إذا كان مفهوم ريادة الأعمال لديك منحصرًا في تحقيق نجاح وشهرة شخصية تصل إلى العالم كله، فربما يجب عليك معرفة المزيد عن روّاد الأعمال الاجتماعيين، الذين تعتمد أفكارهم ومشروعاتهم على تقديم حلول لمشكلات تواجه مجتمعاتهم المحلية، ليستفيدوا من إمكاناتها ومصادرها في نجاحهم، ويعملوا على تطويرها وإضافة قيمة اجتماعية أو اقتصادية أو حتى صحية لها في الوقت نفسه.

أختنا الشمس

يعتمد السكان المحليون في عدة دول أفريقية منها رواندا وتنزانيا ونيجيريا على مصابيح الكيروسين للحصول على الإضاءة، لكن مجموعة من السيدات قررن العمل على مشروع يحمي أهلهن من مخاطر هذه المصابيح باستخدام الطاقة الشمسية.

يعمل مشروع «أختنا الشمس» منذ عام 2009 على تزويد السيدات بفرص عمل في إنتاج وبيع تقنيات الطاقة الشمسية كبديل نظيف ومتوفر للكيروسين، ووصل تأثيرهن إلى أكثر من 100 ألف شخص.

موقع Solar Sister من هنا

المخلفات العضوية إلى طاقة وسماد

توصّل العالم إلى عدة تقنيات تعمل على تحويل المخلفات إلى صورٍ أخرى يستفيد منها الإنسان في مجالي الزراعة والطاقة، لكن مزارعي أمريكا اللاتينية البسطاء ومجتمعاتهم المحلية لم يقطعوا شوطًا كبيرًا في استخدام هذه التقنيات رغم أن المخلفات العضوية تتسبب في مشكلات كبيرة لهم.

قرر الشاب المكسيكي بوين ديل كامبو صنع نظام مخصص لتحويل المخلفات الصناعية إلى سماد للأرض، مصمم ليستخدمه المزارعون البسطاء في دول مثل المكسيك وكوستاريكا وهاييتي، والخبر الجيد هو أن هذا المشروع الناجح يستقبل طلبات التعاون معه من جميع بلدان العالم من هنا.

عالم سوا

أكثر من مليار إنسان يعيش بأقل من دولار واحد يوميًا.

هذه هي المشكلة التي يعمل على حلها رائد أعمال نشأ في قرية في تنزانيا، وانتقل مسار حياته لزيارة أكثر من 43 دولة، والعمل أستاذًا جامعيًا في جامعات كندية. طريقة مؤسسة «عالم سوا» في التنمية ومحاربة الفقر في أفريقيا لا تعتمد على المنح والمساعدات والإغاثة، بل تمكين رواد الأعمال المحليين من تنفيذ أفكارهم وإدارتها لتنمية مجتمعاتهم الصغيرة، ليكونوا «روّاد سوا» الذين ينقلون تجاربهم وأفكارهم إلى غيرهم من السكان.

موقع عالم سوا من هنا

الشوكولاتة بطعم المشاركة

عرضنا في ساسة بوست الأوضاع المُهينة والمُجحفة التي تقوم عليها صناعة ألذ المأكولات في العالم: الشوكولاتة، لكن شركة Divine في غانا تقوم منذ إنشائها في عام 1998 على فلسفة تشاركية في إنتاجها. يملك مزارعوها 45% من أسهمها، وتوفر ظروف عمل تتفوق على السائد هناك بشكل كبير: أربعة أضعاف الحد الأدنى للأجور، وتأمين صحي، وانتقالات ملائمة للمزارعين، وغير ذلك من المزايا التي أسهمت في تطوير المجتمع المحلي المحيط بها.

التعافي من الإدمان مجانًا

«سان باترينانو» شركة إيطالية تأسست في عام 1978، قبل أعوام من تطوير مفهوم ريادة الأعمال الاجتماعية، وانتقلت بين عدة أنشطة حتى وصلت إلى معالجة مشكلة كانت تواجه مجتمعها وهي الإدمان وقلة المشروعات العاملة على التعافي منه.

تقدم الشركة خدماتها للمدمنين بشكل مجاني تمامًا، وتعتمد في دخلها على أنشطة وخدمات أخرى مثل مطعم للبيتزا، وتصميم المنازل، ومعرض لوحات فنية، يعمل فيها سكان المنطقة وتنفق من خلالها على برنامج علاج الإدمان.

اخترنا لك نماذج من دول مختلفة تعمل في مجالات مختلفة، فهل تعرضت من قبل في بلدك إلى مشروعات مشابهة تضيف قيمة لمجتمعاتها؟ شاركنا أفكارك.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد