عادةً ما يكون عدد الحيوانات التي يعرفها عموم شعب دولة ما لا يزيد عن عدد الحيوانت التي تعرض في حديقة الحيوان الرئيسية بتلك الدولة، لكن بالطبع هذا العدد لا يمثل شيئًا أمام تعداد الحيوانات بمختلف أنواعها وفصائلها حول العالم، وعلى ذلك فلتتعرف معنا على 10 من هذه الحيوانات الغريبة التي لم ترَها أو تسمع عنها من قبل على الأغلب.

  1. جيرينيك (Gerenuk)

    تنتمي الجيرينيك الى أحد أنواع الظبيان، وتتواجد في بلاد عديدة مثل الصومال وكينيا وتنزانيا، وقد لا يختلف شكلها عن الأنواع الأخرى كثيرًا، فلها رقبة طويلة وأرجل رفيعة جدًا وطويلة، ولكن ما يميزها حقًا هو تميزها بإمكانية الوقوف على أرجلها الخلفية فقط بما يساعدها على الوصول إلى غذائها من الأعشاب الطويلة التي لا تستطيع الأنواع الأخرى من الظبيان الوصول إليها.

  2. فوسا (Fossa)

    بالرغم من شكله الأقرب إلى القطط، إلا أن هذا الحيوان المفترس أقرب في صفاته إلى حيوان النمس، يتواجد الفوسا في جزيرة مدغشقر ويعتبر أكبر الحيوانات المفترسة حجمًا على سطح الجزيرة، ويتغذى الفوسا على أي مخلوق يمكن أن يغرز مخالبه فيه، ولكن للأسف فإنه مهدد بالانقراض بسبب استمرار إزالة الغابات في بيئته.

  3. سلطعون اليتي (yeti Crab)

    يعرف علميا بـ(kiwa hirsute)، وهو نوع من القشريات يعود اكتشافه لعام 2005، في جنوب جزيرة الفصح بالمحيط الهادي، وتبين أن هذا السلطعون يعيش في الفتحات الحرارية المائية الموجودة في أعماق البحر، وهي فتحات تتسرب إليها السوائل الساخنة الغنية بالمعادن بسبب النشاط البركاني، وكما يبدو عليه فإن الشعر الأشقر يغطي أطرافه على شكل جدائل، وتبين أن البكتيريا تتخلل هذا الشعر، ويرجح أنها مصدر لغذائه.

  4. سمكة الشمس (Sunfish)

    هي أحد أضخم أنواع الأسماك العظمية، وتعرف باسم مولا مولا، ويرجع شكلها الغريب إلى اختفاء الجزء الخلفي لها، وذلك بسبب أن جزأها الخلفي بدلا من النمو فإنه ينثني إلى الداخل، وتتواجد في كل من المحيطات الاستوائية والمحيطات الباردة، وتعتمد في غذائها على قناديل البحر والأسماك الصغيرة، ويصل وزنها المهول إلى 2250 كجم، ويصل طولها إلى أربعة أمتار.

  5. القرد ذو الخرطوم (Proboscis Monkey)

    يتواجد هذا النوع من القرود بين أشجار المانجروف في الأدغال بمنطقة بورينيو في شمال غرب إسبانيا، ويتغذى على الفواكه غير الناضجة لأنها تحتوي على سكريات أقل من الأخرى الناضجة، وذلك لما يسببه السكر من انتفاخ حاد لجهازه الهضمي بما يمكنه أن يودي بحياتهم، ويصنف القرد ذو الخرطوم من فئة الحيوانات المهددة بالانقراض، نتيجة إزالة الغابات والصيد غير المشروع.

  6. المدرع الوردي (Pink Fairy Armadillo)

    هو حيوان ثديي يشبه الأرنب ولكن بالإضافة إلى الدرع والأطراف الغريبة، فهو أصغر أنواع الحيوانات الثديية المدرعة، حيث يصل متوسط طوله إلى 10 سم، يتواجد المدرع الوردي بكثرة في الأرجنتين، ويعيش تحت الأرض، حيث يحفر الجحور في السهول الرملية والأراضي العشبية الجافة، ويخرج إلى سطح الأرض خلال الليل للبحث عن غذاءه الذي يكون غالبًا من الحشرات.

  7. العناكب الدوارة الشائكة غازلة النسيج (Spiny Orb Weaver Spiders)

    تتميز هذه الأنواع من العناكب بألوانها وأشكالها المختلفة وبعضها ذات أرجل ملونة، وهناك العديد من هذه الأنواع تنتمي إلى جنس واحد من العناكب وهو Gasteracantha، مثل النوع G. cancriformis، والذي يتواجد في مناطق متعددة من الولايات المتحدة، وأمريكا الوسطى، وأجزاء من الكاريبي، ويتراوح طول العنكبوت الواحد في هذا النوع من 2-9 ملم.

  8. الأخطبوط الدمبو (Dumbo Octopus)

    هناك أكثر من 18 نوع من الأخطبوط التي تنتمي إلى جنس Grimpoteuthis، والتي منها أخطبوط الدمبو والذي اطلق عليه هذا الاسم بسبب زعانفه التي تشبه الأذن الكبيرة للشخصية الكرتونية في ديزني “دمبو”، وتعيش مثل هذه الأنواع من رأسيات الأرجل في أعماق البحار التي تتراوح بين 400 – 4800 متر تحت سطح البحر، وتتواجد خاصة حول الفتحات الحرارية المائية في البحر، وتتغذى على القشريات والديدان.

  9. سوندا كوليوجو (Sonda Colugo)

    يعرف علميا باسم ​Galeopterus variegatus، يطلق عليه سوندا القرد الطائر، وهو من الحيوانات الثديية التي تعيش في الأشجار، يتوطن في الهند الصينية وفي ساندالاند، ويمتلك السوندا أغشية كبيرة من الجلد تمتد بين أطرافه وتصل بينها، وتساعده على التزحلق لمسافات كبير تصل إلى 100 متر بالرغم من أن السوندا الواحد يبلغ طوله 40سم فقط، وتوفر الجلود الملونة الشبيهة بألوان نبات الحزاز لحيوان السوندا تمويهًا وحماية طبيعية له من الأعداء.

  10. الغزلان ذوات القنبرة (Tufted Deer)

    القنبرة هي تلك الخصلة من الشعر البارزة على رأس هذا النوع من الغزلان وهو ما يعطيها هذا الاسم، يتواجد هذا النوع من الغزلان الصغير في الغابات العالية الارتفاع في بورما والصين، وتتيح الأنياب الموجودة في فكه العلوي إمكانية أن يقاتل دفاعًا عن الأرض وأفراد الجماعة، حيث يعتبر هذا النوع من الغزلان إقليمي جدًا ومرتبط بالأرض التي يعيش عليها، وتجعل الأنياب الحادة هذه الغزلان ذوات القنبرة تشبه قريبتها التي تسمى muntjac.

علامات

حيوان, طبيعة, غابة

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد