الهدف الذي أحرزه اللاعب الأورغواياني، لويس سواريز، الأسبوع الماضي في مرمى فريق نورويتش سيتي ضمن منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز رفع به رصيد أهدافه إلى ٣٠ هدفًا، لينضم إلى قائمة اللاعبين الذين سبق لهم إحراز ٣٠ هدفًا أو أكثر في منافسات الدوري الإنجليزي خلال موسم واحد.

لا تزال الفرصة سانحة أمام سواريز لإحراز المزيد من الأهداف، فلا يزال لفريق ليفربول ثلاث مباريات باقية حتى نهاية الموسم، وإذا ما استطاع سواريز إحراز خمسة أهداف أخرى فإنه سيتصدر قائمة هدافي الدوري الإنجليزي التي يتصدرها حاليًا النجمين آندي كول وآلان شيرار برصيد ٣٤ هدفًا.

 

لويس سواريز هداف فريق ليفربول 

قائمة اللاعبين

١- آندي كول

أحرز اللاعب الإنجليزي ٣٤ هدفًا مع فريقه نيوكاسل يونايتد خلال موسم ١٩٩٣-١٩٩٤م.

 

آندي كول

٢- آلان شيرار

أحرز اللاعب الإنجليزي ٣٤ هدفًا مع فريقه بلاكبيرن روفرز خلال موسم ١٩٩٤-١٩٩٥م.

 

آلان شيرار

٣- كريستيانو رونالدو

أحرز النجم البرتغالي ٣١ هدفًا مع فريقه مانشستر يونايتد خلال موسم ٢٠٠٧ – ٢٠٠٨م.

 

كريستيانو رونالدو

٤- كيفين فيليبس

أحرز اللاعب الإنجليزي ٣٠ هدفًا مع فريقه سندرلاند خلال موسم ١٩٩٩-٢٠٠٠م.

 

كيفين فيليبس

٥- تييري هنري

أحرز النجم الفرنسي ٣٠ هدفًا مع فريقه أرسنال خلال موسم ٢٠٠٣ -٢٠٠٤م.

 

تييري هنري

٦- روبين فان بيرسي

استطاع النجم الهولندي إحراز ٣٠ هدفًا مع فريقه أرسنال خلال موسم ٢٠١١ – ٢٠١٢م.

 

روبين فان بيرسي

تألق غير عادي

التألق الكبير في مستوى اللاعب الأورغواياني فتح شهية الكثير من الأندية الأوروبية الكبيرة في محاولة لضم سواريز لصفوفها، ولعل فريق ريال مدريد هو من أبرز هذه الأندية، وإذا ما انتقل سواريز لريال مدريد فلعلنا نسمع مبلغًا فلكيًّا جديدًا في تاريخ صفقات شراء اللاعبين في العالم.

هذا التألق للاعب ذو الـ٢٧ عاماً، يأتي قبل أشهر قليلة من انطلاق بطولة كأس العالم التي تستضيفها البرازيل خلال شهري يونيو ويوليو المقبلين؛ حيث وقعت الأوروغواي في مجموعة قوية تضم إلى جانبها منتخبات إيطاليا وإنجلترا وكوستاريكا، ولعل سواريز يكون عامل الحسم في تأهل منتخب بلاده للدور القادم بل ولعله يذهب مع منتخب بلاده بعيدًا في البطولة كما فعل في البطولة الماضية بجنوب إفريقيا عندما ساهم في وصول الأوروغواي للمربع الذهبي واحتلال المركز الرابع بالبطولة.

 

يعول منتخب الأورغواي كثيرًا على سواريز في المونديال

 

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد