فازت الطالبة الباكستانية مالالا يوسف زاي بجائزة نوبل للسلام هذا العام مناصفةً مع الهندي كايلاش ساتوراثي، لتصبح بذلك سابع شخصية مسلمة تفوز بهذه الجائزة.

1- مالالا يوسف زاي

فازت بجائزة نوبل للسلام عام 2014 م.

هي شابة باكستانية تحولت إلى رمز لحرية الفتيات في الدراسة والتعليم.

تبلغ من العمر 17 عامًا فقط وهي ناشطة باكستانية في مجال حقوق التعليم وبخاصة للنساء.

الشابة الصغيرة تعرضت لإطلاق نار في رأسها عام 2012 م داخل حافلة مدرسية على يد مسلحين من حركة طالبان لكنها ظلت على قيد الحياة.

2- توكل كرمان

فازت بجائزة نوبل للسلام عام 2011 م.

الشابة اليمنية هي أول امرأة عربية تفوز بجائزة نوبل للسلام.

الناشطة الحقوقية حصلت على الجائزة بعد دورها القوي في الثورة اليمنية ضد حكم علي عبد الله صالح.

تم إلقاء القبض عليها يوم 23 يناير 2011 م مع بداية تصاعد الاحتجاجات في اليمن بتهمة إقامة تجمعات ومسيرات غير مرخصة لكن تم الإفراج عنها في اليوم التالي بعدما أثار خبر اعتقالها المزيد من الاحتجاجات.

تناقلت وسائل الإعلام خبرًا يفيد بتلقي كرمان تهديدًا بالقتل من الرئيس اليمني عبر أخيها طارق.

3- محمد يونس

فاز بجائزة نوبل للسلام عام 2006 م.

هو أستاذ الاقتصاد السابق في جامعة “شيتاجونج” إحدى أكبر الجامعات في بنجلاديش.

حصول يونس على الجائزة جاء لجهوده في خلق التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

يونس استطاع تأمين القروض الصغيرة جدًا للفقراء ذات الفوائد الصغيرة والآجال الطويلة نسبيًا مما ساهم في إطلاق مشاريع صغيرة للفقراء وذلك من خلال بنك الفقراء.

4- محمد البرادعي

فاز بجائزة نوبل للسلام عام 2005 م.

هو المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية.

البرادعي دبلوماسي وسياسي مصري ومؤسس الجمعية الوطنية للتغيير المطالبة بتغيير نظام الحكم في مصر قبل ثورة يناير، كما شارك في انقلاب الثالث من يوليو.

حصول البرادعي على جائزة نوبل جاء نتيجة لمجهوداته داخل وكالة الطاقة الذرية من أجل احتواء انتشار الأسلحة النووية.

5- شيرين عبادي

فازت بجائزة نوبل للسلام عام 2003 م.

هي محامية إيرانية وناشطة في مجال حقوق الإنسان.

حصلت على الجائزة نتيجة لمجهوداتها في الديموقراطية وحقوق الإنسان خصوصًا حقوق النساء والأطفال.

6- ياسر عرفات

فاز بالجائزة عام 1994 م.

حصول الرئيس الفلسطيني السابق على الجائزة جاء بالتقاسم مع الإسرائيليين شيمون بيريز وإسحق رابين.

الجائزة جاءت نتيجة الجهود المتبادلة من الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي من أجل إحياء فرص السلام بالمنطقة وذلك في أعقاب التوقيع على اتفاقية أوسلو.

7- محمد أنور السادات

فاز بالجائزة عام 1978 م.

الفوز جاء مناصفةً مع الإسرائيلي مناحم بيجين.

الرئيس المصري السابق حصل على الجائزة نتيجة جهوده لتحقيق السلام بين مصر وإسرائيل والتي توجت باتفاقية كامب ديفيد الشهيرة.

السادات هو أول شخصية مسلمة تفوز بجائزة نوبل للسلام.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد