يمثل الإنشاد الخاص، أمرًا تحرص عليه الأحزاب والتنظيمات والثوار كي يمثلها به صوت مميز، صوت يشحذ الهمم ويحث على نشر المبادئ التي تريد تلك الجهات، وبغض النظر عن الموقف المتباين من المنشدين الذين يتناول تقرير “ساسة بوست” مواقفهم السياسية، يبقي الرابط بينهم أن أسماءهم ارتبطت بأحزاب وتنظيمات سياسية.

علي بركات ..منشد تنظيم «حزب الله» 

[c5ab_video c5_helper_title=”” c5_title=”” url=”https://youtu.be/cH23mC8azVI” width=”650″ height=”450″ ]

اشتهر على بركات بأناشيده المؤيدة لتحركات حزب الله والمصاحبة لها، أنشد “احسم نصرك في يبرود” خلال معركة حزب الله في يبرود السورية، و”اضرب سيطر ع عرسال” التي دعا فيها حزب الله إلى أن يدمر ويضرب ويسيطر على عرسال.

بركات الذي أكد في عدة تصريحات إعلامية أنه ينتمي إلى “حزب الله”، يمتلك استوديو خاصا ينتج فيه أناشيده الخاصة، ويغني في بعض الاحتفالات الحزبية وفي الموالد والأعراس.

ويبدو أن موقف بركات من حزب الله أخذ يتغير، فبحسب ما قاله على حسابه الرسمي في “فيسبوك” هناك تغيّر في حال أنصار الحزب وجمهوره ومقاتليه، و”إقبال عدد من المسؤولين منهم على الدنيا” و”انغماسهم بنعيمها وزينتها وبهرجتها”، حتى أنه خاطب الأمين العام لحزب الله اللبناني، حسن نصر الله: “زهقنا يا سيد وملّينا“.
يذكر أن السلطات اللبنانية اعتقلت بركات (2014) بسبب أنشودة هاجمت السعودية، حيث اعتبرت أنشودة “إرهابك يا سعودية” ذات تأثير على علاقات بين لبنان والسعودية.

ماهر مشعل.. منشد تنظيم «الدولة الإسلامية – داعش»

 

كان يظهر في العديد من الفاعليات الشبابية، عمل إماما في أحد مساجد السعودية، وظهر على قناة “بداية الإسلامية” كموهوب، إنه منشد ومؤلف الأغاني تنظيم الدولة “ماهر مشعل” الذي اشتهر بعد انضمامه لداعش في أبريل 2013، أنشد مشعل العديد من الأناشيد التي كان يستخدمها تنظيم داعش في الشرائط الدعائية المصورة، التي يستخدمها التنظيم من اجل تجنيد مقاتلين جدد أو استقطاب مؤيدين له، ومن بينها الأنشودة “صليل الصوارم” التي تم تناولها بشكل كبير.

قتل مشعل في الحادي عشر من يوليو، في  غارة جوية تمت على جنوبي محافظة الحسكة بسوريا دون أن يحدد من يقف وراء مقتله، النظام السوري أم قوات التحالف الدولي.

https://youtu.be/X3FzMWTg5nI

عبد الباسط الساروت.. منشد الثورة السورية

تحولت هتافاته في الفعاليات الأولي للثورة السورية إلى أناشيد، أخذ الرياضي (حارس مرمى منتخب شباب سوريا) والثائر والقائد في كتيبة شهداء البياضة وفيلق حمص عبد الباسط الساروت ينشد  حيث لقب ب”بلبل الثورة” و”حارس الثورة السورية”.

لذا كان وما يزال الساروت يغيظ النظام السوري، حيث حاول اغتياله ثلاث مرات على الأقل، وخصص للقبض عليه (35 ألف دولار)، ورغم أن الساروت ما زال حرا إلا أن النظام تمكن من قتل إخوانه وليد ومحمد وأحمد وعبد الله ، وقتل أيضا خاله محي الدين الساروت، وفي نهاية عام 2014 وبعد خروجه مع مقاتلي المعارضة من مدينة حمص إلى ريفها، وفق اتفاق فك الحصار الذي وقع بين المقاتلين والنظام السوري، أشيع أن الساروت بايع تنظيم داعش، مما أدى إلى الانقسام بين مؤيديه بين رافض ومبرر لهذه المبايعة.

عادل المشيطي منشد الثورة الليبية

“سوف نبقى هنا” و”اليوم يومُ تخرج” و”نحن لا نستسلم” و”فوق المنارة” و”أذن المختارُ” و”انهضي يا ليبيا” و”يا دم الشهداء” و”أنا ليبيا فؤادي”، أشهر ما أنشد “منشد الثورة الليبية” عادل المشيطي.

قضي عادل المشيطي عشرين عاما من عمره في مقاومة نظام القذافي، لذا لم يأتِ لقب منشد الثورة الليبية من فراغ حيث شارك المشيطي في الأنشطة الطلابية المناهضة لقذافي، وشارك قبل أن يصبح طبيبا في علاج جرحى ثورة عام 1995، واعتقل ست سنوات بداية عام 1996 في سجن “بوسليم” سيء السمعة، ثم أفرج عنه أواخر2001، ومنع من إكمال الدراسة والعمل والسفر.

الطبيب المشيطي أنشد أشهر أناشيده “سوف نبقى هنا” في عام 2005 أثناء حفل تخرجه، كان نشيدا مميزا لدرجة أنه أبكى الحضور، وهو ينشد ما يؤلفه من أشعار، كما أن يتقن استخدام آلات العزف بمفرده.

غالب أحمد باقعيطي.. منشد تنظيم القاعدة


اشتهر بأناشيده الجهادية التي انطلق فيها يمدح جبهة النصرة وغيرها من التنظيمات الجهادية، ومنها “سلامي على النصرة، صليل الصوارم، سلامي على الدولة، حنا أنصار الشريعة”.

إنه المنشد في تنظيم القاعدة المعروف “أبو هاجر الحضرمي” والبالغ من العمر تسعة وعشرين عامًا، ولد في مدينة المكلا بمنطقة حضر موت شرق اليمن، سافر للقتال في العراق ضد القوات الأمريكية، إلا أنه وقع في قبضة قوات الأمن السورية عام 2007، وبعد اعتقاله لعدة شهور تم تسليمه إلى الحكومة اليمنية، ثم هرب في حادثة الهروب الشهيرة من سجن المكلا بحضر موت عام 2011.

قتل الحضرمي، في الحادي عشر من يوليو الماضي، إثر غارة جوية لطائرة أمريكية استهدفت اجتماعا لقياديين في التنظيم في مدينة “المكلا” اليمنية، كان ذلك في نفس يوم مقتل منشد داعش “ماهر مشعل”، وأحدث مقتله خلافا حول حقيقة مبايعة تنظيم “داعش” قبل مقتله من عدمه، حيث أطلق أنصار القاعدة وسم #استشهاد_أبو_هاجر_الحضرمي للتأكيد على عدم انضمامه إلى أنصار “تنظيم الدولة” وترحموا عليه، بينما أخذ أنصار تنظيم داعش يؤكدون أن أمراء التنظيم يثنون على الحضرمي.

 

المنشد السوري محمد أبو راتب

https://youtu.be/EmyCfy2C1q0

رغم تعدد الألقاب التي لقب بها المنشد السوري العالمي محمد أبو راتب، إلا أنه أن اسمه ارتبط بشكل كبير بقيم وأفكار حركة الإخوان المسلمين، قدم أبو راتب الكثير في عالم الإنشاد، أبرزه خصصه للثورات العربية والثورة السورية.

أبو راتب ذو الخمسين عامًا هاجر من سوريا قبل أكثر من 35 عاما بسبب انتمائه للحركة الإسلامية ، كان ذلك عام 1980 في عهد الرئيس الراحل حافظ الأسد، فقد هرب أبو راتب بعد اعتقاله وهو في السابعة عشر من عمره، لا يخفي أبو راتب أن هناك علاقة شخصية تربطه بالثوار السوريين، ويقول :”أني أنتمي إلى الحركة الإسلامية، وهي ضليعة في الجيش الحر، ونعمل دائما لدعمه من خلال الحفلات التي نجمع له من خلالها الأموال”.

يذكر أن رئيس فرقة الهدى الدولية للإنشاد “أبو راتب” اعتقل بتهمة دعم حماس في غزة وتقديم معلومات غير صحيحة عن عمله في الولايات المتحدة الأمريكية، كان ذلك قبل 15عام (2010) ، ومع الضغوط التي واكبت اعتقاله قررت المحكمة الفيدرالية الأمريكية إطلاق سراحه بعد أحد عشر شهرا من الاعتقال، مقابل أن يغادر الولايات المتحدة الأمريكية طوعا.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد