قد يضطر الشخص أحيانًا لمواجهة مواقف لم يكن يتخيل يومًا أن يقع فيها، وقد تسبب تهديدًا خطيرًا لحياته أو حياة من حوله، لكن بمجموعة من الحقائق العلمية البسيطة يمكن للشخص التصرف بالشكل السليم، وفعل الاستجابة الملائمة لكل موقف بما يحفظ له حياته وينقذه من الخطر.

نتناول في هذا التقرير مجموعة من مواقف الخطر، وما هو التصرف الآمن اتخاذه عند وقوعها، وذلك بحسب ما يقوله الخبراء.

لا يمكن للعقل البشري أن يجمع بين استخدام الموبايل والسير الآمن في نفس الوقت

يحبُّ كثير منا التظاهر بالسيطرة أحيانًا، والمهارة أحيانًا أخرى، ويعتبرون قدرتهم على استخدام الهاتف الذكي خلال السير أحد أهم مهاراتهم التي لا يستطيع أغلب الناس فعلها، لكن على عكس ذلك يشير مستشار السلامة مورالي كريشنان إلى أن المشي واستخدام الهاتف فعلان يتطلبان كميات كبيرة من الجهد الإدراكي؛ ولذلك لا يمكن التركيز بشكل كامل على الفعلين في نفس الوقت، عكس أفعال أخرى يمكن فعلها خلال المشي دون قلق، ولا تحتاج انتباهًا كاملًا، مثل مضغ العلكة خلال السير.

Embed from Getty Images

ويحذر كريشنان من أن استخدام الهاتف خلال المشي يسبب ما يسمى بـ«عمى قلة الانتباه»، فيرى الشخص شيئًا يتحرك، لكنه في واقع الأمر لا يدرك أنها سيارة مسرعة قادمة نحوه، وهو ما يسبّب خطورة بالغة قد ترمي بحياة الإنسان في الخطر.

إذا اشتعل زيت الطعام.. لا تتردد في تغطية الوعاء

أحيانًا تتحوّل نفس الأداة التي نصنع بها طعامنا لأداة قاتلة؛ إذ إن من الحقائق المذهلة أن سبب معظم الوفيات في حرائق المنازل هو استنشاق الدخان، وليس الحروق، لذلك فالتعامل مع مصادر الدخان والحرارة في المنزل أمر في غاية الخطورة. فمثلًا يحذر الخبراء في حالة اشتعال زيت الطعام عند طهيه من محاولة إطفائه بالماء؛ لأن جزيئات الماء ستتفتّت على الفور في قاع المقلاة الساخنة، وتتبخر وتطلق ألسنة اللهب لأعلى.

Embed from Getty Images

ويوضح الخبراء أن الحل الأمثل هو قطع الأكسجين عن الحريق بتغطية المقلاة وإغلاق الموقد على الفور، وفي حالة إذا تدهور الوضع وانتشر الدخّان في المكان، فاحرص على الإبقاء منخفضًا على الأرض لتجنب تنفس الكثير من الدخّان.

إذا تعرّض أحد الأشخاص أمامك للطّعن.. الطب يشرح لك ما ينبغي فعله

لا نحبّ أن نتخيل أنفسنا نشاهد موقفًا صعبًا لشخص عزيز علينا، لكن أحيانًا قد تدفعنا رغبتنا لمساعدتنا هذا الصديق أو القريب لإيذائه دون أن نقصد ذلك بالتأكيد، فمثلًا إذا تعرّض شخص لطعن بالسكّين تجد أن معظم الناس يتجه فورًا إلى سحب السكّين دون أدنى تفكير في عاقبة ذلك؛ مع أن هذا قد يكون خطيرًا للغاية.

Embed from Getty Images

يحذر الأطباء من مثل هذا الأمر، وينصحون بعدم نزع أي أدوات اخترقت الصدر أو الجسم؛ لأن ذلك يسّبب تلف مزيد من الأنسجة، ويؤدي إلى نزف الشخص، ويُترك نزع السكّين للمختصّين، والاستثناء الوحيد لهذه الحالة إذا كانت السكّين تسدّ مجرى الهواء، عندها فقط ينبغي إزالتها فورًا.

ما هو التصّرف الأسرع والآمن إذا تعرّض أحد أطفالك الصّغار للكهرباء؟

لا يترك الصغار شيئًا دون العبث به، غير آبهين لخطورة بعض الأشياء، كالكهرباء؛ مما قد يعرّضهم لشحنة كهربائية، ومثل هذا الموقف الصعب تحتاج لدقة ومهارة بالغة لمعالجة الموقف بأمان؛ إذ ينصح المختصون بعدم لمس هذا الشخص إطلاقًا حتى لا تعرّض نفسك للخطر، والإسراع في البحث عن وسيلة لغلق المفتاح الكهربائي وقطع التيّار الكهربائي عنه.

Embed from Getty Images

ويقترح آخرون – في حالة عدم القدرة على قطع التيّار الكهربائي – ضرب الشخص بعصا أو أي أداة غير موصّلة للتيار الكهربائي؛ بهدف إيقاف وقطع تعرّضه للكهرباء.

أخطر وقت خلال رحلة الطيران.. إليك ما تفعله به

من الغريب أن تتكرر معظم حوادث الطيران في غضون ثلاث دقائق من إقلاع الطائرة، أو قبل الهبوط بثماني دقائق، ووفقًا لخبراء سلامة الطيران فإن توخّي الحذر خلال تلك الفترة يساعد الشخص كثيرًا على تجاوز هذه المرحلة الحرجة بأمان؛ إذ تحدث 80٪ من حالات تحطم الطائرات في هذه الفترة.

Embed from Getty Images

يمكنك في هذا التوقيت البقاء في حالة تأهّب وانتباه لمخارج الطوارئ على متن الطائرة، وتأجيل الاستمتاع بمشاهدة الأفلام والاستماع للموسيقى بعض الوقت فقط من أجل سلامتك. وإذا كنت على متن طائرة تضطر لعمل هبوط اضطراري فوق سطح الماء، فلا تتسرع بنفخ سترة النجاة حتى تخرج من الطائرة؛ لأن المياه قد تتسرّب إلى داخل الطائرة ومن ثمّ ترفعك سترة النجاة لأعلى ولا تستطيع الخروج من الطائرة.

تخشى من مواجهة المخاطر؟ الخبراء يخبرونك بمدى قوة تحمّلك

ينتاب البعض حالة من القلق الشديد في المواقف المفاجئة أو حينما يضلًون طريقهم في أحد الأماكن المهجورة التي يتحوّل هدف الإنسان فيها فقط للحفاظ على حياته من الهلاك، لكن يطمئننا الخبراء بأن قدرة تحمّل الإنسان أكبر بكثير مما نتصوّر؛ إذ يستطيع الإنسان أن يصمد حتى ثلاث دقائق بدون تنفّس، وأن يتحمّل الظروف المناخية القاسية ثلاث ساعات دون مأوى.

Embed from Getty Images

ويضيف الخبراء أن تحمّل الإنسان يتعدى أكثر من هذا، بالصبر على عدم تناول الماء حتى ثلاثة أيام، وتحمّل الجوع حتى ثلاثة أسابيع، وهو ما يُلخّص في «قاعدة الثلاثة»: فثلاث دقائق دون تنفّس، وثلاث ساعات في مكان خطر، وثلاثة أيام بلا ماء، وثلاثة أسابيع بلا طعام.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد