1) استخدام التحفيز الكهربي على الدماغ للتحكم في الاختيارات

في تجربة هدفها استنتاج العلاقة السببية بين النشاط في المنطقة الغشائية البطنية في وسط الدماغ، تلك المسئولة عن إفراز الدوبامين الذي يحفز المشاعر الإيجابية، وبين سلوك الاختيار والتفضيل لدى الفرد، أجرى الباحثان ويم فاندوفل وجون ارسنال من جامعة كيو ليوفين في بلجيكا ومستشفى ماساتشوستس العام دراسة على ذلك.

أجريت التجربة على قرود الماكاك، حيث قام الباحثان بعرض صورتين – نجمة وكرة مثلاً- على القرد لمعرفة أي مثير مرئي منهما سيفضله القرد بدون أي تحفيزات، ومن ثم يحفز الباحثان المنطقة الغشائية البطنية بواسطة نبضات كهربية خفيفة وعرض الصورتين مرة أخرى وهنا اكتشفا أن القرد اختار الصورة الأخرى التي لم يفضلها في التجربة الأولى قبل التحفيز الكهربي.

2) روبوت يمكن تجميع أجزائه بالحرارة

ابتكر باحثون بمعهد ماساتشوستس للتقنية أجزاء روبوت آلي قابلة للطباعة ثلاثية الأبعاد، حيث تتجمع أجزاء ذلك الروبوت ذاتيًا عند تعرضها للحرارة لتكوّن ترتيب محدد ثلاثي الأبعاد، اعتمد الباحثون في تجاربهم على بحث سابق أجري في معمل دانييل روس والذي استنتج كيف أن الأوريجامي يمكن تعديله لابتكار روبوت.

3) خلايا وقود للاستخدام المنزلي

طور العلماء في معهد فراونهوفر للتقنيات بدرسدن في ألمانيا خلايا قادرة على إنتاج طاقة كهربائية مقدارها 1 كيلووات وهي كمية كافية لتغطية متوسط استهلاك أربعة أشخاص في منزل واحد.

يقول الدكتور ماثياس جان أن خلية وقود واحدة لا تنتج جهدًا كهربيًا كافيًا للحصول على الطاقة الكهربية، ولكن حزمة خلايا الوقود التي طورت في المعهد فقد صممت لتحتوي على العديد من الخلايا المتصل بعضها ببعض، والتي يبلغ حجم الواحدة منها أسطوانة القرص المدمج.

وتقوم هذه الخلايا بتحويل الغاز الطبيعي إلى طاقة كهربائية مباشرة، على عكس محركات الاحتراق – مثل محركات السيارات- التي تقوم أولاً بتحويل الطاقة الكيميائية إلى طاقة حرارية وأخرى ميكانيكية وتقوم الأخيرة بتوليد القوة الكهربية، ويضيف جان أن حزمة خلايا الوقود تعتبر أكثر كفاءة وفاعلية.

4) “رابتور” روبوت أسرع من بطل العالم للجري

في معمل MSCالتابع للمعهد الكوري صمم باحثون الروبوت “رابتور” ثنائي الأرجل ذوالذيل وذلك من وحي الديناصور فيلوسيرابتور، حيث يقوم الذيل بحفظ التوازن أمام العوائق أثناء الجري.

أجرى الباحثون اختبار الجري للروبوت “رابتور” على جهاز الجري الرياضي، ووصلت سرعته إلى 46 كم/ الساعة (28.58ميل/ الساعة)، وتفوق بذلك على يوسين بولت أسرع رجل في العالم الذي بلغت سرعته 43.92 كم/ الساعة، ولكنه لم يتفوق بعد على الروبوت “تشيتا” الذي طورته شركة بوسطن ديناميكس الأمريكية والذي بلغت سرعته 47 كم/ الساعة (29.2 ميل/ الساعة).

5) بطارية تغزل الملابس لتوليد الطاقة

تمكن الباحث وي وينج وزملاؤه بجامعة فودان في شنغهاي بالصين، من تصميم وصنع أنابيب نانوية كربونية تعمل كبطاريات مركبة مع ألياف قطنية.

الهدف الرئيسي من تطوير هذه التقنية هو إنتاج جيل من الملابس الإلكترونية، وأبعد من ذلك هو أن نصل لمقاعد وسجاجيد وغيرها يمكنها إنتاج الطاقة، وذلك اعتمادًا على فكرة أنه أينما وجدت المادة وجد مصدر طاقة، يقول وينج أن تلك البطاريات ما زالت تحتاج تطويرًا لتصبح أكثر مرونة، بحيث تتمدد وتكون سهلة الطي، وتفيد بالتالي أثناء التخييم في الصحراء مثلاً عند الحاجة إلى مصدر إضافي للطاقة.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد