يقول الكاتب إنه يشعر بالأسى للعلاقات الحميمية بين الأزواج لأنها المُلامة في كل شيء. فمنذ أجيال مضت، أظهرت استطلاعات الرأي أن الأزواج صنفوا العلاقات الحميمية بأنها المشكلة الأولى التي تقف عائقا في طريق زواجهم. لكن هذا غير صحيح.

إن إلقاء اللائمة على العلاقات الحميمية في تدمير مشاريع الزواج يشبه الفتى الذي يرد بعنف على استفزازات أصدقائه. يسمع المشرفون جلبة من على بعد وعندما يقتربون لا يشاهدون سوى الفتى وهو يضرب زميله. لم يخلق الفتى المشكلة وإنما أتى برد فعل عليها. لكنه من شوهد بالجرم فيرسل إلى مكتب الناظر. أو في حالة العلاقات الحميمية، يرسل الزوجين إلى مكتب المعالج النفسي.

إن الفشل في العلاقات الحميمية هو رد فعل على مشكلات أخرى تحيط بالزواج:

1- نحن نتزوج شركاءنا لأننا نحبهم كما هم: البشر يتغيرون. لا تتزوج شخصا بسبب ما هو عليه الآن أو بسبب ما تود أن يكون عليه. ولكن تزوجه بسبب ما ينوي أن يصبح عليه مستقبلا. ثم شاركه تلك الرحلة كما سيفعل هو.

2- الزواج لا يقضي على شعور الوحدة: لا يغير الزواج من الطبيعة البشرية، وهي أن كونك حيًا يعني أنك وحيد. قد يقضي الزواج على الإحساس بالوحدة. ولكن إن لم يحدث ذلك، فإننا نلوم شريك الزواج أو نبحث عن صحبة أخرى. إن الزواج تجربة يتشارك فيها الزوجان الشعور بالوحدة ويخلقان لحظات ينطفئ فيها هذا الشعور.

3- الشعور بالخزي يتملكنا جميعا: نحن نقضي معظم مراهقتنا محاولين التظاهر بعدم إحساسنا بالخزي. وعندما يثير شريك الزواج الأمر نلومه على ذلك.

4- الأنا تنتصر: إن الافتخار بالذات شعور طبيعي في فترة الصغر والمراهقة. أما بعد البلوغ والزواج، يقف الافتخار بالذات حائلا بين الزوجين. ويمكن إزالة ذلك الحائط بانفتاح الزوجين على بعضهما ومسامحة بعضهما عند الخطأ والاعتذار وقت الضرورة واستخدام اللين بدلا من الشدة.

5- الحياة هي الفوضى والزواج هو الحياة: لذا فالزواج هو فوضى أيضًا. وعندما تضطرب الأمور نلوم شريكنا، فنضيف مزيدًا من الفوضى على فوضى الحياة والحب. يجب علينا التوقف عن إلقاء اللوم والبدء في التعاون، وحينها يمكننا تجاوز فوضى الحياة معًا.

6- التعاطف شعور صعب: لا يحدث التعاطف بين شخصين في نفس الوقت. فعلى أحدهم أخذ المبادرة ولا ضمان من أن الشخص الآخر سيبادله الشعور نفسه. يتطلب الأمر تضحية. لذا عادة ما ننتظر مبادرة شريكنا أولًا.

7- نحن نهتم بأطفالنا أكثر من اهتمامنا بمن ساعدنا على إنجابهم: لا يجب أن يكون لأطفالنا أهمية أكبر أو أقل من زواجنا. إن مفهوم العائلة يستند على التوافق والعمل المتواصل على تحقيق التوازن.

8- صراع السلطة الخفي: معظم الخلافات الزوجية تتركز حول مدى الترابط بين الأحباء. عند التمعن في معظم الخلافات الزوجية يبرز السؤال التالي: من سيقرر مدى المسافة التي ستكون بيننا؟ إذا لم نجب على هذا السؤال ستظل الخلافات قائمة للأبد.

9- نحن نعجز عن الحفاظ على اهتمامنا بشخص واحد: نعيش في عالم تجذب فيه ملايين الأمور اهتمامنا. إن ممارسة التأمل فن أساسي.


عرض التعليقات
تحميل المزيد