قضية حجب المواقع الإباحية قضية أخذت حيزًا كبيرًا من الجدال والمناقشة في العديد من دول الشرق الأوسط. فبين حماية الشعوب وخصوصًا فئة الشباب والأطفال، وبين الحرية الشخصية تتصادم الكثير من الآراء والنظريات فيما ينبغي على الحكومة فعله بالنسبة للمواقع الإباحية.

دعونا نتعرف على أبرز دول الشرق الأوسط والدول العربية التي أخذت قرارًا بحجب المواقع الإباحية وتلك التي لم تفعل.

مصر

صدر يوم 20 مايو 2015 حكم من محكمة القضاء الإداري يلزم رئيس مجلس الوزراء باتخاذ ما يلزم لحجب المواقع الإباحية داخل مصر.

وجاء في الدعوى أن الشريعة الإسلامية بنصوص القرآن الكريم وجميع الشرائع السماوية “جاءت لتسمو بالإنسان إلى مستوى كرامته المنشودة، وأن المواقع التي تنشر الرذيلة ما زالت مستمرة بتأثيرها على الشباب والأطفال، وامتناع جهة الإدارة يمثل قرارًا سلبيًا تختص بنظره محاكم القضاء الإداري.

وحتى يومنا لم يتم تطبيق هذا القرار لعدة أسباب. السبب الأول يكمن في تحديد تعريف المواقع الإباحية بالضبط، خصوصًا وأن الحكم لم يحدد ماهية هذه المواقع بالضبط. السبب الثاني يعود إلى وجود الكثير من برامج وتقنيات الاختراق التي يمكنها بسهولة فتح هذه المواقع.

السبب الثالث يعود إلى أن سرعة الإنترنت في مصر ليست كافية للقيام بعملية الحجب، وأن تقنيات حجب المواقع ستؤثر بشكل واضح على سرعة الإنترنت لدى المستخدمين.

وتأتي مصر في المركز الثاني بالنسبة للوقت الذي يقضيه المستخدمين في تصفح المواقع الإباحية بإجمالي 8,07% من إجمالي الوقت الذي يقضونه في تصفح الإنترنت.

السعودية

طبقًا لهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية فإن الهيئة تقوم بعملية ترشيح محتوى الإنترنت بالمملكة، عبر حجب المواقع التي تتنافى مع الدين الحنيف، ومنها المواقع التي تروج للإباحية.

يتوفر لدى الهيئة قائمة محلية بالمواقع الممنوعة، وهي عبارة عن قائمة داخلية يتم إعدادها من قبل هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات، وذلك من خلال إضافة المواقع الواردة إلى الهيئة من قبل عموم المستخدمين أو التوجيهات الواردة من الجهات المختصة. وتمثل المواقع الإباحية الممنوعة أكثر من 92 % من هذه القائمة، والمواقع التي توفر وسائل لتجاوز الترشيح تمثل ما يقارب 4%.

وطبقًا لتقارير إعلامية صدرت عام 2011 أشارت إلى أن 96% من مستخدمي خاصية تخطي المواقع المحجوبة والمعروفة باسم البروكسي في السعودية، يستخدمونه في الدخول للمواقع الإباحية.

تركيا

يُطبق في تركيا قانون لتنظيم الإنترنت منذ مايو 2007 يجيز فرض حظر فوري على الصور التي يمكن أن توصف بالفاحشة أو الإباحية. في تركيا هناك أكثر من 80 ألف موقع محجوب بعد تطبيق وزارة الإتصالات 94,2% من الإجراءات الخاصة بالحجب.

وحتى يمكن لشخص داخل تركيا تشغيل موقع إباحي فيتم تضمينه تحذيرات تحظر دخوله من قبل القاصرين، كما يجب التحقّق من المستخدمين من خلال التسجيل وتلقّي رسالة نصّية واتفاق الدفع بواسطة بطاقة الائتمان.


الإمارات

أصدرت هيئة تنظيم الاتصالات في الإمارات وثيقة جاء فيها أن هناك 11 فئة لمواقع يتم حجبها هناك. من بين هذه الفئات المواقع الإباحية. ولكن لا توجد معلومات حول تطبيق الحجب حتى الآن.

الجزائر

يوم 20 أكتوبر 2015 صرحت وزيرة البريد وتكنولوجيا الاتصال الجزائرية هدى فرعون أن القانون الجزائري لا يخول الصلاحيات للوزارة من أجل حجب المواقع الإباحية.

هذه التصريحات جاءت على خلفية حملات يشهدها موقع فيسبوك من أجل دفع الحكومة لاستصدار قرار بحظر المواقع الإباحية في البلاد.

إيران

منذ عام 2005، قامت إيران بحجب عدد كبير من المواقع الإباحية باستخدام تقنية التصفية التي تتم بوضع كلمات محددة تهدف إلى منع الدخول إلى المواقع المحتوية عليها. من ناحية أخرى قامت الحكومة بتخفيض سرعة الإنترنت من أجل منع تحميل أفلام الفيديو.

وطبقًا لما ذكره موقع فيتو، فإن الحكومة الإيرانية تراقب المواقع بإغلاق المنافذ بكلمات سر، لمنع الوصول إلى عناوين الموردات أو إلى بروتوكولات الإنترنت.

الأردن

في عام 2014 أقر مجلس الوزراء الأردني الأسباب الموجبة لمشروع قانون الاتصالات الجديد، الذي يتضمن نصًا يحظر فيه النفاذ إلى المواقع الإباحية في الأردن. بهذا سيدخل مشروع القانون مراحل التشريع التي ستمر بلجنة قانونية وزارية في ديوان التشريع والرأي، قبل الإقرار من مجلس الوزراء، ثم الإرسال لمجلس الأمة.

جدير بالذكر أن الأردن لم تقم بحجب المواقع الإباحية حتى الآن. وتشير إحدى الدراسات في جامعة اليرموك أن 50% من طلبة الجامعات الأردنية يتعمدون الدخول للمواقع الإباحية، كما أظهرت الدراسة أن 99% من الشباب يتعرضون بشكل متعمد أو غير متعمد لمضامين إباحية على الإنترنت.


العراق

في شهر سبتمبر الماضي أقر البرلمان العراقي قانونًا يقضي بحجب المواقع الإباحية عبر إلزام وزارة الاتصالات بذلك.

على جانب آخر فقد أعلنت وزارة النقل والمواصلات في حكومة كردستان العراق أنها لن تلتزم بقرار مجلس النواب مؤكدةً أن الجهات المعنية في العراق لن يمكنها السيطرة على عملية الحجب.

البحرين

صدر في البحرين قرار وزارة الثقافة والإعلام رقم 1 لسنة 2009 والذي تم استخدامه لإغلاق عدد كبير من المواقع الإلكترونية من بينها بعض المواقع الإباحية.

لكن يبدو أن الاهتمام في البحرين كان بحجب بعض المواقع السياسية أكثر من الاهتمام بحجب المواقع الإباحية التي حجب منها القليل.

الكويت

كشف وزير المواصلات البحريني عيسى الكندري في شهر مارس 2015 عن فوز إحدى الشركات بمناقصة إنشاء مقسم لبوابة الكويت الإلكترونية بهدف فلترة المواقع الإباحية.

الكندري أشار إلى أن عملية الحجب لن تتم بنسبة 100% لاستحالة تحقيقها عمليًا لكنها ستصل إلى نسبة 90%.


عرض التعليقات
تحميل المزيد