يأتي قرار الجامعة العربية بتشكيل قوات التدخل السريع في وقت تعاني فيه المنطقة أوضاعًا مضطربة. فنيران الحرب الأهلية والصراعات الداخلية تستعر في عدد من الدول العربية من بينها سوريا، وليبيا، والعراق، وأخيرًا اليمن. من المتوقع أن تتجاوز أعداد تلك القوات 40 ألفًا من القوات البرية والبحرية والجوية والقوات الخاصة.

ستشمل الدول التي تتألف منها قوات التدخل السريع كلًا من مصر والأردن والمغرب والمملكة العربية السعودية والسودان، بالإضافة إلى مشاركات ضئيلة لعدد آخر من دول الخليج. وبينما تتخذ تلك القوات من مصر مقرًا لها، فإن التقارير تشير إلى أن القوات الجوية ستتراوح ما بين 500 إلى 1000 جندي، في مقابل 5000 جندي للقوات البحرية، وما يقرب من 35 ألفًا للقوات البرية.

يتزامن تشكيل ذلك التحالف العربي مع عمليات عسكرية تشنها المملكة العربية السعودية، بجانب تسع دول أخرى تشمل قطر والكويت والإمارات والبحرين والمغرب وباكستان ومصر والسودان، ضد ميليشات الحوثيين باليمن ضمن عملية أُطلق عليها اسم «عاصفة الحزم».

لم تكن هذه هي المرة الأولى في تاريخ الدول العربية أن تشارك قوات عربية مشتركة في عمليات عسكرية، وإن لم تكن على ذات الشاكلة. من بين تلك العمليات في السابق الحروب العربية الإسرائيلية التي شهدها القرن العشرون، وعمليات التحالف العربي في اليمن في عام 1962.

ولكن لماذا تُقْدِم الدول العربية على قرار كهذا، وما هو موقف الغرب حيال ذلك؟

يبدو أن قرار تشكيل قوات التداخل السريع يكتنفه دوافع عدة ليس من أهمها ما يحدث في اليمن، وإنما ما يجري في إيران. بعبارات بسيطة، تسعى جامعة الدول العربية من خلال هذه القوات إلى مواجهة إيران، خاصة في ظل الانهيارات السياسية التي تشهدها العراق، ولبنان وسوريا.

تمثل العودة المميزة المحتملة لطهران إلى المسرح العالمي، في أعقاب الاتفاق النووي الذي تم التوصل إليه مع الغرب، تمثل أهمية خاصة للعالم العربي السني. ففي حال تم رفع العقوبات الدولية المفروضة من قبل الولايات المتحدة، فإن إيران ستكون على موعد مع مليارات الدولارات التي ستتدفق على خزائنها. من شأن تلك الموارد المالية أن تمنح الفرصة لإيران، كما فعلت لبضعة عقود، في دفع أجندتها الشيعية بالمنطقة.

لم لا، فطهران التي ترعى الإرهاب الموجه ضد السنة والإسرائيليين والغرب، باتت تسيطر سياسيًا على خمس عواصم بمنطقة الشرق الأوسط، بما في ذلك طهران ودمشق وبيروت وبغداد وصنعاء. وليس ذلك فحسب، بل إنها تسعى إلى نشر المذهب الشيعي، وكبح جماح القوى السنية المعارضة لها بالمنطقة، وخاصة السعودية والبحرين، ذات الأغلبية الشيعية المضطهدة، وبقية الدول الخليجية.

وإذا ما أخذنا في الاعتبار عملية عاصفة الحزم التي تشارك بها قوات من السعودية ومصر ودول خليجية أخرى، بالإضافة إلى دعم معلوماتي واستخباراتي من قبل الولايات المتحدة، فإن تشكيل قوات التدخل العربي هو تطور جديد مذهل بالمنطقة الأكثر اضطرابًا في العالم. يدعم ذلك التحالف صفقات دفاعية ضخمة قامت بها السعودية والدول الخليجية في العقدين السابقين.

من جانبها، يجب على الولايات المتحدة أن تدعم التحالف العربي السني الناشئ، بما في ذلك من الدعم الاستخباراتي واللوجستي والطائرات بدون طيار وعمليات التدريب للقوات الخاصة. هذا بالإضافة إلى استمرار المساعدات العسكرية السنوية لمصر وصفقات التسليح مع الدول الخليجية، وفي مقدمتهم السعودية.

هل هناك دور لحلف الناتو؟

قد يكون من المبكر جدًا معرفة ذلك الأمر. غير أن حلف شمال الأطلسي (الناتو) لديه علاقات دافئة مع العديد من الدول السنية كجزء من مبادرة إسطنبول للتعاون. علاقات أكد عليها نائب الأمين العام للحلف مؤخرًا بقوله أن الناتو لديه سجل قوي من التعاون مع الدول في منطقة الخليج. قبل عشر سنوات، جاءت مبادرة إسطنبول للتعاون شاهد عيان على أن الأمن والاستقرار في منطقة الخليج هو مصلحة إستراتيجية للناتو.

وإذا كان من غير المحتمل أن تطلب الدول العربية مساعدات من حلف الناتو، إلا أن الحلف يجب أن يجعل من نفسه متاحًا للدعم التشاوري، والتدريبات المشتركة، والدعم الاستخباراتي والمادي.

وأخيرًا، ينبغي النظر إلى قضية ذات حساسية في هذا الإطار تختص بإسرائيل. هل يمكن مع مرور الوقت أن تحل المخاوف العربية بشأن التوسعات الإيرانية محل الكراهية التي تحملها الدول العربية لإسرائيل؟ يبدو أن ذلك غير متوقع. غير أنه وبالنظر إلى أن الطرفين يتشاركان المخاوف من امتلاك إيران للسلاح النووي، والعلاقات الجيدة التي تربط إسرائيل بمصر والأردن، فإن التحالف العسكري السني لمواجهة طهران ربما يوفر أساسًا لتعاون مع إسرائيل يتعلق بمواجهة التهديدات الشيعية.

تمضي الأمور في الشرق الأوسط على ما يبدو، نحو حرب محتملة بين السنة والشيعة قد تسفك فيها الكثير من الدماء. وغير واضح حتى الآن طبيعة المواقف الغربية إزاء هذه الحرب في حال اندلعت بالمنطقة، خاصة بعد توقيع الاتفاق النووي مع إيران.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد