العالم لا يتوقف، الاكتشافات الجديدة تحدث يوميًّا، وفرق البحث العلمي في جامعات العالم لا تدخر جهدًا في محاولة اختراع كل ما قد يسهل حياة البشر.

1-    طفرة في تاريخ قرصنة الدماغ

أجرى باحثون من جامعة ستانفورد بحثًا بتمويل من وزارة الدفاع الأمريكية حول اكتشاف تقنية جديدة تمكن من إعطاء صورة دقيقة للمخ بالكامل، ليست مجرد صورة وإنما تهدف التقنية لأبعد من ذلك، فقد استطاع الباحثون باستخدام تلك التقنية عمل صورة متناهية الدقة للدماغ في غضون 220 يومًا، وهذه التقنية استغرقت 80 عامًا لإنجازها.

وعلى عكس التقنيات التي كانت سائدة للقيام بتلك العملية مثل تقنية EEG التي تستخدم لتحسس النشاط العصبي في الدماغ، أو التقنية الأخرى fMRI والتي تستخدم لملاحظة تدفق الهموجلوبين تحت الرنين المغناطيسي الوظيفي، فإن الباحثين في جامعة ستانفورد استخدموا الضوء للكشف عن العلاقات السببية داخل أجزاء المخ المختلفة.

وما يجعل هذه التقنية متميزة عن غيرها هو تقديم نموذج ثلاثي الأبعاد عن المخ بشكل دقيق وواسع يكفي ليشمل المخ كله، بالإضافة إلى أن الباحثين استطاعوا تقديم تفاصيل أدق ليس فقط عن كيفية تفاعل المخ على المستوى الخلوي كما كان سابقًا، وإنما قدموا فهمًا أفضل للتفاعلات التي تحدث خلال أجزاء المخ كاملاً.

2-    مايكروسوفت تبتكر نظام الإدراك “آدم”

قدمت شركة مايكروسوفت عرضًا خلال القمة التي انعقدت في كلية بحث مايكروسوفت في منتصف يوليو الجاري، تضمن العرض كيفية عمل نظام التشغيل الجديد الذي ابتكرته الشركة والمعروف بـ “مشروع آدم”.

فهو نظام إدراكي يهدف إلى التعرف على الأشياء بصريًّا وذلك من وحي الروابط الهائلة داخل الشبكة العصبية في العقول البشرية والتي تُمكن الناس من تذكر وحفظ الصور، من خلال قاعدة بيانات ضخمة تصل إلى 14 مليون صورة جمعت من الشبكة العنكبوتية ورتبت في أكثر من 22 ألف قائمة.

واستخدم الباحثون كلبًا من نوع ما خلال العرض؛ ومن ثم سأل نظام التشغيل صوتيًّا عن نوع الكلب فطلب النظام صورة له؛ ثم أعطى نظام التشغيل إجابة صحيحة عن نوع الكلب.

3-    الروبوت “كوجو”.. روبوت مقاتل مع المارينز الأمريكي

أخيرًا خرج روبوت الكلب الكبير أو الملقب بـ “كوجو” إلى جولة الاختبار مع فرقة من المارينز الأمريكي في أحد أماكن التدريب، بعد إنتاج شركة جوجل له بالتعاون مع شركة ديناميات بوسطن التابعة لشركة جوجل أيضًا.

ويستطيع هذا الروبوت ذو الأرجل الأربعة أن يعمل كداعم للفرق المقاتلة؛ حيث يمكنه حمل ما يقرب من 400 باوند، أي ما يعادل أكثر من 180 كيلو جرام من المعدات والأسلحة، ويجري بهذه الحمولة متتبعًا جندي خلال أرض وعرة التضاريس، فضلاً عن أنه يستطيع الوقوف مستقيمًا، بالإضافة إلى قدرته على المشي 20 ميلاً متواصلة بدون راحة.

وأثبت هذا الروبوت جدارته مع فرق التدريب في هاواي؛ حيث استخدم لتوصيل المياه إلى الجنود، وقد صمم “كوجو” بحيث يكون سهل التحكم والقيادة فتم تزويده بمقبض قيادة، والجدير بالذكر أن جوجل أنتجت هذا الروبوت بتكلفة تصل إلى 2 مليون دولار فقط.

4-    نموذج ثلاثي الأبعاد لتسريع التحام العظام المكسورة

صمم دنيز كاراسهين نموذجًا ثلاثي الأبعاد مريحًا وعصريًّا؛ بهدف تسريع عملية التحام العظام المكسورة، ويساعد هذا النموذج ثلاثي الأبعاد في عمله نابض الموجات فوق الصوتية المنخفض الكثافة (LIPUS)؛ حيث إن ضربات الموجات الصوتية ذات التردد العالي جدًا على السمع أثبتت قدرتها على زيادة دمج أيونات الكالسيوم داخل منبت الغضروف وفي خلايا العظام.

وزود كاراسهين النموذج ثلاثي الأبعاد بجهاز للموجات فوق الصوتية متنقل؛ حتى لا يجبر المريض على الجلسات اليومية في العيادة، ويتوقع كاراسهين أن الجلسة المستغرقة 20 دقيقة يوميًّا باستخدام النموذج تقلل من الوقت اللازم لعملية الالتحام بنسبة تصل إلى 38%، وتزيد من معدل الشفاء في حالات الكسور غير المتحدة بنسبة تصل إلى 80%.

وبالرغم من نجاح التجارب المعملية إلا أن تلك التقنية لم يتم تبنيها كتقنية جديدة، ويعود السبب جزئيًّا إلى تفاوت نتائج استخدام النموذج عبر التجارب التي أجريت.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد