مع استلام المديرين الفنيين الجديدين للعملاقين مانشستر يونايتد الإنجليزي وبرشلونة الإسباني لمهام عملهم، ظهر للعيان الحزم والصرامة التي يتمتعان بها تجاه لاعبي الفريقين مما يعطي الآمال في إمكانية أن يعود هذان الفريقان لمنصات التتويج في الموسم الجديد.

برشلونة

فمثلما قام مدرب برشلونة السابق بيب جوارديولا بوضع قواعد داخلية صارمة عندما جاء للقلعة الكتالونية عام 2008، يسير المدرب الجديد لويس إنريكي على نفس الخطى.

قام إنريكي بإعادة الغرامات المالية في حالة تأخر اللاعب عن التدريبات، وقد كان المدرب السابق تاتا مارتينو قد ألغى هذه العقوبات خلال توليه مهمة تدريب برشلونة. كذلك يتم توقيع عقوبات مالية في حال الغياب عن التدريب بدون سبب.

ومن أبرز القواعد التي طبقها إنريكي أيضًا كانت تواجد اللاعبين قبل ساعة من وقت التدريب، وحظر تناول أي مشروبات كحولية خلال وقت الطعام، وأن يعود اللاعب لمنزله قبل الساعة الثانية عشر منتصف الليل إذا كانت هناك مباراة للفريق خلال 48 ساعة، وعقوبة سوء السلوك الخطير هي الإيقاف أو الطرد من النادي، ويجب أن تكون تصريحات اللاعبين لوسائل الإعلام محترمة.

أيضًا من هذه القواعد ارتداء اللاعبين لملابس النادي خلال الرحلات والمناسبات الخاصة بالنادي، وأن يكون اللاعب على قدر المسؤولية فيما يتعلق بالمحتويات الموجودة على صفحته على شبكات التواصل الاجتماعي، وعدم ممارسة الرياضات العنيفة مثل تسلق الجبال والغوص.

وقد قرر إنريكي أن تكون الغرامات المالية تتراوح بين 1000 إلى 6000 يورو وتذهب هذه الأموال إلى الجمعيات الخيرية.

مانشستر يونايتد

صرامة المدير الفني لمانشستر يونايتد لم تظهر مع اللاعبين فقط لكنها ظهرت في مطالب حاسمة أرادها من اللاعبين والإدارة معًا.

المدير الفني الجديد للشياطين الحمر أمر بتركيب كاميرات مراقبة في ملاعب تدريب الفريق بهدف رصد جميع تحركات اللاعبين للوقوف على أخطائهم. جاء ذلك بعد وقت قصير من مطالبة فان جال لإدارة النادي بتغيير أرضية ملاعب التدريب للنجيل الصناعي وزرع أشجار حول الملعب للتصدي للرياح وتوفير أسرة مجهزة مخصصة للنوم في فترات الراحة بالنادي.

وكان اللاعب الإسباني في صفوف مانشستر يونايتد قد صرح لشبكة سكاي سبورتس بأن فان جال أمر جميع اللاعبين بالتحدث باللغة الإنجليزية فقط.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد