على النقيض من تلك الأساطير والخرافات التي يثيرها البعض عن «السعادة الزوجية»، نتعرض في هذا المقال لأكثر 8 خرافات شيوعًا عن «الأزواج السعداء» بحسب ما نشره موقع هافنجتون بوست نقلاً عن الدكتور «فيل».

الخرافة الأولى: الأزواج السعداء يرون الأمور بنفس الطريقة

الحقيقة: لا يمكنك بأي حال أن ترى الأشياء بذات الطريقة التي يراها شريك حياتك؛ لا لشيء إلا لأنكما شخصان مختلفان. ويأتي ذلك الاختلاف على المستوى الوراثي والنفسي والجسدي، وكذا على صعيد التجارب المختلفة التي عايشها كل منكما. فضلاً عن أن الرجال والنساء نادرًا ما يتشابهون.

الخرافة الثانية: الأزواج السعداء دائمًا ما يسبحان في بحر من الرومانسية

الحقيقة: تنخدع الغالبية العظمى من الناس بمشاعر الرومانسية التي تنتابك في المراحل المبكرة من علاقتك بشريك حياتك. وتسمى تلك المرحلة المبكرة من المشاعر الرومانسية بمرحلة «الافتتان»، والتي ما تلبث أن تبدأ حتى تنتهي. أضف إلى ذلك أن الحب الرومانسي الذي تقوده العاطفة لا يستطيع منفردًا الحفاظ على العلاقة بين الزوج وشريكته.

الخرافة الثالثة: الأزواج السعداء يمكنهم حل جميع الخلافات

الحقيقة: هناك مجموعة من القضايا الأساسية التي لا تحظى باتفاق الزوجين. فلدى كل منهما آراؤه الخاصة حيال تلك القضايا والتي لن تتغير. بل إن الزوجان سيتفقان على ألا يتفقا.

الخرافة الرابعة: الأزواج السعداء لديهم الكثير من الاهتمامات المشتركة

الحقيقة: إنه أمر رائع إذا كانا يتشاركان نفس الاهتمامات. ولكن في حال انعدمت تلك الاهتمامات المشتركة، فلا يجب أن يؤثر ذلك سلبًا على مسار العلاقة.

الخرافة الخامسة: الزوجان السعيدان لا يتشاجران

الحقيقة: الخلاف هو حقيقة من حقائق الحياة التي تنبني عليها معظم العلاقات الإنسانية. بل إن الخلاف لن يكون شيئًا سلبيًا طالما لم يؤدِ إلى تدمير العلاقات. بالإضافة إلى كون الخلاف والشجار أحد العوامل التي تساعد على تدعيم العلاقات؛ فالتعبير عما بداخلنا من توترات من شأنه أن يعزز من مشاعر السلم والثقة التي تتأتى من قدرتنا على التعبير عن مشاعرنا دون أن يتخلى عنّا أحد أو يؤذينا.

الخرافة السادسة: الأزواج السعداء يمكنهم التنفيس عن مشاعرهم دائمًا

الحقيقة: التصريح بكل ما يخالج النفس من مشاعر في الأوقات الصعبة وبطريقة مفاجئة قد يعمل على تدمير العلاقة. وهناك العديد من العلاقات التي تم تدميرها فقط لأن الشريك لم يغفر كلمة قيلت في لحظات غضب. عليك التفكير فيما ستقوله قبل فوات الأوان.

الخرافة السابعة: السعادة الزوجية لا علاقة لها بالجنس

الحقيقة: العلاقات الجنسية الناجحة جزء لا يتجزأ من العلاقات الجيدة بشكل عام؛ فالعلاقات الجنسية أمر هام من حيث كونها سبيلاً نحو الشعور بالقرب والقبول والاندماج لدى كلا الطرفين. كما أن المشاعر الحميمة التي تصاحب التفاعل الجنسي تأخذ بالعلاقة إلى مستويات مختلفة تمامًا. السعادة الجنسية يجب أن تكون في قائمة أولويات الزوجين السعيدين.

الخرافة الثامنة: الأزواج السعداء يعرفون الطريق الصحيح

الحقيقة: لا توجد طريقة واحدة يمكن الاعتماد عليها واعتبارها الطريقة الوحيدة الصحيحة لنحب بعضنا البعض. الأهم هنا هو أن تكون كافة الطرق التي يسلكها الطرفان في صالحهما معًا، مهما كانت هذه الطرق.

المصادر

عرض التعليقات
s