يتوقع المحللون أن 30% تقريبًا من الوظائف التي يقوم بها البشر، سوف يسيطر عليها الإنسان الآلي بحلول عام 2025م.

مع زيادة التقدم التكنولوجي لاحظنا بالفعل أن الإنسان الآلي بأشكاله وأنماطه المختلفة بدأ يحل محل البشر في العديد من الوظائف خصوصًا في المصانع العملاقة والمراكز البحثية.

نستعرض بعضًا من الوظائف التي لا تزال تحت سيطرة البشر، لكن هذه السيطرة من المرجح ألا تدوم طويلا.

السائق

إن كنا نتحدث عن الطائرات فإن الإنسان الآلي بدأ يقوم بدور السائق بشكل جزئي بالفعل.

لكن بالنسبة للسيارات فإن المستقبل القريب غالبًا ما سيشهد بالفعل إنتاج سيارات بدون سائق، مثلما تتوقع شركة جوجل وذلك خلال 5 سنوات.

هذه النقلة النوعية في القيادة سيكون لها الأثر الأبلغ على مهنة سائقي الأجرة، حيث ستقوم السيارات بدون سائق بتدمير وظائف هؤلاء البشر. الإنسان الآلي لا يحتاج لتأمين صحي أو تعويض مالي عند وقوع الأضرار أو معاش عند ترك الوظيفة.


المحلل المالي

عند الحديث عن الأرقام والحسابات والتعامل معها، فلن تجد أفضل من العقل الإلكتروني ليقوم لك بما تحتاجه من تحليلات وعمليات حسابية معقدة.

يمكن للإنسان الآلي أن يخزن ويراجع كميات غير محدودة من البيانات ويعرضها لك بالطريقة التي تتمناها.

هذا الأمر سيجعل من الإنسان الآلي هو أفضل من ينال وظيفة المحلل المالي في الشركات والأعمال التجارية والاقتصادية المختلفة.


الصحفي

أحد أكبر المخاوف للعاملين في مجال الصحافة هو أن تحل الروبوتات محلهم في كتابة وتنسيق التقارير في المجالات الرياضية والاقتصادية وغيرها من المجالات.

هناك شركة متخصصة في إنتاج القصص من خلال الإنسان الآلي تسمى “Narrative Science“. شبكة فوكس الإخبارية الشهيرة هي أحد عملاء هذه الشركة والتي تقوم باستخدام تقاريرها الخاصة ببعض الرياضات مثل البيسبول والسوفتبول.

وكالة أنباء الأسوشييتد برس الشهيرة قامت بتجربة العام الماضي؛ لإنتاج نوعيات من التقرير المبنية على الذكاء الاصطناعي.


التسويق الإلكتروني

عمليات التسويق ونسخ التقارير عبر الإنترنت هي إحدى الوظائف المستهدفة من قبل الإنسان الآلي في المستقبل القريب.

عملية التسويق خصوصًا عبر الشبكة العنكبوتية هي إحدى أهم الأقسام في أي شركة من الشركات والتي يتم تخصيص جزء كبير من ميزانية الشركة من أجلها.

إحدى شركات البرمجيات قامت بإنشاء نظام آلي بخوارزميات معينة يقوم بتحليل أي سطر في الرسائل الإلكترونية، سيحظى بأكبر استجابة عاطفية. يقوم هذا النظام بتحليل قاعدة بيانات مهولة من الرسائل الإلكترونية حتي يمكن إصدار تقرير بأي سطر تقوم بإضافته إلى رسالتك الإكترونية التسويقية وسيتسبب في حدوث ردود فعل إيجابية للمتلقي.

عدد من الشركات مثل بنك سيتي يقوم باستخدام هذا النظام.


الصيدلي

الصيدليات الإلكترونية تمثل نقلة عملاقة حاليا في مجال الطب وصرف الدواء للمريض حول العالم.

بالفعل فإن هذه الأنظمة الإلكترونية للصيدليات بدأت تحل محل وظيفة الصيدلي بشكل متسارع حول العالم دون وجود أي دلالات على احتمال قلة معدلات الاستبدال هذه.

أحد المراكز الطبية العملاقة في الولايات المتحدة الأمريكية يملك بالفعل نظام صيدلية إلكترونية لصرف الدواء للمريض في اثنتين من مستشفياته. هذا النظام الإلكتروني قام عام 2012م بصرف قرابة 350 ألف وصفة دوائية.

هذا النظام الإلكتروني يقوم بتلقي وصفة العلاج التي كتبها الطبيب بشكل إلكتروني ليقوم باختيار وتعبئة وصرف الدواء للمريض بعدها دون أي تدخل من البشر.


رواد الفضاء

حتى الآن لم يتم إطلاق مركبات فضائية يقودها إنسان آلي بشكل كامل ومن غير المتوقع في القريب العاجل أن يحدث هذا.

لكن وكالة الفضاء الأمريكية ناسا قامت بشراكة مع شركة جينيرال موتورز من أجل إنشاء أكثر أنظمة أندرويد حداثة وتقدمًا. هذا النظام الذي سيتم به تشغيل إنسان آلي سيقوم بالعمل بجانب رواد الفضاء في محطة الفضاء الدولية للمساعدة في أعمال الصيانة والنظافة.

في اليابان تم صناعة رائد فضاء آلي عام 2013م يمكنه التفرقة بين الأصوات المختلفة، ويتحدث الجمل الأساسية ويمكنه السير والحركة في الأماكن منعدمة الجاذبية.

هذا الإنسان الآلي موجود أيضًا في محطة الفضاء الدولية حاليا.


الطبيب والجراح

بدأت الروبوتات تظهر بشكل متسارع في المجال الطبي خصوصًا في مجال العمليات الجراحية الدقيقة والميكروسكوبية.

حتى الآن لا يوجد إنسان آلي يمكنه القيام بعملية جراحية بشكل مستقل، لكن وكالة الدواء والغذاء الأمريكية قد صرحت لنظام آلي خاص بشركة جونسون الأمريكية، والخاص بتخدير المريض في العمليات البسيطة مثل منظار القولون مما يجعلنا غير محتاجين لدكتور تخدير.

هناك روبوتات أخرى تمكنت من تشخيص وجود سرطان بالرئة بنسبة نجاح 90% خلال الاختبارات، مما يعطي فكرة عن كيف يمكن أن يتحول المستقبل.


الجنود

قد تكون هذه هي الوظيفة الأكثر خطورة على سطح الأرض وقد تكون هي أيضًا الوظيفة التي يتمنى الإنسان بالفعل أن تحل الروبوتات محله في أدائها.

أفلام الخيال العلمي مثل (terminator) و(iron man)، أعطتنا نماذج مختلفة لكيفية أن يصبح الإنسان الآلي جنديا مقاتلًا.

هذا الموضوع ليس ببعيد عنا خصوصًا مع انتشار الطائرات بدون طيار، الخاصة باستهداف وقتل أشخاص بعينهم خصوصًا من قبل الولايات المتحدة الأمريكية.

هناك برامج في مراكز الأبحاث التابعة لوزارة الدفاع الأمريكية تقوم بالفعل بمحاولات لتطوير أنظمة قتالية آلية. توجد الآن روبوتات مخصصة للكشف عن الألغام وأخرى تقوم بحماية الجنود من المواد الكيميائية الخطيرة.



المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد