default-avatar
زهراء مجدي 11
default-avatarزهراء مجدي 11

7,698

نشر موقع بورن هوب «Pornhub» الإباحي الأمريكي إحصاءه السنوي لعام 2016 التي وصفها الموقع بالسنة المتخمة بالبيانات الرهيبة، قاموا فيها بتغطية اتجاهات بحث الجمهور المثيرة للاهتمام، والمتقاطعة مع أحداث سياسية – فوز ترامب بالانتخابات الأمريكية بالطبع- ودورة الألعاب الأوليمبية، والعواصف الثلجية التي مرت بأمريكا. إحصاء بورن
هوب هو بحث وتحليل يقوم به الموقع فيجمع البيانات من مليارات المشاهدات لربط إحصاءات الدول والأحداث بالإعلانات التجارية لأكبر موقع لنشر الأفلام الجنسية على الإنترنت.

بالاشتراك مع موقع MIC الإخباري، امتد المسح السياسي لبورن هوب من 21 ديسمبر (كانون الأول) 2015 حتى 29 فبراير (شباط) 2016، وسجل بياناته أكثر من 371.000 مشاهد لبورن هوب. تقرير بورن هوب جاء في قرابة 100 صفحة مليئة بالمفاجآت، وبدون مزيد من الكلام تعال نرصد لك أغرب البيانات والأرقام التي جاءت في التقرير:

1- في الثامن من نوفمبر 2016 توجه الملايين من الأمريكيين إلى مراكز الاقتراع المحلية للاختيار بين المرشحين: الجمهوري دونالد ترامب، والديمقراطية هيلاري كلينتون. في النهاية، سحق نجم تليفزيون الواقع السابق دونالد ترامب خصمته هيلاري كلينتون، وأصبح الرئيس المنتخب للولايات المتحدة.

في معظم أيام الانتخابات كانت حركة بورن هوب أعلى بكثير حتى بلغت ذروتها يوم الاقتراع في الساعة الثامنة صباحًا؛ فربما استيقظ المنتخبون أكثر حماسًا وإثارة من المعتاد في ذلك اليوم على الرغم من تقديم أصحاب العمل إذنًا صباحيًّا لموظفيهم للتصويت، وهو ما خالف جدول المشاهدة – الثابت نسبيًّا- للمشاهدة على بورن هوب.

عندما حل المساء وبدأت نتائج الانتخابات في الظهور انخفضت حركة الجمهور على بورن هوب أقل بكثير من المتوسط؛ لتصل إلى أدنى نقطة لها على مدى الـ 20 عامًا الماضية في الساعة الـ 11مساءً بالتوقيت الشرقي بسبب إعلان معظم قنوات التليفزيون إذاعة النتيجة في الساعة الـ 11 مساءً بالتوقيت الشرقي، وعندما لم يحدث ذلك ارتفعت المشاهدة على بورن هوب ثانيةً لمستوى طبيعي حتى ارتفعت بنسبة 10% فوق المتوسط بعد إعلان خسارة هيلاري كلينتون الساعة 2:30 صباحًا بالتوقيت الشرقي.

مصدر الصورة: بورن هوب.

2- ونحن نتحدث عن ليلة الانتخابات الأمريكية فقد كان الرجال أكثر استعدادًا للتوقف عن مشاهدة فيديوهات بورن هوب من أجل المتابعة الحية للانتخابات في الساعات الأولى، ليزيد الفارق مع تراجع فرص نجاح هيلاري، ليبدو أن مزيدًا من النساء توقفن عن متابعة الانتخابات ليعدن جميعهن إلى بورن هوب بعد وقت قصير من منتصف الليل بعد سقوط هيلاري، في الحين الذي كان الرجال فيه متحمسين لمشاهدة خطاب قبول ترامب.

هل تحب معرفة أي التيارات السياسية كان يتابع بورن هوب أكثر بينما الانتخابات تعلن نتائجها؟ نعم، إنهم الديمقراطيون، فبعد أن ظهرت النتائج النهائية للانتخابات بفوز الحزب الجمهوري ارتفعت حركة المشاهدين من ولايات صوتت في غالبيتها لهيلاري كلينتون وجناحها الديمقراطي، وكان الجمهوريون أكثر عرضة للتخلي عن متابعتهم الفيديوهات الجنسية حتى صباح اليوم الثاني للنتيجة.

3- أكثر من 55٪ من مستخدمي موقع بورن هوب ممن أجابوا على استطلاع الرأي وافقوا على تقنين تدخين الحشيش، و15% رأوا أنه يقنن فقط للاستخدامات الطبية، ولكن 7% فقط كانوا ضد ذلك تمامًا، مع بقية لم تحدد قرارها تجاهه. المعلومة المثيرة ليست هنا، ولكنها في أن الداعمين لإكساب الحشيش صفة قانونية كان عمرهم بين 26 و45 سنة، ومعظمهم كانوا من مؤيدي دونالد ترامب مقابل مؤيدي المرشح السابق تيد كروز.

4- ما يقرب من 55٪ من مؤيدي دونالد ترامب على موقع بورن هوب يدعون لتقنين تداول الأسلحة النارية، مقابل 23.8% من أنصار هيلاري كلينتون يشعرون بضرورة حظر تداول الأسلحة النارية تمامًا.

5- عمليات الإجهاض في أمريكا باتت خدمة تساعد الملايين من النساء، ولكنها الخدمة الأكثر إثارة للجدل مؤخرًا للحيرة بين تمويلها حكوميًّا أم لا؛ فما يقرب من 40٪ من مستخدمي بورن هوب يشعرون بأن خدمات الحكومة للأسرة بند أساسي، ولكن 2٪ يرغبون في خفض التمويل المقدم لعمليات الإجهاض باستثناء ضحايا الجرائم الجنسية، و9٪ فقط يعتقدون أنه ينبغي وقف هذا البند، وينددون بكل شيء يقتل روحًا. 27.6٪ من المجيبين لم يحددوا بعد رأيهم.

المدهش ليس هنا أيضًا، ولكنه في أن أغلب الداعمين لتوفير خدمات رعاية الأسرة، ودعم الإجهاض كانوا من فريق هيلاري كلينتون بنسبة 56.7%، و46.8% من فريق ساندرز، و22.4% من أنصار تيد كروز.

إذا كنت مهتمًا بمتابعة باقي القضايا السياسية الأمريكية، مثل قانون تداول السلاح، وقانون المواطنة، وغيرهما من القضايا المهمة يمكنك متابعة هذا الرابط.

وقت قضاه العالم على بورن هوب في 2016:

4.599.000.000 ساعة

191.625.000 يوم

27.375.000 أسبوع

524.641 سنة

52.464 عقدًا

5.246 قرنًا

6- تأكيدًا على نظرية البعض بأن الشتاء فصل الحب والجنس، فقد أثبتت النسب ذلك من 22 إلى 24 يناير (كانون الثاني) 2016، حين ضربت عاصفة ثلجية الساحل الشرقي للولايات المتحدة الأمريكية، وسُدت الطرق للمدن الكبرى، وأغلقت المحال أبوابها، ولم يجد الناس مكانًا للذهاب إليه سوى بورن هوب. ارتفعت المشاهدات على الموقع أكثر بكثير من السنوات الماضية، وحققت واشنطن نسبة ارتفاع وصلت 90%. ولتأكيد أن المشاهدين من المحتمين بمنازلهم فقد زادت نسبة المشاهدة من الكمبيوتر المكتبي بشكل ملحوظ.

لمتابعة المزيد من الأرقام حول ذلك اتبع هذا الرابط.

7- نأتي لأهم وأخطر الأرقام في التقرير؛ فقد تم مشاهدة ما يقرب من 92 مليار مقطع فيديو على بورن هوب، أو بالضبط 91.980.225.000 مشاهدة، على مدى 23 مليار زيارة للموقع من قِبل الملايين من الزوار المستثارين؛ وبالضبط 64 مليون زائر يوميًّا، أو 44.000 زائر كل دقيقة، لمشاهدة 4.6 مليار ساعة من الفيديوهات الجنسية في سنة واحدة فقط.

8- كما هو الحال تسيطر الولايات المتحدة الأمريكية على المركز الأول لمشاهدة المواقع الجنسية، وخاصة موقع بورن هوب، تليها في الترتيب هذا العام بريطانيا، ثم كندا، وجنوب إفريقيا لأول مرة تدخل بين أكثر 20 دولة، وتليها ألمانيا التي قفزت من المركز السابع إلى الخامس.

9- والآن دعونا نلقي نظرة على أكثر المصطلحات بحثًا على موقع بورن هوب في 2016؛ للسنة الثانية على التوالي جاء مصطلح «مثلية» رقم واحد في جميع أنحاء العالم، المصلح الثاني كان «الأمهات» بمكياجهن الفاقع وصبغات الشعر، ومن أكثر محبي هذا النوع الأستراليون والإيطاليون، ثم مصطلح «مراهقين»، ثم «الأخوات» يليه البحث عن الألعاب الشعبية؛ مما يعني أن التوجه الجنسي تحول من الواقعية إلى الفانتازيا، أو كما برره دكتور لوري بيتيتو المعالج الجنسي بأن الملل والفضول وصلا للجنس، وما يعرض على الجمهور لم يعد يرضيهم لذا يبحثون عن أشياء مختلفة.

10- بالنسبة لمتوسط طول الزيارة على موقع بورن هوب فقد جاءت الدول بالترتيب: الفلبين، تليها جنوب أفريقيا، وأمريكا، وكندا، والهند، واليابان، وروسيا، والمكسيك، وكوبا، ومنغوليا، وبوليفيا.

11- يسير مشاهدو بورن هوب على نفس الساعة البيولوجية كل عام، فيتسنى للإحصائيين معرفة متى تنام ومتى تنشغل. فهناك عمومًا قلة شديدة في المشاهدة بين الساعة 2 صباحًا و9 صباحًا عندما يكون الناس نيامًا، ثم تصل المشاهدة لأعلى مستوياتها من 10 مساءً حتى منتصف الليل؛ هذه التنبؤات تظل صحيحة طوال الأسبوع مع أعلى ساعة للموقع وأسعدها لهم هي الساعة الـ 11 مساءً كل ليلة من الأحد إلى الخميس، ثم الساعة 12 ظهرًا يومي الجمعة والسبت.

12- حدثت بعض التغييرات المثيرة للاهتمام في الشمال الأبيض المعروف باسم كندا. فقد كانت أكبر دولة بحثت عام 2016 عن مصطلح «أمهات»، ثم «أب وابنة».

13- معظم الدول تفخر بجنسيتها، ولكن الهند أخذت الفخر لمستوى آخر تمامًا كما اتضح من أعلى نسبة بحث على بورن هوب، حيث اكتسح مصطلح «هندية» مدخلات البحث لتقع في المركز الأول، ثم يأتي في المرتبة الثانية مصطلح «مثلية»، ويشارك الهند إخلاصها لنسائها الشعب الألماني، ولكن بطريقة أخرى حيث جاء في المركز الأول لديه «أمهات ألمانيات».

«منذ العام الماضي ارتفعت نسبة المشاهدة على موقع بورن هوب في هولندا بنسبة 877%، في الوقت الذي تغير فيه تفضيل الهولنديين الأقوى من الجنس بين الرسوم المتحركة، وأقسام الفانتازيا منتقلين إلى «جنس العرب» بقوة مسجلة ارتفاعًا غير مسبوق، ما فسره معهد غاتستون بأن هولندا واحدة من أكثر الدول احتضانًا للسكان المسلمين في أوروبا، وهو ما قد يفسر ذلك بالفعل».

15- الخريطة التالية من على موقع بورن هوب تجيب بالضبط عن سؤال: أي دولة في العالم تفضل أي قسم جنسي؟ فبلدان مثل كندا وأمريكا والمكسيك وأستراليا والنرويج وكولومبيا كانت أميل كثيرًا لـ «المثلية»، في حين فضلت شمال إفريقيا وأمريكا الجنوبية وروسيا وجزء كبير من أوروبا الغربية «الجنس الشرجي»، وبقية الدول إذا أردت الاطلاع عليها يمكنك مشاهدة هذه الخريطة.

16- النساء يشكلن 26% من زوار موقع بورن هوب في جميع أنحاء العالم، بتفضيل واسع لمصطلحات مثل «مثلية»، «جنس مثلي ثلاثي»، «مداعبة الأنثى»، وكان الفضل في هذه النسبة لسيدات الفلبين وجنوب إفريقيا بنسبة مذهلة وصلت إلى 33%، ثم الهند والسويد والأرجنتين والمكسيك، ومع البحث وجد بورن هوب أن أعلى نسبة للزوار من الإناث في العالم بنسبة 46% كانت لدولة جاميكا، ثم ميكرونيزيا (منطقة فرعية في أوقيانوسيا) وجزر البهاما؛ ويبدو أن النساء أكثر سيطرة على حياتهن الجنسية في هذه المناطق. ومن المثير للاهتمام ملاحظة أن غالبية البلدان التي تشغل فيها الإناث أعلى نسبة مشاهدة هي البلدان الديمقراطية، وكما يقول دكتور لوري فإنه من المتوقع استمرار هذا الارتفاع إلى الدرجة التي تتساوى فيها المرأة مع الرجل في المشاهدة، وبالتبعية السيطرة على حياتها الجنسية مثله تمامًا، وقبل ختام هذه النقطة فمن الغريب أن أعلى نسبة للزوار من الإناث كانت في جنوب خط الاستواء في الوقت الذي كان فيه ذكور الشمال يسجلون نسب مشاهدة متضاعفة.

17- غالبية زائري موقع بورن هوب من جيل الألفية؛ مسجلين نسبة 60% من المشاهدات، وتسجل شريحة كبار السن الذين تزيد أعمارهم على 65 سنة أقل نسبة مشاهدة ممثلين 4% فقط، وبالتأكيد تتفاوت هذه الأرقام من دولة لأخرى، ففي الهند يشكل عمر 18 إلى 24 عامًا أعلى نسبة مشاهدة، أما عن مراهقي إسبانيا الذين تتراوح أعمار أعلى فئة مسجلة لهم ما بين 25 و44 سنة.

بالنظر لكل فئة عمرية لمعرفة تفضيلاتها، فقد أثار مصطلح «مثلية» الشباب بين 18 و44 سنة، ثم يأتي «الآسيوي» الأعلى للعمر بين 25 و34 سنة، ويبدو أن الجميع في سن الـ 45 يبحثون بكثرة عن «كبيرات السن»، في الحين الذي يبحث فيه من هم أكبر من 65 سنة عن «الجدة».

وهنا يعلق دكتور لوري بأن الناس بشكل عام تسعى لما هو مألوف جدًّا أو مخالف جدًّا لحياتهم اليومية، فليس من الغريب أن يقبل صغار السن على ممارسات لم يمارسوها بعد، وتبدو غريبة عليهم، في الوقت الذي يبحث فيه كبار السن عن سيناريوهات مثالية يمكن أن تحدث لهم في الواقع مع شركاء مناسبين في السن.

18- بالنسبة للمؤثرات القوية في نسب مشاهدة موقع بورن هوب، رصد الموقع أن أكثرها كان نهائي كأس أوروبا 2016، والألعاب الأوليمبية الصيفية في ريو 2016، حيث تزامن الحدثين مع انخفاض كبير في نسب المشاهدة، إلا أنه ظهرت مصطلحات جديدة بحث بها الجمهور على الموقع لدرجة تخطت المصطلحات العادية بنسبة 2729%، وكانت الكلمات مثل «الجنس الأوليمبي»، «لاعبات أوليمبياد عاريات»، وأخيرًا أي مصطلح يمكنك تخيله مرتبط بلعبة «الجمباز».

19- وبالتأكيد مثل أي حدث آخر، فإن الأحداث التليفزيونية الأكثر تأثيرًا في مشاهدات بورن هوب مسببة انخفاضًا عالميًّا ملحوظًا بها كانت جوائز «الغولدن غلوب»، مسببة نسبة انخفاض تصل إلى 5%، تليها جوائز «الأوسكار»، و«غرامي» بنسبة 4% بالسلب، وتليهم «أمريكان ميوزيك أوردز»، ثم «آيمي أوردز»، وحلقات الجزء العاشر من مسلسل «الانفجار العظيم».

20- نحن الآن سنتحدث عن النجوم الحقيقيين وليس نجوم البورن؛ وفي الوقت الذي يضج الإعلام بشخصيات يتابع العالم أخبارهم، فهناك مشاهير قدماء لم تحركهم الأحداث عن صدارتهم مثل نجمة تليفزيون الواقع كيم كارديشيان التي سجلت ما يقرب من 29 مليون عملية بحث في 2016، وجاءت شقيقتها كايلي جينر في المركز الثاني مع 4.5 عملية بحث مع زيادة قدرها 1073% ليلة اندلاع خبر انفصالها عن عشيقها تيغا، ويليهما كاني ويست المغني الأمريكي وزوج كيم كارديشيان بسبب فيديو أغنيته الأخيرة بالتزامن مع خلافه مع المغنية تيلور سويفت.

عائلة أخرى تصدرت الأكثر بحثًا على بورن هوب، وكانت أنجيلينا جولي وبراد بيت بعد إعلان طلاقهما أواخر سبتمبر (أيلول)؛ حيث بلغ البحث عن أنجيلينا وبراد وماريون كوتيلارد -التي أشيع ارتباطها مع براد- بنسبة 217% لأنجيلينا و982% لكوتيلارد.

تأتي بعد ذلك الانتخابات الأمريكية وبطلها دونالد ترامب الذي تسبب في انطلاق البحث عن ملكة جمال الكون السابقة أليشيا ماشادو في 30 سبتمبر (أيلول) بنسبة 6540%، بعد أيام من أول مناقشة رئاسية عندما أطلق عليها ترامب «ملكة جمال الخنازير»، ولم تنته إلى هنا غرائب ترامب، فقد جاءت عمليات البحث عن أسرة ترامب مرتفعة بنسبة 874% على بورن هوب؛ بما في ذلك ابنته تيفاني بنسبة 2548%، وبعدها بخطوة ميلانيا زوجته والسيدة الأولى لأمريكا بنسبة 1538%، وتقف في نهاية عمليات البحث ابنته إيفانكا ترامب مع زيادة قدرها 1169% في عمليات البحث.

تعليقات الفيسبوك