كيف ينظر الناس في مجتمع غير مسلم إلى امرأة محجبة؟ وهل الشك حقًّا هو أحد مقدمات الإيمان؟ وهل الأخلاق مفهوم ناجز أو متطور، وهل يمكن إخضاع الأخلاق وفحصها وفق المعايير العلمية؟ ما الذي يحدث داخل عقلك حيت تقرر الانتماء لطائفة ما، وكيف يكون بإمكان البشر تصديق الخرافات واللامعقولات؟

هذه القضايا الجدلية وغيرها هي موضع نقاش هذه المحادثات من تيد، ما يطرحه المتحدثون هنا هي وجهات نظر حول قضايا أو ظواهر جدلية، ربما تتفق معها أو لا تتفق، لكن من المؤكد أنك قد طرحت هذه الأسئلة على نفسك يومًا ما.

1- ياسمين عبد المجيد: ما الذي يعنيه حجابي بالنسبة إليكم؟

التحيز اللاواعي هو عامل أساسي يقود الثقافة ويجعلنا جميعًا نضع افتراضات مبنية على تربيتنا وبيئتنا. وهذا التحيز يؤثر فينا جميعًا مما يدعونا لنكون أذكى وأعقل وأفضل.

تبدأ ياسمين عبد المجيد محادثتها بسؤال حول ما يعنيه حجابها بالنسبة للحضور؟ وما الذي سيتبادر إلى أذهانهم حين يرون امرأة محجبة تسير في الشارع؟ هل تعتمد تصورات الناس حول أدق تفاصيل الحياة اليومية لشخص ما على الطريقة التي يلبس بها وهل يمكن توقع معاملة الناس لك بناءً على نفس الأسس؟

هذا ما تطلق عليه ياسمين الانحياز اللاواعي، الانحيازات هي مصفاة خاصة بكل فرد يرى من خلالها العالم، وهو ليس في ذاته اتهامًا، إلا أنه في ذات الوقت ليس مطلقًا، فالبشر ينحازون ضد من يختلف مع المعايير الاجتماعية الخاصة بهم.
كيف تصنع نظرتنا للآخرين، وكيف يؤثر هذه النظرة وتتحكم بشكل ملحوظ في سلوكياتنا وتصرفاتنا.. هذا ما تخبرنا عنه هذه المحادثة الشيقة.

2- ليزلي هازيلتون: الشك أساس الإيمان

حين كتبت ليزلي هازيلتون السيرة الذاتية لنبي الإسلام محمد صلى الله عليه وسلم، تقول إنها صعقت من شيء ما، في الليلة الأولى التي تلقى فيها القرآن كان أول رد فعل له هو الشك والخوف، كيف يمكن أن يصبح الشك مقدمة للإيمان وطريقة لإنهاء التعصب الديني؟

“يجب علينا أن ندرك أن الإيمان الحقيقي ﻻ توجد له إجابات سهلة، إنه صعب وعنيد، وهو يتضمن صراعًا دائمًا، تساؤلًا دائمًا لما نعتقد أننا نعلمه، تصارعًا مع المسائل والأفكار. وهو يمضي يدًا بيد مع الشك، في حوار ﻻ ينتهي معه، وأحيانًا في تحدٍ واعٍ له”.
“الشك ضروري للإيمان. إذا بدت لكم كفكرة مروعة في البداية، خذوا في اعتباركم أن الشك، كما وصفه غراهام جرين، هو جوهر المسألة. انزع كل الشك، وما يتبقى ليس اﻹيمان، بل اقتناع مطلق، بلا قلب. أنت مقتنع أنك تمتلك الحقيقة – حتمية معطاة بال التعريف- وهذه الحتمية بسرعة تؤول إلى دغمائية وصلاح، أعني بذلك برهانية، بغرور وتعالٍ في كونهم على حق”.

تصف ليزلي نفسها بأنها يهودية لا أدرية، وأنها دائمة التساؤل حول كل شيء، وهي ترى دومًا أن المشكلة الأكبر هي في الأصوليين من جميع الأديان والتيارات، وهو ما أرجعته إلى سبب الأوحد: أن هؤلاء يمتلكون كل الإجابات ولا يوجد لديهم أي أسئلة.

3- دايني بنسكوتر: كيف تعيد الطوائف تنظيم أفكارك؟

قضت دايني بنسكوتر حقبة من حياتها عضوة في جماعة تدعى المونيس، أو أعضاء كنيسة التوحيد، وهم يؤمنون أن البعث الثاني للمسيح قد حدث إضافة إلى طقوس ومعتقدات الأخرى.. السؤال الذي تطرحه دايني هنا: كيف أمكنني أن أؤمن بكل هذا؟

تنتقل دايني إلى تفسير هذه الظاهرة وفقًا لما أسمته مفهوم العدوى الفكرية المتنقلة، وهو ما تصفه بنسخ الفكرة لنفسها من عقل إنسان إلى آخر في طريقة أشبه بطرق الانتقال الفيروسي، في ظل نظام مناعي ضعيف أو مخترق.

هناك أفكار سهلة تقدم إجابة مغرية لأسئلة معقدة وفي غياب أي قواعد محددة أو أفكار مؤسسة فإن هذه العدوى العقلية قابلة للانتشار، ترى دايني أن هذه لمشكلة مشكلة إنسانية ينبغي أن يبحث لها العالم عن حلول من خلال البحث والتحليل والتطوير.

4- سام هاري: هل يستطيع العلم الإجابة على الأسئلة الأخلاقية؟

هل للعلم علاقة بالقيم الإنسانية؟ وهل يمكن أن يتدخل العلم بشكل ما في إيجاد أجوبة للأسئلة الأخلاقية المتعلقة بالخير والشر والصواب والخطأ، أو أسئلة أخرى على شاكلة ما الذي يستحق أن نعيش من أجله أو لماذا نعيش؟

يرى سام هاري أن القيم هي بشكل ما نوع من الحقائق، ولكنها حقائق حول حياة الكائنات الواعية وأن القيم هي نتاج لحقائق التجارب الواعية لوجودنا البشري، في نهاية المحادثة يدور حوار بين سام هاري وكريس أندرسون حول الطريقة التي طرحها هاري لتطور مفهوم الأخلاق.

5- ريك وارين: حياة ذات هدف

القس ريك وارين مؤلف كتاب حياة ذات هدف الذي لاقى كتابه رواجًا واسعًا يتحدث عن كتابه، وعن الأزمة التي سببها له النجاح الهائل لكتابه في تحديد وتحقيق هدفه الخاص.

“راهن الجميع بحياتهم على شيء ما. أنت تراهن بحياتك على شيء ما – لذا من الأفضل أن تعرف ما الذي تراهن عليه وبماذا تراهن. إذًا، الجميع يراهنون بحياتهم على شيء ما، وحينما قمت، تعرفون، قمت براهني”، العديد من الأفكار حول المعتقدات والأهداف في الحياة تجدها في هذه المحادثة.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد