في 17 مايو (أيار) الجاري، دعا الرئيس عبد الفتاح السيسي الفصائل الفلسطينية للتوحد. وتعهد بتحقيق سلام «أكثر دفئًا» مع إسرائيل لو تم الوصول لحل بين إسرائيل وفلسطين «يُوجِد الأمل للفلسطينيين ويُعطي الأمان لإسرائيل». مُطالبًا السلطات الإسرائيلية إذاعة خطابه في إسرائيل «مرة ومرتين». وقد لاقت كلمات السيسي ترحيبًا رسميًّا إسرائيليًّا وشغلت اهتمام الصحف الإسرائيلية.

وأعلن السيسي في كلمته التي ألقاها – خلال افتتاح عدد من المشروعات للطاقة الكهربائية فى محافظة أسيوط – عن استعداده لبذل الجهود الرامية لحل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي والتوسط بين الوسائط الفلسطينية بهدف توحيدها. وقال السيسي «لو استطعنا معًا بإرادة وإخلاص حقيقي حل هذه المسألة وإيجاد أمل للفلسطينيين وأمان للإسرائيليين ستكتب صفحة أخرى جديدة لا تقل بل قد تزيد على ما تم إنجازه في معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل التي مر عليها 40 عامًا الآن».

وقال السيسي – موجهًا خطابه للإسرائيليين – إن إقامة دولة فلسطينية ستؤدي إلى خلق أمن وأمان وسلام واستقرار للجانبين، وسيدخل العرب مع إسرائيل في مرحلة جديدة من العلاقات التي «لن يصدقها أحد وسنرى فيها العجب» على حد تعبير السيسي الذي أكد وجود فرصة حقيقية للسلام بالرغم مما تمر به المنطقة من ظروف.

نتنياهو وزعيم معارضته يرحبان بخطاب السيسي

وفي أول رد فعل رسمي من الجانب الإسرائيلي، رحّب بنيامين نتنياهو – رئيس الوزراء الإسرائيلي – بتصريحات السيسي واصفًا إياها بـ«المُشجعة» مُضيفًا في بيان له «إسرائيل مستعدة للمشاركة مع مصر والدول العربية الأخرى في دعم العملية الدبلوماسية والاستقرار في المنطقة».

وفي السياق ذاته رحّب زعيم المعارضة الإسرائيلية «إسحاق هرتسوج» – رئيس حزب العمل – بتصريحات السيسي في عدد من التغريدات على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» واصفًا خطابه بـ«الشجاع والقوي والرصين» وقال إن تصريحاته تعكس ما أسماها بـ«المرحلة التاريخية التي يعيشها العالم العربي المعتدل الذي يتطلع إلى أن تمد إسرائيل يدها إليه» مؤكدًا على ضرورة دراسة إسرائيل لتصريحات السيسي بجدية ومسئولية.

كيف تناولت الصحف الإسرائيلية خطاب السيسي؟

معاريف

وصفت صحيفة  معاريف الإسرائيلية خطاب السيسي بـ«الرائع» ولفتت إلى ترحيب «نتنياهو» و«هرتسوج» بخطابه، وأشارت الصحيفة العبرية إلى دراسة الجانب الإسرائيلي ما جاء في خطاب السيسي. ونقلت عن مصادر سيادية أن مصدرًا سياديًا رفيع المستوى سيزور القاهرة تمهيدًا لزيارة «نتنياهو» و«هرتسوج» العاصمة المصرية للوقوف على مبادرة السيسي.

 

واعتبرت الصحيفة دعوة السيسي لعقد مفاوضات سلام لحل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي فرصة سياسية «نادرة للغاية»  لنتنياهو وهرتسوج لتكوين حكومة وحدة وطنية معًا. لافتًة أن هذه الدعوة قد تشجع هرتسوج للانضمام إلى الائتلاف الحكومي للمشاركة في المفاوضات السياسية للسلام.

هآرتس

عنونت الصحيفة تقريرها عن كلمة السيسي «وسط محادثات الوحدة نتنياهو وهرتسوج يُشيدان بدعوة السيسي لتحقيق السلام بين إسرائيل والفلسطينيين» ونقلت الصحيفة كلمة السيسي المرتبطة بدعوته لعقد مفاوضات للسلام بين إسرائيل وفلسطين.

ونقلت الصحيفة تصريحي نتنياهو وهرتسوج المرحبين بدعوة السيسي. ولفتت إلى تصريحات قالها هرتسبرج قبل يومين من تصريحات السيسي قال فيه إن تشكيل حكومة وحدة وطنية إسرائيلية تمثل فرصة «نادرة» لإسرائيل لتحسين علاقتها مع دول منطقة الشرق الأوسط. وشدد على أنه لو سُمح لحزبه بالتفاوض مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، فسيتفاوض حزبه مع نتنياهو بشأن حكومة الوحدة الوطنية. ولفتت هارتس إلى أن حكومة الوحدة الوطنية تمثل محل صراع ومنافسة بين حزب هرتسوج والاتحاد الصهيوني.

I24

عنونت الصحيفة تقريرها بـ«السيسي يُبشر بسلام حقيقي مع إسرائيل تحت المحادثات الإسرائيلية الفلسطينية» ونقلت الصحيفة كلمة السيسي في مؤتمر أسيوط. واستهلت  الصحيفة تقريرها بأن رئيس الوزارء الإسرائيلي وزعيم المعارضة الإسرائيلية يُخططان للذهاب في معًا في رحلة مشتركة إلى القاهرة لتنشيط عملية السلام.

ونقلت الصحيفة عن تلفزيون العاشرة الإسرائيلي أن الرجليْن يُخططان للقاء السيسي في القاهرة لتنشيط السلام الإسرائيلي الفلسطيني، مُشيرة إلى أن دعوة السيسي قد تساعد هرتسوج لتشكيل حكومة وحدة وطنية نظرًا لأنه اشترط في وقت سابق المشاركة في محادثات السلام في المنطقة كي يشارك حزبه المعارض في الحكومة الإسرائيلية.

 

ولفتت الصحيفة إلى ترحيب نتنياهو بمبادرة السيسي مع معارضته السابقة لمؤتمر دولي كانت دعت إليه فرنسا بهدف إعادة الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي لطاولة المفاوضات مجددًا. ورحّب محمود عباس بالدعوة الفرنسية ولكن نتنياهو رفضها «لأن السبيل لإحراز تقدم هو إجراء محادثات مباشرة بين الجانبين دون شروط مسبقة» على حد تعبيره.

جيروليزم بوست

عنونت الصحيفة تقريرها «الرئيس المصري يدعو الإسرائيليين والفلسطينيين لاتخاذ خطوات تاريخية من أجل السلام» وقالت الصحيفة العبرية إن الرئيس السيسي قدّم مُرتجلًا دعوة «غير عادية» للإسرائيليين والفلسطينيين باتخاذ خطوات تاريخية من أجل السلام شبيهة بتلك التي اتخذتها بلاده في عام 1979، في الإشارة إلى معاهدة كامب ديفيد للسلام بين مصر وإسرائيل.

ولفتت الصحيفة إلى ترحيب نتنياهو «الفوري» بدعوة السيسي . وأشارت إلى تحدث نتنياهو مع  هرتسوج بشأن مشاركة حزب العمل الذي يقوده الأخيرة في تحالف الليكود الذي يقوده نتنياهو. وتحدثت الصحيفة عن أن القناة العاشرة الإسرائيلية توقعت بأنه لو دخل حزب العمل إلى التحالف فمن الممكن أن يذهب الرجلان للقاء السيسي في القاهرة. ولفتت الصحيفة إلى طلب السيسي من كافة القوى السياسية في كل من إسرائيل والأراضي الفلسطينية وضْع خلافاتهم جانبًا حتى يتمكنوا من تعزيز عملية السلام.

يديعوت أحرونوت وإسرائيل إنترناشيونال نيوز وجويش برس

نقلت الصحف العبرية الثلاث كلمة السيسي. ولفتت كلٌ من صحيفتي يديعوت أحرونوت وجويش برس إلى ترحيب نتنياهو وهرتسوج بدعوة السيسي. في الوقت الذي نقلت فيه صحيفة إسرائيل إنترناشيونال نيوز تصريح كسينيا سيفلتوفا – العضو بالكنيست الإسرائيلي عن الاتحاد الصهيوني – قالت  فيه «من العار أن تمر رسائل السيسي على آذان صماء».

وأضافت كسينيا «هذه ليست المرة الأولى التي يقول فيها الرئيس المصري رسائل مهمة للغاية» موضحة أن «الرفض المتكرر الذي يبديه رئيس الوزراء لأصدقائنا في العالمين العربي والغربي يُكلفنا الكثير».

عرض التعليقات
تحميل المزيد