شهدت هذه الدورة من كأس العالم 2018 بروسيا مشاركات كرويّة متواضعة للمنتخبات العربيّة، ولم يكن المنتخب السعوديّ استثناءً من هذه القاعدة، لكن مشاركته في هذه الدورة كان لها جانبٌ آخر مثير للاهتمام، تمثّل في إبراز وجه مغاير للجمهور السعوديّ عن الصورة النمطية التي تتصورها أغلب الشعوب العربية؛ تمثّل الوجه المغاير في روح الدعابة التي يتمتّع بها، وقدرته على السخرية بشكل فيه حس كوميدي عال أدهش باقي الجماهير العربيّة.

 

في المباراة الافتتاحيّة لكأس العالم 2018 التي جرت بين روسيا والمنتخب السعودي، مُني هذا الأخير بهزيمة قاسية: بخمسة أهداف مقابل صفر، كأكبر هزيمة في مباراة افتتاحيّة في تاريخ كؤوس العالم. وقد أُقصي «الأخضر السعودي» رسميًّا من البطولة بعد خسارته الثانية على التوالي مع منتخب الأوروغواي بهدف لصفر. هذا الخروج المبكّر من كأس العالم دون إحراز أيّ هدف في مباراتين سلّط الأضواء على المشاركة السعوديّة في كأس العالم، وما أثارته من آراء مختلفة حول المنتخب السعوديّ؛ إذ رأى البعض أن المنتخب كان ضحيّة لمسؤولي الرياضة في السعوديّة، وعلى رأسهم تركي آل الشيخ، وزير الرياضة السعوديّ.

Embed from Getty Images
وزير الرياضة تركي آل الشيخ، دائمًا ما يثير جدلًا بمواقفه وتصريحاته؛ ممّا جعل السعوديّة في نظر الكثيرين تدفع إلى حدّ كبير ثمن هذه المواقف، من خلال تأليب جزء كبير من الرأي العام العربي ضدها وضد منتخبها الذي يلعب في نهائيات كأس العالم للمرّة الخامسة، وبدلًا عن وقوف الجمهور العربيّ معه إلى جانب باقي المنتخبات العربيّة، كان المنتخب السعوديّ محلّ سخط، وحتى سخريّة بشكل أوسع من العديد من الجماهير العربية على مواقع التواصل الاجتماعي، فما سبب ذلك؟

 

 

تركي آل الشيخ.. كيف دمر المستشار شعبية السعودية في العالم العربي؟

لعلّ أكثر المواقف إثارة للجدل، كان تصويت السعوديّة لصالح ملفّ الولايات المتحدّة وكندا والمكسيك لتنظيم كأس العالم 2026، مُقابل الملفّ المغربيّ الذي التفّت حوله الكثير من البلدان العربيّة. وقد جاء توقيت هذا التصويت يومًا واحدًا قبل مباراة السعوديّة أمام روسيا؛ ليمثل عاصفة مثاليّة ضربت شعبيّة السعوديّة في أوساط الجماهير المغربيّة والكثير من الجماهير العربيّة؛ إذ ذهب الكثير منهم لدرجة تشجيع المنتخب الروسي مقابل السعوديّ بعد هذا الموقف الذي اعتبره البعض منهم «خيانة» للعرب في المحافل الدوليّة، ولعلّه يعيد إلى الأذهان المحاولات السعوديّة لإفشال تنظيم قطر لنهائيّات كأس العالم 2022.

 

 

الوجه الباهت الذي ظهر به المنتخب السعوديّ أمام المنتخب الروسيّ جعل بعض المناصرين السعوديّين أنفسهم بعد تلقّي ذلك الكمّ من الأهداف يشجّعون المنتخب الروسيّ في الدقائق الأخيرة، في موقف طريف قد يعكس سخطهم من المستوى الذي ظهر به منتخبهم، وقد انتشر ذلك الفيديو في وسائل التواصل الاجتماعيّ وسط سخرية وضحك الجماهير العربيّة من هذا الموقف، وإشادة بروح الفكاهة عند الجمهور السعودي.

 

وقد شهدت شعبيّة تركي آل الشيخ تراجعًا كبيرًا في الأوساط المصريّة بعد الجدل الذي أُثير بعد رئاسته الشرفيّة للنادي الأهلي المصريّ، والانتقادات التي تعرّض لها من أنصاره؛ لتنتهي القضيّة بخروجه من النادي وسط صراع مفتوح مع إدارة النادي وسخط من طرف الجمهور على طريقة تعامله وتدخّلاته بالأموال، بطريقة مسيئة لمكانة النادي حسبهم. وبعد خروجه من النادي الأهلي نشر تركي آل الشيخ على مواقع التواصل الاجتماعيّ تفاصيل اللقاءات التي كانت تجمعه بأعضاء إدارة النادي ولاعبيه، فيما لم يردّ النادي على اتهامات تركي.

 

القضيّة الأخرى التي زادت من سخط الجماهير العربيّة على تركي آل الشيخ كانت تدخلاته في المنتخب الفلسطينيّ الذي كان يبلي بلاءً ممتازًا تحت قيادة مدرّبه عبد الناصر بركات، والذي استطاع تأهيل المنتخب إلى نهائيات بطولة آسيا للأمم، وأدائه الرائع في كأس آسيا 2015 بالإمارات، ورفع من تصنيف فلسطين إلى المرتبة 73 عالميًّا، وهي أعلى مرتبة يصلها على الإطلاق، لكن ظهور آل الشيخ بكيس الأموال الذي لا ينتهي وضع نهاية لهذا التألّق؛ إذ فرض تركي على جبريل الرجوب، رئيس اتحاد الكرة الفلسطيني، باستخدام الأموال والضغط، المدرب البوليفي خوليو سيزار بالديفييزو، الذي لا يملك مؤهلات تدريبيّة متميّزة؛ ممّا جعل المنتخب الفلسطيني يعاني من تراجع مستواه بعد الأداء البارز الذي شهده في السنوات الأخيرة تحت قيادة بركات.

«هآرتس»: بمساعدة مدرب بوليفي.. هكذا دمر تركي آل الشيخ منتخب فلسطين لكرة القدم!

 

ليس هذا فحسب، فلم يتورّع آل الشيخ في التعليق على إصابة النجم المصري محمّد صلاح بطريقة اعتبرها الجمهور المصري مسيئة ومهينة للنجم العالميّ، بقوله: «لازم يوحشنا قبل المونديال»، ثم حديثه عن أن نادي ليفربول لن يسمح لمحمد صلاح بأخذ الحقن العلاجيّة خوفًا عليه؛ مما اعتبر محاولة بداية حرب نفسيّة قبل مواجهة المنتخبين السعودي والمصري.

الشعب السعودي

الكوميديا السعودية تُصلح ما أفسده آل الشيخ

وفي إطار تحضير المنتخب السعودي للمشاركة في كأس العالم بروسيا 2018، انتقل عدد من لاعبيه إلى الدوري الإسبانيّ على سبيل الإعارة بعد اتفاقيّة بين اتحاد الكرة الإسبانيّ وتركي آل الشيخ، وأبرزهم: فهد المولّد (ليفانتي) وسالم الدوسري (فياريال) ويحيى الشهري (ليجانيس)، ورغم أن هؤلاء اللاعبين لم يشاركوا مع هذه الفرق بشكل مقبول، إلا أن الهدف من هذا التربّص هو الاستفادة من التجربة الإسبانيّة ورفع مستوى اللاعبين وتحضيرهم لكأس العالم، الأمر الذي لم يكن كافيًا لكي يحقّق المنتخب السعودي نتائج إيجابيّة، بل رأى البعض أنه تسبب في نتيجة عكسية.

Embed from Getty Images
لعل المنتخب السعوديّ قد عانى من انتقادات الجماهير العربيّة اللاذعة بسبب تركي آل الشيخ وتدخّلاته المثيرة للجدل في أكثر من بلد عربيّ، لكن أهّم النقاط الإيجابيّة والإنجازات التي ربما خرجت بها السعوديّة من هذه الدورة لم تكن في المستطيل الأخضر؛ لقد كانت في المدرّجات وفي مواقع التواصل الاجتماعيّ؛ فقد اكتشفت الشعوب العربيّة الجمهور السعوديّ باعتباره صاحب نكتة، ويجيد السخرية، ويستطيع أن يستمتع بالمواقف الطريفة، عكس الصورة النمطية المعروفة عنه.

 

 

«السعوديّون دمهم خفيف»، لعلّ هذه العبارة كانت أبرز ما ستُقابله في «تويتر» عقب كل مباراة للمنتخب السعوديّ؛ إذ إن خسارة فريقهم فتحت الباب للشباب السعودي لنشر النكت والتعليقات الطريفة؛ ممّا أثار دهشة وإعجاب الكثيرين، وغيّر الصورة النمطيّة للمجتمع السعوديّ والشخصيّة السعوديّة الثريّة، ثقيلة الدمّ، والتي تُعالج مشاكلها بإلقاء كومة من الريالات عليها، كما جسّدها – بشكل كاريكاتيريّ – تُركي آل الشيخ في نظر الكثيرين.

الشعب السعودي

وقد عبّر الكثير من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعيّ عن اندهاشهم من روح الدعابة التي يتمتّع بها السعوديّون، وعدم معرفتهم بذلك مسبقًا؛ ممّا يعني أنّ مناسبة كأس العالم الأخيرة كانت مناسبة لتكتشف لقطاعات واسعة من الجمهور العربيّ جانبًا آخر من الشعب السعوديّ بعيدًا عن النمطية المعهودة.

الشعب السعودي

https://twitter.com/Olasami14/status/1009371252501475328

وقد انتشرت عدّة نكت ومقاطع لشباب سعوديّين يعلّقون على مباريات المنتخب السعودي بطريقة هزيلة أثارت ضحك الكثير من الرواد مواقع التواصل الاجتماعيّ.

 

 

وانتشر هذا الفيديو لأحد الشباب السعوديين وهو يمازح المشجّعين الروس ويلومهم على النتيجة الثقيلة التي مُني بها المنتخب السعودي أمام المنتخب الروسيّ.

اقرأ أيضًا:

تركي آل الشيخ ليس الأول.. الأندية المصرية ورحلة عقود من البحث عن «شوال الرز»

 

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد