ما الذي نعرفه حقًا عن أدمغتنا وعقولنا؟ بعد أن تنتهي من مشاهدة الأفلام الواردة في هذه الجولة سنكتشف حقًا أننا لانعرف إلا أقل القليل، الرحلة هذه المرة ليست إلى الخارج ولكن هناك إلى الداخل، في أعماق عقولنا وأدمغتنا.

1-العقل البشري .. أسرار الذكاء

رغم أن عقولنا جميعًا تعمل على مدار الساعة دون توقف إلا أنه يبدو أننا لا نعرف عنها إلا أقل القليل، يرى العلماء أن بإمكاننا أن نزيد من مستوى قدراتنا العقلية إذا عرفنا بالتحديد كيف يعمل العقل، هذا الوثائقي المدبلج الذى عرضته قناة الجزيرة الوثائقية يخوض بك رحلة شيقة حول أسرار الذكاء وأسباب تباينه بين الأفراد، وما علاقة الذكاء بالنشاط أو الخمول؟ وهل بإمكاننا زيادة ذكاء شخص ما أو تحويله من شخص كسول إلى شخص نشيط؟ إضافة إلى أسرار أخرى كثيرة.

 

 

2- الفرينولوجيا .. علم العقل

تعرف الفرينولوجيا بأنها علم فراسة الدماغ، ويبحث بشكل أساسي في العلاقة بين الطباع الشخصية للإنسان وشكل جمجمته، وتعود بدايات تأسيسه إلى فرانس جوزيف جال عام 1796، خطرت له تلك الفكرة بعد ملاحظاته لزملائه في المدرسة، فقد لاحظ أن الطلاب الذين يحفظون كمية كبيرة من المعلومات بسهولة، هم أصحاب جبين عريض وعينين جاحظتين، وترتكز فكرة فرانس على أنه لكل قدرة عقلية للعقل مكان محدد في الدماغ، وكلما زادت تلك القدرة العقلية، كلما زاد حجم مكانها التشريحي، وهذا بالتالي يؤثر على شكل الجمجمة، ومن خلال الشكل يمكنك معرفة القدرات العقلية.

أشار جال إلى 27 موضعًا في الجمجمة ووضح أن هذه المواضع من المخ تعكس سلوكيات و شخصية الفرد، وأطلق على هذه المواضع اسم الملكات الفكرية Mental Faculties، فقسم الرأس إلى عدة مواضع كلٌ منها مختص بمَلكة فكرية معينة، وإذا كبر نتوء الجمجمة في واحد من هذه المواضع زاد وضوح الصفة المختصة بها هذه المَلكة، و إذا ضمر هذا النتوء ضمر معه وضوح الصفة … وهكذا، و قد كانت هذه النظرية مبنية على العديد من الأدلة المادية و الملاحظات الشخصية.

بعد جال، أكمل العمل على هذه النظرية الطبيب الألماني جون جاسبر سبورزيم الذي عكف على دراسة نظرية جال وطورها وجعلها علما مستقلاً أسماه الفرينولوجيا Phrenology أو علم فراسة الدماغ، و انتشرت الفرينولوجيا في جميع أنحاء أوروبا و أمريكا في أواخر القرن التاسع عشر و بدايات القرن العشرين.

في الفيلم الذي عرضته الجزيرة الوثائقية سوف تعرف المزيد عن الفرينولوجيا والمناطق المختلفة للدماغ والوظيفة المنوطة لكل منها، إضافة إلى نماذج شهيرة لاستخدام علم الفرينولوجيا.

 

 

3- رحلة في أعماق الدماغ

العقل البشري  هو المادة الأكثر إدهاشًا في ذاتها، وكلما تقدمت الأبحاث كلما بدا لنا النظام العقلي أشبه بمنظومة سحرية، الفيلم يأخذك إلى مختبر في مدينة سيدني حيث يخضع بعض المتطوعين لاختبارات على أدمعتهم لسبر خفايا وأسرار ذلك العالم الغامض، سوى ترى مجموعة من العباقرة المتميزين الذين يستطيعون ضرب أعداد مكونة من خمسة أرقام، أو أولئك الذين يحفظون محتويات نحو عشرين ألف كتاب، أو يعزفون مقطوعة موسيقية بعد سماعها مرة واحدة.

العديد من هؤلاء العباقرة هم انطوائيون، بل هم “متوحدون” بمعنى الكلمة، وبعضهم تطورت قدراته الخارقة بعد التعرض لحادث، السؤال الذي يطرحه العلماء الآن هل يوجد عبقري ينام بالفعل داخل عقل كل واحد منا؟

يأتي الوثائقي في جزأين، الأول تحت عنوان “أسرار العبقرية” أما الثاني فجاء عنوانه “انطوائيون خارقون” والفيلم مدبلج وتم عرضه على الجزيرة الوثائقية.

4- قصة دماغ ألبرت أينشتاين

هل حقا اختفت دماغ ألبرت أينشتاين بعد موته عام 1955؟ وهل تم تقطيع دماغ أينشتاين لإجراء البحوث عليها؟ وهل دماغ أينشتاين مختلفة حقًا عن دماغ البشر التقليديين؟ في هذا الفيلم يحاول اثنان من العلماء حل لغز دماغ أينشتاين، في محاولة لكشف أسرار العبقرية، هل يكمن الذكاء في هذه الأنسجة الذهنية التي تزن كيلوغرامًا وربعًا أم أن هناك لغزًا آخر غير مادي؟ ما الذي وجده العلماء بعد تشريح دماغ أينشتاين.

الفيلم مدبلج إلى العربية وتم عرضه على قناة ناشونال جيوجرافيك.

 

 

5- إيقاظ عقلك الباطن

ماذا تعرف حقيقة عن عقلك اللاواعي أو عقلك الباطن؟ أثبتت دراسات حديثة أجراها معهد ماكس بلانك لأبحاث الدماغ أن جميع قراراتنا تصنع في العقل اللاواعي قبل خروجها إلى عقلنا الواعي بـ7 ثوان على الأقل، كما أثبتت الدراسة أن عقلنا اللاواعي لديه قدرة على معالجة المعلومات بسرعة تفوق عقلنا الواعي بأكثر من مليون مرة.

في هذا الوثائقي الذي عرضته الجزيرة أنت مدعو إلى رحلة في عقلك الباطن لتتعرف على إمكاناته وأسراره وأهم نشاطاته وقواه من خلال رحلة ممتعة ومثيرة.

 

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد