إن التعليم هو أقوى سلاح يمكنك استخدامه لتغيير العالم. * نيلسون مانديلا

لا أحد يختلف على أن التعليم هو أحد الأشياء العظيمة، التي يجب أن يسعى لها الإنسان, فالتعليم أحيانا لا يكون إعدادًا للحياة بل هو الحياة نفسها, ولكن انخفاض مستوى التعليم في مصر دفع العديد من الطلاب للبحث عن منفذ للدراسة بالخارج من خلال طرق عدة, منها التقديم في بعض الدول التي توفر تعليما مجانيا ذا جودة عالية, أو عن طريق تحمل النفقات كاملةً في دول أخرى, أو من خلال المنح الدراسية.

وهناك أشكال عدة من المنح الدراسية, فمنها المنحة التي تضمن لك قبولا جامعيا مجانيًا, ومنها ما يمنحك المنحة مقابل العمل باحثا أو مدرسا للطلاب, ومنها ما يقدم لك المنحة في شكل مساعدة مالية، حيث يتعين عليك الحصول أولًا على قبول جامعي، ومن ثم تعطيك المال المطلوب للدراسة كاملا أحيانًا, وجزءا منه أحيانًا أخرى, ومن خلال هذا التقرير سوف نتحدث عن مجموعة من المؤسسات المصرية التي تساعدك في تمويل دراستك في الخارج.

1- مؤسسة ساويرس للتنمية المجتمعية

تعتبر مؤسسة ساويرس للتنمية المجتمعية -والتي تم إنشاؤها عام 2001- أكبر المؤسسات المصرية التي تمنح الطلاب المصريين مجموعةً كبيرة من المنح الدراسية, فهي تضم جميع المراحل الطلابية (باكلريوس–ماجستر-دكتوراة) في مجموعة مختلفة من الدول هي: ألمانيا وإنجلترا والولايات المتحدة الأمريكية.

وتقدم المؤسسة ثمانية برامج للمنح الدراسية، تشمل جميعها الدعم الكامل الذي يحتاجه الطالب للدراسة في الخارج, وتختلف أهلية الفائزين بالمنحة في كل برنامج عن الآخر، ولكن جميعها ترتكز في الأساس على التفوق العلمي والأكاديمي والتميز في الأنشطة الخدمية والمجتمعية, والجدير بالذكر أن جميع المنح تطلب إجادة اللغة التي سيتم الدراسة بها في الخارج، والتي غالبا ما تكون الإنجليزية, ولمعرفة المزيد عن المنح يمكن زيارة الموقع من هنا.

2- مؤسسة الألفي للتنمية البشرية

أُسست هذا المؤسسة بواسطة عائلة الألفي، التي لها تاريخ عريق في تنمية النطاق التعليمي في المجتمع المصري منذ عام 1904 وحتى هذه اللحظة. تقدم العديد من الدعم للسفر إلى الخارج سواء كانت للدراسة قصيرة المدى أو طويلة المدى من خلال برامج البكالريوس والماجستير.

تقدم مؤسسة الألفي دعما جزئيا 50% من قيمة المنحة وقد يصل أحيانا إلى 75%, ويقتصر الدعم الذي تقدمه المؤسسة على الدراسة في المجالات الآتية فقط: (العلوم, الهندسة, الرياضة، التكنولوجيا) وتشترط المؤسسة أن يكون الطالب مصريًا حاصلا على معدل 97% على الأقل في الثانوية العامة للحصول على الدعم المادي لدراسة البكالوريوس ومعدل 3.7 في البكالوريوس إذا كان المتقدم للمنحة يرغب في تكملة الدراسات العليا بالخارج, للاطلاع على بقية الشروط الخاصة بالدعم المادي يمكنك الضغط هنا.

3- مؤسسة القلعة للمنح الدراسية

المقابل الذي يتعهد به الحاصلون على منحة مؤسسة القلعة، هو العودة مرة أخرى لمصر وتطوير المجتمع المصري باستخدام ما تعلموه في الخارج, وقد تأسست تلك المؤسسة بواسطة مجموعة من الشباب المصري عام 2007 ومنذ نشأتها وحتى الآن قدمت ما يقارب من 138 منحة دراسية بمعدل 15 أو20 منحة سنويًا.

وتشترط المؤسسة أن تكون مصري الجنسية لا يتجاوز عمره عن الخامسة والثلاثين عاما عند موعد إغلاق قبول طلبات التقدم للمنحة, وأن يكون المتقدم للمنحة بالفعل قد حصل على قبول جامعي من إحدى الجامعات التي يعتزم الدراسة فيها. ومن المهم أيضا أن يكون الطالب في حالة جدية للمساعدة, ولمعرفة المزيد والاستفسار عن تفاصيل أكثر بخصوص تلك المنح, يمكنك الذهاب لموقع المؤسسة، من هنا.

4- مؤسسة مصر الخير

تسعى مؤسسة مصر الخير دائمًا لبناء الإنسان, ولتلك المؤسسة إسهامات عظيمة في المساعدات الخيرية والتنمية المجتمعية, وتوفِّر مؤسسة مصر الخير برنامجًا متميزًا لتوفير مجموعة كبيرة من المنح الدراسية للطلاب المصرين الراغبين في الدراسة بالخارج.

وما يميز هيكل هذا البرنامج أنه يدعم أنواعا مختلفة من المنح الدراسية, فهو يقدم منح التعليم الفني, منح الدراسات العليا, القرض الحسن, منح التعليم الجامعي, للتعرف أكثر على كل برنامج على حدة يمكنك الاطلاع أكثر من خلال هذا الرابط.

وفي النهاية, فالطلاب الحاصلون على منح دراسيةلم يكونوا يومًا أبطالًا خارقين, ولكنهم عكفوا على تنمية مهارتهم العلمية والاجتماعية, والتجهيز الجيد لمتطلبات المنحة الدراسية, فما عليك هو أن تضع الحصول على منحة هدفا كبيرا نصب عينك، وتسعى لتحقيقه بكل الطرق المشروعة الممكنة.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد