تنقسم الخلايا في أجسادنا باستمرار وذلك من أجل تجديد رئتنا وجلدنا وكبدنا وباقي الأعضاء في الجسم. إلا أن معظم خلايا جسم الإنسان لا يمكنها مواصلة الانقسام إلى الأبد، وهو ما يؤدي إلى اضمحلال أنسجتنا بتقدم أعمارنا.

تعمل التيلوميرات – وهي أجزاء من الحمض النووي تقع في نهاية الكروموسومات – على قياس عمر خلايانا. في كل مرة تنقسم فيها الخلية، يقل طول هذه التيلوميرات أكثر فأكثر حتى تصبح قصيرة جدا بحيث لا يعود للخلية القدرة على الانقسام.

لكن الباحثين يعرفون أن هناك طريقة لكبح التيلومير عن الانقسام – فبعض الخلايا يمكنها أن تنتج انزيما يسمى التيلوميراز، الذي يعيد بناء التيلوميرات ويتيح انقسام الخلايا إلى أجل غير مسمى. إلا أن العلماء واجهوا صعوبات في فهم لماذا يعمل التيلوميراز في بعض الخلايا ولا يعمل في أخرى.

اكتشف باحثون من معهد سالك للدراسات البيولوجية في الولايات المتحدة أن التيلوميراز لديه مفتاح تشغيل/إيقاف – ويمكن أن يتواجد في الخلية ولكنه لا يبطئ الشيخوخة إذا تم تعطيله.

انها طفرة ضخمة جدا، لأنه إذا كان بمقدور العلماء الآن التعامل مع هذا المفتاح، فإنه يمكن مساعدتهم في إبطاء عملية الشيخوخة وإيجاد علاجات للأمراض المرتبطة بها. والمثير للاهتمام، أنه قد يقدم أيضا نظرة على الخلايا السرطانية، والتي تحتاج إلى مساعدة التيلوميراز للانقسام بحرية.

في كل مرة تنقسم الخلية، يجب مضاعفة الجينوم بشكل كامل. وقد وجد العلماء أنه في حين أن الخلية متماثلة، كان التيلوميراز في وضع “الاستعداد للتجمع”، بانتظار إضافة جزيء فرعي بمجرد اكتمال تضاعف الجينوم.

ولكن من المدهش أنه بمجرد تجميع التيلوميراز، فإنه يتفكك بسرعة ويتوقف عن العمل.

ويعتقد الباحثون أن هذا التحول قد يساعد الجسم على الاحتفاظ بالتيلوميراز عند مستويات منخفضة بشكل استثنائي داخل الخلايا من أجل تجنب نمو الخلايا بشكل لا يمكن السيطرة عليه بما يؤدي إلى الإصابة بالسرطان. ولكنه يمكن أيضا أن يكون المفتاح للمساعدة على انقسام الخلايا لفترة أطول.

وفي حين أنه قد لا يبدو أن هذه التجارب على الخميرة وحيدة الخلية يمكن أن تخبرنا الكثير عن الخلايا البشرية، تم إجراء الكثير من الأبحاث الأولية على التيلوميراز في خلايا الخميرة مما وضع الأساس لاكتشافات مستقبلية في الخلايا البشرية.

الخطوة التالية هي فهم المزيد عن هذا المفتاح وكيف يساهم في شقي الشيخوخة والسرطان، ومن ثم سيتمكن العلماء من فهم كيف يمكن التلاعب به للإبقاء على صحة الناس لفترة أطول.

عرض التعليقات
تحميل المزيد