تبحث عن علاج طبيعي للاكتئاب؟ هذه العشبة الوحيدة التي سيصفها لك الطبيب

«هايبيريكم بيرفراتم!»

لا، ليست تعويذة سحرية، لكنها قد تقوم ببعض السحر! تذكر هذا الاسم جيدًا فقد تجده يومًا ما على وصفة طبية موقعة من طبيب نفسي، لكن غالبًا ما ستقرأ اسمها الأكثر شيوعًا وهو: عشبة القديس يوحنا أو (Saint John’s wart).

ما هي عشبة القديس يوحنا؟

شجيرة مزهرة، زهرتها صفراء نجمية، تنمو في المناطق الباردة، موطنها الأصلي أوروبا والأمريكتان وأستراليا، وسميت باسم القديس يوحنا؛ لأن زهورها تتفتح عادة يوم ميلاد القديس يوحنا المعمدان المذكور في الإنجيل.

أوراق العشبة وزهورها تحتوي على مادة تدعى الهيبروفين (hyperforin)، ويعتقد أنها هي المسئولة عن فاعلية العشبة العلاجية لما لها من أثر على بعض المستقبلات العصبية في الجهاز العصبي المركزي لجسم الإنسان، والتي من شأنها التأثير في الحالة المزاجية.

هل عشبة القديس يوحنا وصفة شعبية أم علاج طبي مثبت؟

على عكس الكثير من وصفات الأعشاب، خضعت عشبة القديس يوحنا للكثير من الأبحاث الطبية المنظمة، وخرجت بعض الأدلة التي تثبت فاعلياتها في عديد من الحالات، ويمكن استخدامها في صور عديدة أشهرها منقوع العشبة في الماء الدافئ كالشاي، كذلك توجد على شكل أقراص ومواد سائلة أو مستحضرات موضعية (زيت أو دهان).

الجرعة المعتادة لتناولها بالفم قد تتراوح من 300 إلى 1200 ميلليجرام يوميًا، عادة ما يتم تقسيمها إلى مرتين أو ثلاث يوميًا. وكذلك المستحضرات الموضعية يمكن استخدامها بتركيز 5%، ثلاث مرات يوميًا.

فوائد عشبة القديس يوحنا

أظهرت الأبحاث فاعلية العشبة في أمراض معينة، لكنها لم تكن حاسمة في حالات أخرى ودعت إلى المزيد من البحث عن آثار العشبة الإيجابية والسلبية واحتمالاتها العلاجية المختلفة.

لكنها أثبتت فاعليتها في علاج:

1- الاكتئاب البسيط إلى المتوسط: وقد أثبتت عشرات الأبحاث عالية الجودة، أثرها الحقيقي في تخفيف أعراض الاكتئاب بشكل قد يوازي بعض الأدوية النفسية.

2- قرح الفراش وندوب العمليات الجراحية: الزيوت المستخلصة من العشبة، لها دور كبير في علاج قرح الفراش، أو ندبات ما بعد الجراحة القيصرية.

3- قد يكون لها دور في الحد من أعراض انقطاع الطمث عند السيدات، مثل الهبات الساخنة.

4- هناك الكثير من الدراسات تدور حول عشبة القديس يوحنا ودورها في علاج أمراض عديدة مثل تكيس المبايض والصدفية والقلق والصداع النصفي، لكن لا يزال العمل جاريًا والدعوة مفتوحة لإجراء المزيد من الأبحاث لإثبات فاعليتها من عدمها.

لكن.. أليس لها آثار الجانبية؟

لعلك الآن تتساءل لماذا لم تنتشر هذا العشبة الساحرة وتأخد دورها في علاج الاكتئاب في العالم وتحل محل الكثير من الأدوية والجلسات النفسية؟ الإجابة تكمن في الوجه الآخر من العشبة!

ليس فقط لأن أثرها الإيجابي مثبت في درجات الاكتئاب البسيطة والمتوسطة وليس الاكتئاب الحاد، لكن العامل الأهم في تحجيم استخدامها هو آثارها الجانبية، وتأثيرها السلبي على مفعول العديد من الأدوية.

فالأثر الكامل لعشبة القديس يوحنا على جسم الإنسان ليس مفهومًا بشكل كامل حتى الآن، وكما تقف بعض الأبحاث عاجزة عن إثبات أثرها العلاجي في بعض الأمراض، فإن حدود أثرها السلبي ليست واضحة الأبعاد، لكن لعل أشهر آثارها الجانبية الواضحة لنا حتى الآن هي:

1- الصداع.

2- صعوبات النوم.

3- جفاف الحلق.

4- الشعور بالإرهاق.

5- حساسية الجلد عند التعرض لأشعة الشمس.

6- اضطرابات الجهاز الهضمي.

فقبل أن تفكر في استخدامها لنوبات الاكتئاب البسيط، تأكد أن آثارها الجانبية لن تجعلك تندم وتتراجع عن قرارك.

احترس.. إياك وتناول عشبة القديس يوحنا مع هذه الأدوية

أهم الاعتبارات التي ينبغي ألا تغفلها عند استخدام عشبة القديس يوحنا هي تفاعلاتها مع أدوية عديدة، وذلك لأنها تؤثر في عمل العديد من الأدوية المستخدمة بكثرة في حياتنا اليومية، على سبيل المثال:

1- أدوية الاكتئاب: وياللعجب! فعندما تستخدم عشبة القديس يوحنا مع بعض أدوية علاج الاكتئاب تضاعف من تأثيرها بشكل سلبي قد يتسبب فيما يعرف بمتلازمة السيرتيونين، التي يرتفع فيها ضغط المريض بشدة وقد تجعله عرضة للسكتات الدماغية أو الوفاة.

2- أقراص منع الحمل المحتوية على الإستروجين: فالعشبة قد تزيد من معدلات تكسير الجسم للإستروجين مما يخفض فاعلية الدواء.

3- تقلل من فاعلية أحد أدوية القلق الهامة وهو الزانكس.

4- تتداخل مع عمل بعض أدوية القلب، والأدوية المضادة للتجلط، ومسكنات الآلام المبرحة، وأدوية الصداع النفسي، المضادات الفيروسية للإيدز، وأدوية تثبيط المناعة التي تستخدم في علاج بعض الأمراض المناعية المزمنة أو بعد عمليات زراعة الأعضاء.

هل لعشبة القديس يوحنا أي موانع استخدام؟

1- هناك بعض الشكوك حول أثرها السلبي في بعض الأفراد، مثل الحوامل والأطفال الصغار.

2- ينصح بعدم استخدامها قبل العمليات الجراحية خاصة عند استخدام التخدير الكلي، ويجب التوقف عن استخدامها قبل الجراحة بأسبوعين على الأقل.

3- كذلك يوصى بتجنب مرضى الفصام والاضطراب الوجداني ثنائي القطب وفرط الحركة ونقص الانتباه تناولها.

صحة  منذ 6 شهور

أشهر 4 خرافات عن أدوية الاكتئاب ودليلك للتعامل معها

المشكلة الكبرى في العلاجات العشبية هي أنها لا تخضع للرقابة والتنظيم الدوائي مثل الأدوية، فعشبة القديس يوحنا -وما شابهها من أعشاب علاجية- يمكنك شراؤها من المحلات ليس فقط الصيدليات، وقد يصفها لك الطبيب لكن يمكنك شراؤها بدون وصفة طبية مثلها في ذلك مثل مسكنات الألم وأدوية البرد المعتادة. وبهذه الطريقة لا يقوم مستخدموها بإبلاغ أطبائهم بها عندما يأتي السؤال الشهير: «هل تستخدم أي أدوية أو علاجات؟»، ومن هنا تأتي المضاعفات.

لذا يجب الوضع في الحسبان أن حتى منقوعات الأعشاب الساخنة، قد يكون لها شديد الأثر، مثلها مثل الأدوية المكونة من تركيبات كيميائية، ولا يجب الاستهانة أو الاستخفاف بأثر عشبة، تحمل اسمًا كالتعويذة السحرية: «هايبيريكم بيرفراتم»!

أعشابالعلاج بالأعشابالعلاج بالأعشاب الطبيةعشبة القديس يوحناعلاج الاكتئابمضادات اكتئابهرمون الأستروجين

المصادر