عندما نسمع بالأفلام الهندية، فإن عقولنا تتطرق تلقائيًّا إلى بوليوود، حيث الخانات الثلاثة أصحاب الشهرة الواسعة وإيرادات الأفلام الكبيرة، لكن القليل فقط من عشاق السينما الهندية المخلصين يعرفون السينما التاميلية، وربما يتساءل البعض عن الفرق بين سينما بوليوود والسينما التاميلية؟

ما نعرفه عن الهند أنها تتميز بتعدد الديانات، وكذلك تعدد اللهجات واللغات، والتي من بينها اللغة التاميلية، وهي إحدى اللغات الشائعة بشمال سريلانكا وشرقها وجنوب الهند، خاصة في ولاية تاميل نادو.

والسينما التاميلية أو ما يعرف بـ«كوليوود – Kollywood» أو سينما الجنوب، جزء من صناعة السينما الهندية والتي تهتم بالأفلام في ولاية تاميل نادو الهندية، بالأخص في منطقة تشيناي من كودامباكام، الهند.

وتعد صناعة السينما التاميلية الأكبر في الهند من حيث الأفلام التي يجري إنتاجها، وجدير بالذكر أن أفلام التاميل يجري إنتاجها أيضًا في سريلانكا، وماليزيا، وسنغافورة، وكندا.

في هذا التقرير نتعرف إلى 10 أفلام تاميلية تهمشت مقارنة بسينما بوليود الشهيرة، وتنأى بك عن النظرة التقليدية التي عهدناها عن الأفلام الهندية، وتقليدية القصص، وتبتدع العديد من مشاهد الحركة الغريبة. 

1- «Imaikkaa Nodigal».. تلذذ بالقتل أم بدافع الانتقام؟

فيلم الجريمة والإثارة النفسية الذي صدر في عام 2018، والذي أشاد به النقاد، يتمحور الفيلم حول قضية قاتل متسلسل يختطف العديد من الضحايا من مدينة بنغالور، ثم يبدأ مركز التحقيقات المركزي الهندي باستلام القضية والبحث عن القاتل بقيادة المحققة أنجالي فيكراماديثان، يسيطر علينا الفيلم بأجوائه الغامضة للتعرف إلى القاتل، ودوافع الجريمة وهل هناك علاقة بين القاتل والقضية التي استلمتها المحققة مسبقًا؟

2- «Kadhalum Kadanthu Pogum».. الحب أعمى ولكن

يذكرنا هذا الفيلم بالقول المأثور أن الحب أعمى، فسرعان ما ننجرف نحو مشاعر الحب ونستمتع بعنفوان العاطفة، لكن على غرار الأفلام الرومانسية التقليدية، هل يمكن لفتاة طموحة أن تقع بحب رجل عصابات؟

تُفاجَأ الطموحة التي انتقلت للتو للبحث عن عمل، بجارها الذي ينتمي لرجال العصابات، وفي إطار من الكوميديا والدراما تتطور العلاقة بينهما، ويكشف لنا الفيلم عن الجوانب الإنسانية للبطلين. لكن هل يمكن أن تنجح تلك العلاقة أم أنها ستنزوي مع مرور الوقت؟

3- «Aruvi».. مرض الإيدز ليس عارًا

فيلم الدراما الذي صدر عام 2018 وحاز عدة جوائز هندية رفيعة، يتحدث عن فتاة تدعى أورفي، تشارك في برنامج حواري وتتهم ثلاثة أشخاص باستغلالها جنسيًّا، لكن الأمر لا يقتصر على هذا الأمر، فسرعان ما تكشف عن سر خطير عن حياتها الشخصية، وهو إصابتها بالإيدز.

يناقش هذا الفيلم مشكلات المجتمع ونظرته إلى مرضى الإيدز بدءًا من عائلتها التي تبرأت منها، بالإضافة إلى نظرتهم إلى المتحولين جنسيًّا، وكيف يتحول الإعلام إلى سلعة فاسدة تسعى لكسب الشهرة باستغلال مشكلات الناس.

4- «Dhuruvangal Pathinaaru».. البحث عن الحقيقة

يمكن أن تختلف نظرتنا إلى العديد من الأمور إن أنصتنا إلى نظرة الآخرين، فالحقيقة ليست أحيانًا كما نرى. في فيلم الجريمة والإثارة الذي صدر عام 2016، نجد أن ضابط الشرطة يحقق في مقتل شابين، أحدهما اصطدم به بعض الشباب في يوم ممطر. وتزداد الأمور تعقيدًا بعد معرفة أن جارة إحدى الفتيات في المنطقة نفسها مفقودة.

5- «Kaakkaa Muttai».. أطفال الجنة وقطعة البيتزا السحرية

كم عدد المرات التي تناولت بها البيتزا يوميًّا؟ هل هي شهية حقًّا؟  حتمًا عشرات المرات، حتى أصبحت بالنسبة لنا وجبة عادية لكنها بالنسبة لآخرين تعد كنزًا ثمينًا.

في هذا الفيلم الذي صدر عام 2015 وحصل على جائزة الفيلم الوطني لأفضل فيلم للأطفال، نتجول مع الطفل الصغير كاكا موتي – والذي يعني اسمه بيض الغراب – وأخيه الصغير، في رحلتهما لجني المال من أجل شراء قطعة شهية من البيتزا، بعدما شاهدا إعلانًا عنها في التلفاز.

مصدر الصورة: filmibeat

ويسلط هذا الفيلم الضوء على أحوال الأحياء الفقيرة في الهند، وما يكابده سكانها من أجل توفير حاجات الحياة الأساسية، والفروق الطبقية بين الأغنياء والفقراء.

6-  «Power Paandi».. لم يفت الأوان بعد

عندما نتقدم في العمر نزهد في الحياة بأكملها، ولكن ماذا لو أعدنا ترتيب أمورنا وتيقنا من أن العمر لم يفت بعد؟ في هذا الفيلم، يحاول السيد باندي بعد التقاعد، العمل في العديد من الوظائف للتخلص من الخواء الذي يشعر به. يتصادم  باندي مع ولده ثم يقرر تغيير مسار حياته والشروع في رحلته نحو الحرية والبحث عن حبيبته القديمة باستعمال وسائل التواصل الاجتماعي. وأثناء هذه المغامرة تغمرنا حالة من النشوة والاستمتاع بالحياة.

7- «Visaaranai».. نحن مجرد بيادق!

«النظام هو الأقوى، ونحن مجرد بيادق» يلخص هذا الاقتباس الذي قاله أحد المعتقلين مجرى الفيلم بأكمله.

فإن كنت من محبي الأفلام المبنية على القصص الحقيقية، فسيعجبك هذا الفيلم المبني على رواية «السجن» للكاتب الهندي تشاندرا كومار.

ويناقش الفيلم حياة بعض المهاجرين التامليين لولاية جونتور المتحدثة باللغة التيلوغوية، والذين يفاجَؤون باحتجازهم في قسم شرطة للاعتراف بجريمة سرقة لم يرتكبوها.

يستعرض هذا الفيلم مأساة المهاجرين التاميليين والحياة التعسفية التي يتكبدون عناءها، وفساد نظام الشرطة والسياسة. جدير بالذكر أن مصداقية الفيلم مكنته من الحصول على عدد من الجوائز في مهرجان البندقية السينمائي الدولي.

8- «Velaiyilla Pattathari».. ورحلة البحث عن عمل

يحتل هذا الفيلم المرتبة 47 ضمن أفضل 60 فيلمًا تاميلي على قائمة موقع «IMDB». ففي إطار كوميدي ودرامي يبحث راغو فاران المتخرج من كلية الهندسة المعمارية، والذي يعجز عن الحصول على وظيفة تناسب مجاله، عن عمل، فيظل عاطلًا وغير مسئول بالنسبة لوالده، على عكس أخيه الأصغر كارثيك، الذي يعمل في شركة تكنولوجيا المعلومات ويحصل على راتب عالٍ، ويحيا حياة مستقرة.

سينما الجنوب المهمشة.. 10 أفلام تاميلية ستغير فكرتك عن الأفلام الهندية

مصدر الصورة: jiocinema

9- «Peranbu».. كيف تكون أبًا صالحًا؟

يحتل هذا الفيلم المرتبة الأولى على موقع «IMDb» ويناقش قضية إنسانية رائعة. إذ يدور حول أب يدعى أمو، يتولى رعاية صغيرته بابا المصابة بالشلل الدماغي، وبعد رحيل زوجته يواجه الأب تحديات تربية ابنته بمفرده، وما يكابده من عناء للتأقلم على رفض المجتمع لها، وعناء تربيتها بعد بلوغها، وكيف يتعامل الأب مع هذه التقلبات النسائية الحادة.

10- «Super Deluxe» الحب والجنس والدين والحياة!

صدر هذا الفيلم الذي يصنف تحت الأفلام الكوميديا السوداء عام 2019، ويأخذنا في أجواء درامية للتوغل في حياة أربعة أشخاص يتلاعب بهم القدر في يوم واحد، بين زوجة حديثة الزواج يموت عشيقها أثناء ممارستهما الجنس، ومراهق يكتشف حقيقة أمه التي كانت تعمل ممثلة إباحية، وقس يعتقد أن الله قد اصطفاه للنجاة من فيضان التسونامي الذي حدث عام 2014، وأب يعود لطفله الصغير بعد هجر عائلته في ثياب امرأة متحولة جنسيًّا.

ترفيه

منذ 3 شهور
صدرت في العقد الأخير.. 10 أفلام هندية ملهمة لا تفوِّت مشاهدتها

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد