تمكن فريق أشبيلية الإسباني من تحقيقه اللقب الثالث لبطولة الدوري الأوروبي في تاريخه. الفريق الإسباني استعاد فترته الذهبية وعاد ليتوج بلقب بطولة الدوري الأوروبي، والتي يبدو أنها ستصبح بطولته المفضلة بعدما تمكن من تحقيق اللقب الثالث خلال العشرة سنوات الأخيرة، بعدما فاز بها سابقًا عامي 2006 و2007.

فريق بنفيكا لازمته العقدة المستمرة الخاصة بالهزيمة في المباريات النهائية للبطولات الأوروبية للمرة الثامنة منذ عام 1962، والذي شهد آخر لقب أوروبي لفريق بنفيكا.

وانتهى الوقتين الأصلي والإضافي للمباراة النهائية التي احتضنها ملعب فريق يوفنتوس الإيطالي، مما استلزم الاحتكام لضربات الحظ الترجيحية، التي رجحت فوز فريق أشبيلية بعد تألق حارس مرمى فريق أشبيلية بعد تصديه لركلتي جزاء.

 

أجمل اللحظات

انطلاق فرحة لاعبي أشبيلية عقب انتهاء ضربات الجزاء الترجيحية.

 

 

حارس أشبيلية كان نجم المباراة.

 

 

حارس مرمى أشبيلية منتصرًا عقب صده ضربة جزاء.

 

 

أشبيلية سيحتفظ بالكأس للأبد بعد إحرازه البطولة الثالثة.

 

 

المدرب يوناي إمري فرحًا بانتصار فريقه.

 

 

لحظة رفع الكأس.

 

 

لحظات الحزن والأسى

حارس مرمى فريق بنفيكا معبرًا عن حزنه.

 

 

حزن لاعب بنفيكا لويزاو في لحظة تسلمه الميدالية الفضية.

 

 

الحزن يخيم على لاعبي بنفيكا بعد الخسارة بضربات الجزاء.

 

 

نيكولاس غايتان لاعب بنفيكا.

 

 

الجمهور

 

 

المدربين

 

يوناي إمري مدرب إشبيلية.

 

 

جورج جيسس مدرب بنفيكا.

 

 

عرض التعليقات
تحميل المزيد