يملأ معظم الناس رؤوسهم بصور الموت والدمار اليومية بمطالعتهم لنشرات الأخبار. بما يسبب حالة من القلق العميق، وقد تجهل أنت أن ذلك سببه مشاهدة الأخبار. وقد تعتقد أن مشاهدة الأخبار تجعلك مثقفًا. لنعتبر أن مطالعة الأخبار هي عادة مثل أي عادة أخرى. يبدأ الأمر بظنك بأنك ستشعر شعورًا جيدًا، وبمجرد أن ينقلب حالك تجهل كيفية التوقف عن متابعتها. إن فهم هذه الدوافع يحررك ويجعلك تختار ما إذا كنت ستقع في شرك الصحفيين أم لا.

قد تشعر بالصدمة لأننا نحثك على عدم مشاهدة الأخبار. قد تظن أنك تقدم مساهمة للمجتمع عن طريق الاطلاع على معاناة الآخرين. وقد تعتقد أن الأشرار سيحكمون الكون إذا توقفت عن مراقبتهم. تقول الكاتبة إنها كانت تعتقد بمثل هذه الأمور حتى فهمت كيميائية عمل الدماغ.

الدوبامين

يطلق دماغك مادة الدوبامين عندما يرى وسيلة لتلبية احتياجاتك أو تجنب أذى قد يلحق بك. يتم إطلاق الدوبامين عندما تجد معلومات ستساعدك على تلبية احتياجاتك. يربط الدوبامين الخلايا العصبية التي تجعلك تتوقع مشاعر جيدة أكثر عند تكرار سلوك ما. فنحن نتعلم كيفية الإحساس بالشعور الجيد عن طريق البحث عن معلومات ذات صلة باحتياجاتنا. وبالطبع علينا أن نتخذ قرارات حول أي المعلومات التي يجب التركيز عليها.

فلماذا تنفق جزءًا كبيرًا من وقتك على الأخبار؟ أولاً، لأن هذه المعلومات متاحة بسهولة، ولا يكف الصحفيون عن التأكيد على أن هذا هو ما تحتاجه. ثانيًا، أنت بنيت مسارًا للدوبامين من متابعتك السابقة للأخبار، لذلك فأنت تتوقع أن تشعر شعورًا جيدًا عند معرفة ما حدث بالضبط. قد لا يلبي ذلك احتياجاتك، ولكن المسار حقيقي. أخيرًا، أنت تتوقع تلبية احتياجاتك الاجتماعية بمطالعة “الأخبار”. لذا فسواء ما إذا تحققت احتياجاتك الاجتماعية أم لا، ارتفع سقف توقعاتك الآن، لذلك عليك أن تواصل الاطلاع على “الأخبار” لتلبية الاحتياجات الاجتماعية.

الأوكسيتوسين

دائمًا ما يسعى الدماغ خلف الأمن في عالم من التهديدات المحتملة. يخلق الأوكسيتوسين الشعور بالأمان لديك في حضور من تثق بهم. فأدمغة الحيوانات تطلق الأوكسيتوسين عن طريق مرافقتها للقطيع، والأخبار تفعل المثل عن طريق إنشاء قطيع ظاهري. ومن المغري أن تعتمد على قطيع ظاهري لتلبية احتياجاتك من الأوكسيتوسين لأن الناس غالبًا ما يسببون الإحباط لك.

في عالم الحيوان، تعزز القطعان من فرص البقاء لأن هناك المزيد من العيون والآذان لملاحظة الحيوانات المفترسة ودق ناقوس الخطر. حيث تشعر الحيوانات بالأمان من خلال الاستماع لنداءات التنبيه من زملائها في القطيع. وبالمثل فإن الأخبار هي تدفق مستمر من التحذيرات. قد لا تساعدك على استعراض ما يهدد حياتك الخاصة لأنها مخصصة لجذب جمهور واسع. لكنها تحفز الأوكسيتوسين الذي يساعدك على الشعور بالحماية من ناحية القطيع. ولكن لهذا الشعور ثمنًا باهظًا. فالقطيع يتوقع منك أن تبادلهم اليقظة. قد تفقد الشعور بالانتماء إذا كنت تتجاهل الأخبار. وربما يتجنبك القطيع إذا كنت قد توقفت عن التركيز على التهديد المشترك المحتمل. سوف تنهار نسبة الأوكسيتوسين لديك، مما سيثير شعورًا ملحًا بالتهديد كالذي يصيب الشاة عند انفصالها عن القطيع. ومن المغري العودة إلى الحظيرة وتوجيه الانتباه مثل باقي القطيع. يفعل الصحفيون ذلك بسهولة عن طريق حثك باستمرار على أن تثق بهم.

السيروتونين

إن الأخبار محفز يمكن الاعتماد عليه لمادة السيروتونين لأنها تضعك دائمًا في قلب الحدث. يطلق الدماغ السيروتونين عند رفعك لمستوى الهيمنة الاجتماعية. فنظرتك لنفسك كشخص أكثر أخلاقية وذكاء تحفز هذا الشعور الجميل، وتعظيم نفسك يعطيك دفعة إضافية. والأخبار تفعل ذلك باستمرار.

تطرق نشرات الأخبار باب عقلك للحصول على المعلومات ذات الصلة بالبقاء على قيد الحياة، لكنها لا تلبي بالضرورة هذه الحاجة. فهي تبدد انتباهك على إشارات على تهديدات عامة لا تستطيع أن تتصرف حيالها. فأنت تكون أفضل حالاً عند جمع المعلومات الخاصة بتحديد العقبات التي تواجهك. قد تعتقد أنه من الشهامة التركيز على آلام الآخرين عوضًا عن التركيز على الاحتياجات الخاصة بك، ولكن العكس هو الصحيح. فتقييد نفسك بالقلق لا يساعدك على المساهمة. فبوسعك أن تفعل أكثر عند التركيز على العقبات الملموسة أمامك بدلاً من التهديدات المجردة في كل مكان.

يمكنك تحفيز المزيد من الدوبامين عن طريق اختيار معلوماتك الخاصة عوضًا عن استيعاب تحذيرات منتجي الأخبار. كما يمكنك تحفيز المزيد من الأوكسيتوسين عبر تعزيز أواصر الثقة مع الناس في حياتك. ويمكنك تحفيز المزيد من السيروتونين من خلال بناء الثقة في قدرتك على تجاوز العقبات. تتنافس الأخبار على جذب اهتمامك بجعلك تشعر شعورًا جيدًا في المدى القصير، ولكن عند استيعابك ما يجعلك سعيدًا، يمكنك تصميم طرق أخرى لتشعر شعورًا جيدًا.

عرض التعليقات
تحميل المزيد