بدأت العمل في عام 2000، فقد نمت شركة الطيران الخاصة ببريت (التي تعرف الآن باسم فيرجن أستراليا) وغدت تجارة مزدهرة. يقول الكاتب أنه هو وبريت صديقا عمل- ويملكان جزيرة ميكبيس الواقعة على ساحل صن شاين في أستراليا معًا – وأن مسيرته كرائد أعمال تزداد قوة.

كما ستحصل أيضًا على التوجيه من الأشخاص الذين سوف تذهب إليهم طلبًا للمشورة والمساعدة عندما لا تسير الأمور وفقا للخطة. ويمكنك أن تكون على يقين من أن الأمور لن تسير كما هو مخطط لها، على الرغم من أن هذا يمثل نصف المتعة. وقد تصبح عملية صنع القرار أكثر صعوبة عندما يحدث القرار الخاطئ فرقًا بين قدرتك على سداد فواتيرك (أو مرتبات موظفيك) أو عجزك عن السداد. ومع امتلاكك شبكة دعم قوية من الأشخاص الذين لديهم الخبرة والدراية، تزيد احتمالية اتخاذك الخيارات الأفضل.

قبل أن تصبح تجارتك هي مصدرك الوحيد للدخل، فأنت بحاجة للتأكد من أنك قد اتخذت احتياطات لمواجهة الفشل. فقد تحتاج لتأمين مساعدة مالية من المستثمرين، أو ربما تتطلب تجارتك أن تميل نحو الشركاء الذين لديهم القدرة على منحك بداية أفضل. وأيا كان نوع العمل الذي تأمل بإطلاقه، فيجب أن تفكر في عواقب البداية البطيئة أو حتى عواقب الفشل، وأن تفعل ما في وسعك لتقليل هذا الاحتمال. إذا كنت قادرًا على وضع خطة للطوارئ، فهذا من شأنه أن يساعدك على المضي قدمًا بثقة.

أثناء قيامك بالتخطيط وبناء شبكة العلاقات وإيجاد التمويل، تذكر أن نافذة الفرصة تضيق، وعند مرحلة ما، سيتعين عليك ببساطة اغتنامها. وكل ما سيتبقى أمامك هو التخلي عن وظيفتك وتصبح رائد أعمال.

كن شجاعاً:  بعد كل هذا التخطيط، حان الوقت لتثق في فكرتك، وتؤمن بنفسك وفريقك. حظًا سعيدًا!

عرض التعليقات
تحميل المزيد