أمر النائب العام الكويتي سعود على العسعوسي بفتح تحقيق عن وجود شريط قيل إنه يحتوي على معلومات تدين بعض الأشخاص بتهمة التامر لقلب نظام الحكم فى البلاد.
وكان نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي فى الكويت قد تداولوا أنباء عما أنه مضمون لتسجيل صوتي منسوب لجاسم الخرافي رئيس مجلس الأمة الكويتي السابق وناصر المحمد رئيس الوزاء السابق تحدثا خلاله عن وجود شريط صوتي لدى الشيخ أحمد الفهد”وزير كويتي سابق” يتحدث عن مؤامرة لزعزعة الاستقرار وإحداث تغييرات في نظام الحكم 
سوف يتم التقدم به إلى أمير الكويت.
من جانبه أصدر النائب العام الكويتي قرارا –الخميس- بجعل التحقيق فى قضية الشريط المسجل سرية ومنع نشر أو تداول أي معلومات تخص التحقيق فى وسائل التواصل الاجتماعي وسائر وسائل الإعلام وذلك لمنع الإضرار بالمصلحة الوطنية على حد ما جاء فى البيان.

تحقيق قضائي ومنع التداول فى وسائل الإعلام:

وجاء فى بيان النائب العام “إنه بمناسبة ما ورد بالتحقيقات التي تباشرها النيابة العامة في القضية رقم 1241/2013 حصر نيابة العاصمة، والمحررة بناء على البلاغ المقدم إليها بتاريخ 26 – 12 – 2013، بشأن ما تردد عن نشر تغريدات ببرامج التواصل الاجتماعي بشبكة الإنترنت عن وجود شريط تسجيل يحتوي على معلومات وبيانات تدين بعض الأشخاص بالتآمر لقلب نظام الحكم في البلاد والطعن في حقوق وسلطات أمير البلاد، كما تتضمن هذه التغريدات نشر بيانات وإشاعات كاذبة ومغرضة للإضرار بالمصالح القومية للبلاد، ونظراً إلى أن تداول الحديث بكافة وسائل الإعلام المقروء والمرئي والمسموع وببرامج التواصل الاجتماعي بشبكة الإنترنت حول موضوع هذا البلاغ، وما تضمنه الشريط المسجل المشار اليه، وما يجري بشأنه من تحقيقات تباشرها النيابة العامة يسيء إساءة بالغة الى المصلحة العامة ومصلحة التحقيق خاصة ما يمس الوحدة الوطنية ويلحق اشد الاضرار بالمصالح القومية في البلاد، وإعمالاً لنص المادة 75/2 من قانون الاجراءات والمحاكمات الجزائية المعدلة بالقانون رقم 3 لسنة 2012، فقد أمر المستشار النائب العام بجعل التحقيق سرياً في هذه القضية، كما أمر بمنع نشر أي أخبار أو بيانات عنها بكافة وسائل الاعلام المقروء والمرئي والمسموع وبرامج الشبكات الإلكترونية، وسوف تقوم النيابة العامة بإحاطة وسائل الإعلام بما تنتهي إليه تحقيقات هذه القضية فور الانتهاء منها.

وفى ذات السياق دعا الديوان الأميري الكويتي إلى عدم الخوض في موضوع وجود “تسجيلات” لبعض الأشخاص ضد نظام الحكم، لكون الأمر معروضاً أمام النيابة.

هذا ولا تزال الأنباء تتضارب حول محتوى الشهادات التى أدلى بها كل من الشيخ أحمد الفهد والشيخ أحمد الصباح –رئيس الوزراء الأسبق- إلى النيابة العامة.

وكان ناصر الخرافي رئيس مجلس الأمة السابق قد قام برفع قضية ضد بعض المغردين الذين تحدثوا عن مقاطع مسجلة قيل في حينها إنها تجمعه ورئيس الحكومة السابق الشيخ ناصر المحمد، وهما يتحدثان عن نظام الحكم، وقام الشيخ أحمد الفهد بتسليمها إلى الديوان الأميري.

وأكد الخرافي أنه مستمر في متابعة موضوع الشكوى التي تقدم بها ضد من أساؤوا إليه في ما عرف بقضية “شريط الفتنة”، وما تضمنه من افتراءات وتلفيقات لا أساس لها من الصحة، وصولاً إلى إحقاق الحق من خلال الصرح القضائي الشامخ، وحتى يتحمل كل طرف مسؤوليته.

استجواب فى مجلس الأمة:

من جانبه وجه النائب فى مجلس الأمة الكويتي علي الراشد استجواباً مكون من سلسلة من الأسئلة إلى رئيس الوزراء جابر مبارك الحمد الصباح، طلب فيه الحصول على معلومات حول تسجيل التسجيل المثير للجدل. 

وتمحورت أسئلة الراشد لرئيس الحكومة عما إذا كان التسجيل قد تطرق لشخصيات كبيرة أو احتوى على مؤامرة لقلب نظام الحكم أو “أحداثاً تخص الوضع والملفات الاقليمية بالمنطقة” وعن أسباب التضارب في تصريحاته حول وجود التسجيل، مضيفا أن شهادة الشيخ الصباح تؤكد بأنه توجه الى القيادة السياسية العليا لتسليمها تلك المقاطع.”

وطالب الراشد في أسئلته التأكد من صحة الأنباء التى تحدثت عن تشكيل لجنة داخل أسرة الصباح معنية بملف الشريط وما يحتويه، كما دعا رئيس الوزراء إلى توضيح ما إذا كانت الحكومة قد قامت بـ”بحث ودراسة الآثار المترتبة على دولة الكويت من أضرار وتداعيات مستقبلية وخيمة تطول الأمن القومي ومستقبل كيان الدولة.”

جدل على مواقع التواصل الاجتماعي :

ورغم محاولات السلطات الكويتية التكتم على القضية إلا أن الأزمة أثارت جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي ، حيث طالب النشطاء الحكومة بالكشف عن محتوى التسجيل للرأي العام ، بينما اتهم آخرون الخرافي والأحمد بالتآمر مع إيران ضد الكويت ، وذهب آخرون إلى مطالبة السعودية بحماية أمن الخليج من التوغل الإيرانى بإيقاف نشاط شركات الخرافي المملوكة لجاسم الخرافي.
2 3 5 7
1 4 6

كما تداول النشطاء مقطع فيديو على يوتيوب يكشف ما وصفوه أنه بعض المعلومات عما جاء فى التسجيل كشفها أحد المغردين الذين اتهمهم الخرافي.

مغرد يتحدث عن مضمون الشريط منذ 4 أشهر : 

وتحدث بعض النشطاء عن كشف المغرد الشهير مجتهد “الذى يدعي قربه من الأوساط الحاكمة فى الخليج” لمعلومات عن الشريط المسجل منذ أكثر من 4 أشهر :

8

ووفقاً للمعلومات التى ذكرها مجتهد فإن هناك خطة تهدف إلى تغيير نظام الحكم فى الكويت يقودها جاسم الخرافي وناصر المحمد بالتعاون مع المخابرات الإيرانية تتمثل فى الإطاحة بالشيخ صباح الأحمد الحاكم الحالى للكويت واستلام نواف الأحمد السلطة مكانه بينما يتولى ناصر المحمد ولاية العهد ، وتأت المرحلة الثانية بالإطاحة بنواف الأحمد وتولي ناصر المحمد للسلطة.

وأشار مجتهد إلى لقاء جمع الرجلين مع قيادي بارز بالمخابرات الإيرانية فى جنيف ، واتهم مجتهد من وصفه بأنه مسؤول كويتي سابق بمحاولة تمويل حسابات الدولة لحسابه الشخصي للاستفادة منه فى عملية المؤامرة.

كما أشار مجتهد لاحتواء التسجيل على تفاصيل عن تنظيم غسبل أموال للمخابرات الإيرانية فى السعودية من خلال نشاط شركة “أمريكانا” المملوكة للخرافي فى السعودية.

كما اتهمت تغريدات مجتهد “المسؤول السابق” بالتلاعب بانتخابات مجلس النواب عبر رشوة القضاة لتمرير فوز النواب المقربين منه وخاصة الشيعة.

 

 

عرض التعليقات
تحميل المزيد