يعيش ملايين اللاجئين السوريين الهاربين من الحرب السورية المستمرة منذ 3 أعوام أوضاعًا إنسانية مزرية نتيجة دخول فصل الشتاء بأجوائه الباردة القاسية، خصوصًا مع عدم توفر مساكن ملائمة تحميهم من البرد القارص، وعدم توفر الطعام بسهولة.

وقد أعلن برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة يوم 1 ديسمبر الماضي أنه سيضطر إلى تعليق مشروع تقديم القسائم الغذائية لحوالي 1,7 مليون لاجئ سوري في البلدان المجاورة لسوريا. يأتي هذا القرار بسبب وجود أزمة في تمويل البرنامج، ونتيجة لذلك ستجوع العديد من الأسر السورية في كل من مصر ولبنان والأردن وتركيا وسط برد الشتاء القارص؛ مما سيؤدي لعواقب وخيمة على هؤلاء اللاجئين.

هذا عدد من الصور التي توضح مدى معاناة هؤلاء اللاجئين:


المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد