هوس الجمال والتأثر بالشخصيات الخيالية قد يدفع البعض إلى حد الجنون والتطرف في تغيير شكله من خلال عمليات «تجميلية» اسمًا، وقد تكون «تشويهية» من حيث النتيجة والتأثير، فمنهم من حول نفسه ليشبه السحلية، وآخر أحبّ النمور حتى حول نفسه لنمر بذيل، تورد السطور التالية بعضًا من أغرب عمليات التجميل التي كانت مكلفة، ولكن نهاية بعضها كان مأساويًّا!

تشويه الأسنان ولعق العين للتحية.. موضات «مجنونة» تستهوي الشباب في اليابان

 

1- أصبح كالنمر بـ200 ألف دولار ثم انتحر

في أغسطس (آب) عام 1958، ولد دينيس أفنر الأمريكي المعروف بتعديلاته الغريبة التي كان يجريها على جسده، بدأ أفنر حياة تبدو طبيعية والتحق بالبحرية الأمريكية حيث عمل فنيًّا للسونار، قبل أن يتركها عام 1981، ويعمل فنيًّا ومبرمجًا للكمبيوتر، حياة أفنر بدت عادية قبل أن يقع في حب أنثى النمر، لدرجة جعلته يحول شكله كي يشبهها.

الأمر مكلف والرحلة طويلة، ولكن أفنر قرر تتبع هوسه، وذهب إلى ستيف هاورس أحد الفنانين لعمل تصميم للشكل الذي يريد أن يصبح عليه بعد عمليات التجميل؛ حتى يصبح مثل أنثى النمر، وبدأ أفنر عمليات لتغيير تفاصيل وجهه وعينه وأنفه وشفتيه وأيده، ورسم وشم على جسده، بل ووضع ذيل النمر كذلك.

وللوصول إلى هدفه، أجرى أفنر 14 عملية جراحية لتعديل جسده، خلال 10 سنوات كلفته أكثر من 200 ألف دولار، ووصل إلى رقم قياسي عالمي ضمن أكثر أشخاص أجروا تعديلات دائمة على أجسادهم تشبهًا بالحيوانات. ويعد أفنر نفسه نمرًا أكثر من كونه إنسانًا، ويحاول أن يتشبه بالنمر في أسلوب حياته، وبين الحين والآخر يصدر صوت النمر، وإذا ذهب إلى المطعم يأكل الكثير من اللحم، وعاش أفنر سنوات طويلة كالنمر، قبل أن ينتحر في نوفمبر (تشرين الثاني) 2012!

2- «الرجل السحلية».. 700 ساعة في إحدى أغرب عمليات التجميل

بدا أفنر طموحًا عندما سعى لتحويل نفسه إلى نمر، بالمقارنة بإريك سبريج الذي أحب الزواحف حتى حوّل شكله ليشبه السحلية، فسبريج قبل أكثر من 20 عامًا اتخذ قراره بأن يحول شكله كي يشبه الزواحف، الأمر مرهق ومكلف، ولكن سبريج مضى فيه قدمًا، وأصر على الانضمام لقائمة أغرب عمليات التجميل.

سبريج قبل الجراحات التجميلية وبعدها المصدر: Pinterest

بدأ سبريج بجسده الأشقر الذي حوله إلى اللون الأخضر من خلال رسم وشم على جسده بالكامل في وقت طويل جدًا استمر أكثر من 700 ساعة، ولم يتوقف الأمر على وشم جسده فقط، بل أجرى عمليات على أسنانه لتصبح مدببة وحادة مثل الزواحف، أما لسانه فقد قسّم نهايته إلى جزئين كي يشبه الزواحف، ولا تستطِع أن ترى شعر حواجبه، ليكسب بجدراة لقب «الرجل السحلية».

وساعد شكل سبريج الغريب في مهنته التي يعمل بها مقدمًا للعروض، وهو يفتخر بشكله ولقبه، وأسس موقعًا رسميًّا له يحمل لقبه «The Lizard man»، وكتب فيه على مدى أكثر من 20 عامًا، وقد عرض تعديلاته على جسده، وأجرى مجموعة واسعة من الأعمال المثيرة في جميع أنحاء العالم، ولفت الموقع إلى أنه دخل موسوعة «جينيس» للأرقام القياسية.

لقاء قناة «ناشيونال جيوجرافيك» مع إريك سبريج:

3- أم ولكن «مصاصة دماء»

بعيدًا عن التشبه بالحيوانات، اختارت المكسيكية مارية كريستينا مسارًا مختلفًا عن سابقيها، هذه المرة لم تتشبه بالنمر أو السحلية، ولكنها اختارت مسارًا أكثر تطرفًا على ما يبدو بتشبهها بـ«مصاصة الدماء»، ذلك الشكل المخيف الذي يمكن أن يداهمك في أفلام الرعب، اختارته مارية بكامل إرادتها لتحجز مكانها بين أغرب عمليات التجميل.

 

مراحل تغير شكل مارية المصدر: dailymail

السبب وراء تشبهها بمصاص الدماع يرجع إلى محاولة التخلص من ماضيها السيئ والعنيف ونسيانه بحسبها، ولكن المستقبل بهذا الشكل قد يبدو مُرعبًا، ولتصل إلى غايتها رسمت مارية 100% من جسدها بالوشم، وملأت وجهها بالإكسسوارات المعدنية، وغرست قرون التيتانيوم في رأسها، بعدما حلقت جانبي شعرها، فيما جعلت أسنانها حادة، وأظافرها طويلة ومدببة.

اللافت أن بعد هذا التغير الجذري في الشكل لما هو أكثر رعبًا، تعيش مارية حياة تبدو طبيعية، فهي تعمل محامية، وهي أم لأربعة أبناء، وقد أدى تغير شكلها وطبيعة حياتها، إلى وصفها في وسائل الإعلام بـ«الأم مصاصة الدماء».

4- 4 ملايين دولار لإرضاء زوجها ولكنه طلقها

بدأت القصة عند جوسلين ويلدنيستن عندما خشيت من أن يتركها زوجها الملياردير إذا شعر أنها كبرت في السن، ولذلك قررت أن تبدأ مسار العمليات التجميلية لتحويل مظهرها وعيونها بالأخص لتبدو مثل عيون القطة البرية، وهو المظهر الذي يفضله زوجها.

جوسلين قبل عمليات التجميل وبعدها: TheRichest

وبدأت جوسلين في تحويل مظهرها في عمليات مكلفة جدًا، بلغت قيمتها نحو 4 ملايين دولار، ولكن الأمور ذهبت لما هو أسوأ، بعدما انسحب وجهها وعينها إلى الخلف بشكل يبدو أنه كان منفرًا لزوجها، الذي خانها مع عارضة أزياء روسية شابة، عام 1997، لتطلق منه، وتحصل على 2.5 مليار دولار، بالإضافة إلى 100 مليون دولار نفقة سنوية، ومع وصولها إلى سن 78 عامًا، لا تزال جوسلين تحب شكلها، وتستمر في عمل العمليات التجميلية لتأكيد شكلها المشابه للقطة، وتلقب بـ«المرأة القطة».

5- جدليكا.. خاطر ببصره ليتشبه بدمية

تنوعتت أغرب عمليات التجميل بين من تشبه بالحيوانات، ومن تشبهت بـ«مصاصة» الدماء، ولكن خيال جوستين جدليكا وصل إلى التشبه بالدمى والشخصيات الكارتونية، فاختار جدليكا أن يكون النسخة الإنسانية من الدمية الكارتونية كين، زوج الدمية الشهيرة باربي، ولكن ذلك المسار الخيالي لم يكن مفروشًا بالورود، ولم يخلُ من التكاليف المادية والمخاطر الصحية.

هدف جدليكا بدا غريبًا؛ إذ اعتزم الشاب الأمريكي تحويل 100% من جسده إلى شكل تجميلي يشبه البلاستك، واتخذ من الدُّمية كين مثالًا في إدمانه للعمليات التجميلية؛ لُيجري 190 عملية تجميلية كلفّته أكثر من 250 ألف دولار أمريكي.

ولم يسعَ جدليكا للعب الرياضة لتحسين مظهر جسده؛ ولكنه فضّل أن يجري عمليات تجميل لجسده كي يبدو عضليًّا بلا عضلات حقيقة، وإنما شكل لعضلات مكون من السيليكون، وخلال إحدى العمليات خاطر جدليكا بفقدان بصره، من أجل تقريب مظهر عينيه من الدمية كين، ويحكي جدليكا في لقاء تلفزيوني شبهه بـ«دُمية كين البشرية»، عن شغفه بتلك الدمية من صغره، والتشبه بها في كبره باعتبارها شكلًا مثاليًّا مرتبطًا بفكرة البطولة.

«خلي البدر يطلع» كيف تصبحين فاتنة بأقل قدر من مساحيق التجميل؟

المصادر

تحميل المزيد