حدث أن سمعت صوت أحدهم في الإذاعة يومًا فلمس شيئًا في قلبك؟ تابعتهُ على موقع YouTube أو sound cloud أو حتى على الأسطوانات المُدمجة. هل تعرف قصَّة كل واحد منهم؟ كيف بدأ وأين حطَّت به الرِّحال؟ هل تعرف جوانب من شخصيته؟  هذا التقرير سيتعرض للقرَّاء الخمس الأشهر والأجمل حول العالم، رغم انتقالهم جميعًا.

“إن المنشاوي ورفاقه الأربعة مقرئون يركبون مركبًا ويبحرون في بحر القرآن الكريم، ولن يتوقف هذا المركب عن الإبحار حتى يرث الله – سبحانه وتعالى- الأرض ومن عليها”. *الشيخ محمد متولي الشعراوي

 

الشيخ المنشاوي: الصوت الحزين الذي رفض أن يقرأ للرئيس عبد الناصر

يحكي ابنه، في فترة الستينيات عرض عليه أحد الموسيقيين أن يلحِّن له القرآن، مخبرًا الشيخ أنَّهُ هو الوحيد الذي سيقبل صوته الموسيقى، كان ردّ الشيخ حاسمًا: يا سيدي لقد أخذتُ الموسيقى من القرآن الكريم، فكيف تلحن أنت القرآن بالموسيقى؟

مواقف الشيخ في الاعتزاز بالقرآن متعددة، في الفترة التي كان الجميع يخطبون ود الزعيم العربي الجديد جمال عبد الناصر، أرسل عبد الناصر أحد وزرائه للشيخ لإحياء حفل سيكون الرئيس فيه. قال الوزير للشيخ: سيكون لك شرف القراءة أمام الرئيس، كان رد الشيخ كما رد على الملحن سابقًا: ولماذا لا يكون الرئيس هو الذي سينال شرف سماع القرآن من الشيخ المنشاوي؟ رفض الشيخ إحياء الحفل. وهذا الموقف سيتكرر مرةً أخرى.

كان الشيخ المنشاوي أول مقرئ تنتقل إليه الإذاعة المصرية للتسجيل له. ولهذا الموقف قصةٌ أيضًا. أرسلت الإذاعة إلى الشيخ المنشاوي ليتقدم للاختبار بالإذاعة، وإذا جاز الاختبار سيتم اختياره كمقرئ للإذاعة. كان الاختبار للشيخ المنشاوي ولوالده الشيخ صديق المنشاوي، رفض الأب وابنه معًا العرض. في أحد ليالي القراءة انتقلت الإذاعة بنفسها للحفل الذي يحييه الشيخ المنشاوي وسجلت له. طلبتهُ هذه المرَّة ليصبح قارئًا للإذاعة دون إجراء أي اختبارات لكنه رفض. لولا تدخل أحد معارف الشيخ وإقناعه بالتسجيل للإذاعة، قبل تسجيله للإذاعة المصرية كان الشيخ قد سجَّل لإذاعتي لندن وسوريا.

الشيخ المنشاوي لم يكن جديدًا على هذه المواقف. كان والده الشيخ صديق قارئًا كبيرًا في مديريته بسوهاج (وقد رفض التسجيل للإذاعة أيضًا بسب الاختبار)، كذلك عمُّه الشيخ أحمد السيد الذي رفض أن يصبح قارئًا بالقصر الملكي لدى الملك فاروق.

[c5ab_audio c5_helper_title=”” c5_title=”” url=”https://soundcloud.com/hussain92/veue97zw4lz3″ ]

 

يُعرف الشيخ المنشاوي بالصوت الحزين، الطائر الحزين الذي هبطَ صوتهُ من الجنَّة ليلمس قلوب الناس فتحلِّق إلى السماء، بساطة الشيخ وتواضعه كانا من أهم صفاته. اشتهر الشيخ أكثر من أبيه وعمُّه وحتى من أخيه محمود الذي جاء بعده. والده وعمه كانا سببًا في تكوينه. أخوه الذي توفي في حادث وهو في مقتبل شبابه ربما كان أحد أسباب صوته الحزين. كان الشيخ يمشي في الشوارع كأي إنسان، لا يحب أن يركب سيارته التي اشتراها – فقط- بسبب تنقلاته المتكررة خارج القاهرة.

الحكايات الصغيرة للشيخ المنشاوي كثيرة، بسيطة، ذات تفاصيل إنسانية شديدة العاطفة، جيَّاشة، ويمكن وصفها بالصامتة. يجلس الشيخ أمام باب العمارة، يلبس جلبابًا وطاقية بيضاء، أحد المسيحيين جاء طالبًا الشيخ المنشاوي، اعتقد الرجل أنَّ هذا الجالس أمام البيت بواب العمارة، انحنى على الشيخ وسأله عن الشيخ المنشاوي إن كان موجودًا أم لا، ابتسم الشيخ المنشاوي، قام من فوره مخبرًا الرجل أنهُ سيأتي بالشيخ، ارتدى ملابسه ونظارته وعمامته وعاد للرجل، مفضلاً عدم إخباره أنه هو نفس الشخص الذي اعتقد أنه بواب العمارة.

يمكنك سماع سورة يوسف من صاحب الصوت الحزين من حفل بسوريا:

كان هذا هو اليوم المقرر لتأخذه اليد التي منحته هذا الصوت الحزين والشجيّ، أنهى الشيخ حفله بمسجد الحسين وعاد للبيت، كانت عادته تقضي بالقراءة في البيت، وكان الناس يجلسون في المسجد أسفل بيته ينتظرون قراءته، انقطع الشيخ عن عادته.. كان هذا مرض دوالي المريء، أمر الرئيس عبد الناصر بسفره للعلاج بالخارج، لكنَّ يد القدر كانت قد ضمتهُ إليها، كان هذا عام 1969 ليتوفى الشيخ بسن التاسعة والأربعين.

[c5ab_audio c5_helper_title=”” c5_title=”” url=”https://soundcloud.com/engy-5/7lmbchjpqmuu” ]

الشيخ مصطفى إسماعيل: التنقل بين المقامات بسلاسة وعذوبة

لأنه كان من قاطني محافظة الغربية، لم يكن ليأخذ الشهرة التي نالها إلا بالمرور على القاهرة. لكن مروره على القاهرة كان في الغربية أيضًا. دُعي الشيخ الصغير صاحب الستة عشر عامًا للقراءة في عزاء سيكون فيه أعضاء الأسرة المالكة وأعيان مصر، عندما جاء دور الشيخ وصعد على كرسي القراءة ناداه أحد المقرئين محاولاً منعه من اللعب في مثل هذا الموقف. لكنَّ أحد أهل العزاء أخبر الشيخ أن هذا الشاب اليافع مدعوّ للقراءة مثله بالضبط، كان هذا اليوم يوم الموهبة.

لا تجعل مع الله إلهًا آخر

كان الشيخ مصطفى إسماعيل من أوائل المشايخ الذين سجلوا في الإذاعة المصرية دون اختبار. الذي يميز الشيخ مصطفى إسماعيل أنهُ قرأ القرآن بتسعة عشر مقامًا بفروعها، يتنقل الشيخ بحنجرته الحانية بين المقامات بسلاسة وعذوبة، ربما لن تجدهما عند غيره من القراء. ألف وثلاثمائة تلاوة عدد التلاوات التي تركها الشيخ خلفه، إضافةً إلى القرآن المرتل بصوته.

 

 

نال الشيخ عدة أوسمة وجوائز في العالم كله، منها وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى في مصر عام 1964، وكذلك أوسمة من لبنان وسوريا وماليزيا وتنزانيا وغيرها من الدول. زار الشيخ المسجد الأقصى وقرأ فيه عام 1960 ثم اصطحبه الرئيس السادات في زيارته للقدس عام 1977، وقرأ الشيخ في المسجد الأقصى حينها. الجدير بالذكر أنَّ الرئيس السادات كان يحب صوت الشيخ مصطفى إسماعيل منذ أن كان السادات مسجونًا في الأربعينيات.

عام 1978، في الثالثة والسبعين من العمر كان الشيخ في طريقه إلى الإسكندرية لإحياء إحدى المناسبات، فوافته المنية، لتحلق روحه إلى السماء كما جعلت القلوب والأرواح تحلق بسماع صوته النديّ.

أحد  لقاءات الشيخ:

 

الشيخ محمود خليل الحصري: إذا أردت أن تتعلم القرآن ببساطة

[c5ab_audio c5_helper_title=”” c5_title=”” url=”https://soundcloud.com/hani-al-juaid/dctcick8o57g” ]

ربما هو المقرئ الوحيد الذي أنتج إنتاجًا أكاديميًّا، فقد ألف الشيخ أكثر من عشرة مؤلفات حول القرآن الكريم، والقراءات، إضافة إلى ذلك فقد كان عضوًا في أكثر من مؤسسة إسلامية، وتم تعيينه في مناصب متعلقة بالقرآن. عام 1960 كان شيخًا لعموم المقارئ المصرية، ثم رئيسًا للجنة تصحيح المصاحف ومراجعتها بالأزهر عام 1963، ثم خبيرًا فنيًا لعلوم القرآن والسنة بمجمع البحوث الإسلامية.

بدأت رحلة الشيخ الحصري في الغربية، بقرية شبرا النملة، بدأ كما بدأ بقية القراء الخمس في كتَّاب قريته، ثم انطلق ليدرس بالمعهد الأحمدي بطنطا، ثم صار قارئًا ومؤذنًا متنقلاً بين المساجد في طنطا. قدم طلب الاختبار بالإذاعة المصرية عام 1944 ليفوز بالمركز الأول ويبدأ التسجيل للإذاعة. وقد ترك الشيخ عدة تسجيلات للقرآن كاملاً. فقد سجل المصحف المرتل بثلاث روايات كما سجل المصحف المعلِّم، إذا أردت أن تقرأ القرآن صحيحًا يمكنك أن تستمع للمصحف المعلم للشيخ الحصري.

كمثال على المصحف المعلم:

انطلق الشيخ في آفاق رحيبة، سافر إلى العالم كله تقريبًا، بعدما أصبح رئيسًا لاتحاد قراء العالم الإسلامي صار أول من قرأ القرآن في الكونجرس الأمريكي، وهو أول من قرأ القرآن أيضًا في القاعة الملكية وقاعة هابوارت المطلة على نهر التايمز في بريطانيا. كان التكريم الأكبر للشيخ الحصري حين زار ماليزيا فحملت الجماهير سيارته على أكتافها، وهو بداخلها.

[c5ab_audio c5_helper_title=”” c5_title=”” url=”https://soundcloud.com/ashim-hashim/tiyxaqst2mdk” ]

قد جعلها ربي حقًّا

“إن النجاح الذي تحقق لم أكن أتوقعه وهذا فضل من ربي علىّ كبير”. *الشيخ الحصري

عاش الشيخ الحصري للقرآن، وقد أوصى بثلث أمواله لخدمة القرآن، ناهيك عن المسجد والمعهد الديني ومدرسة التحفيظ التي أنشأها جميعًا بقريته، وقد استطاع الشيخ الحصري أن يجعل أبناءه جميعًا يحفظون القرآن عن ظهر قلب. توفي الشيخ الحصري عام 1980 بعدما مرّ بمشكلات صحية بسبب مرضه بالقلب.

 

محمود علي البنَّا: الصوت الحنون

 

فصبرٌ جميل:

[c5ab_audio c5_helper_title=”” c5_title=”” url=”https://soundcloud.com/ashim-hashim/wa6a8vlutf3h” ]

لقد وهبت ابني لله

هذا ما كان يرددهُ والده، ما كانت تسعى إليه والدته، الاهتمام الزائد بالفتى الضعيف محمود، في الكُتَّاب كان محمود الصغير يخاف من شيخه، يحفظ القرآن ويكتب ما حفظ، وحين يسهر لكتابة واجبه تحنو أمُّه وتطالبه بالنوم، فيرفض لأنه يخاف شيخه، هذا ما حكاه الشيخ محمود علي البنَّا.

من المنوفية هذه المرة خرج البنَّا، لكنه كسابقيه كانت بدايته من محافظة الغربية، حيث درس العلوم الشرعية بالجامع الأحمدي بمدينة طنطا، بدأ في تعلم القراءات، ولأنَّ الشيخ لم تكن له أية ميول علمية فقد كان دائمًا على موعد مع الرسوب في مواد العلوم والرياضيات، إلى أن تلقى نصيحة شيخه بتعلم القراءات واحترافها، فكان ما طلب الشيخ منه.

قال أو لم تؤمن؟

[c5ab_audio c5_helper_title=”” c5_title=”” url=”https://soundcloud.com/ashim-hashim/5iajr4deyjki” ]

بداية الأربعينيات كانت بداية شهرة الشيخ، كسابقيه الثلاث، اعتمد الشيخ محمود علي البنا كمقرئ لجماعة الشبان المسلمين، ثم كانت النقلة النوعية حين استمع إليه رئيس الوزراء علي ماهر باشا والأمير المغربي عبد الكريم الخطابي وطلبا منه التسجيل بالإذاعة المصرية. وكان الظهور الأول للشيخ البنا في الإذاعة عام 1948.

توفي والد الرئيس جمال عبد الناصر، فاختاروا الشيخ محمود علي البنا للقراءة في جنازته، في اليوم التالي للجنازة طالبوا الشيخ محمود بالمكوث في الإسكندرية لأن الرئيس موجود ويريد أن يسمع قرآنًا، لربما اختاروا الشيخ البنا إذن للقراءة في مأتم والد الرئيس وللقراءة للرئيس نفسه بسبب صوته الحنون.

تنقَّل الشيخ بين المساجد الكبرى قارئًا لها، على عادة المقرئين الكبار في تلك الفترة فعين قارئًا لمسجد الرفاعي ثم للمسجد الأحمدي بطنطا، ثم في جامع الحسين بالقاهرة، إلى أن توفاه الله عام 1985، بعد أن زار أغلب بلاد العالم ونال أوسمة وشرفًا كسابقيه الثلاث.

الشيخ محمود البنَّا يحكي قصته:

الحنجرة الذهبية، من لا يعرفه؟!

في الثانية عشر من عمره، كان شيخه يُزكيه، يرسله لإقامة الليالي القرآنية، ولد الشيخ في قنا وتعلم بها وازدادت شهرته شيئًا فشيئًا، الفتى اليافع الذي يجلس على كرسي القراءة في الثانية عشر سيكون على موعدٍ آخر مع الشهرة والجلال الذي أثاره القرآن في الملايين من مستمعيه.

في إندونيسيا هذه المرَّة، كان الشيخ مدعوًّا لقراءة القرآن، بطبيعة الحال كان الشيخ يُدعى لإقامة الليالي الدينية ورمضان في بلدان إسلامية وغربية حول العالم. في إندونيسيا بدأ الشيخ القراءة في مسجدها الكبير، امتلأ المسجد بالحاضرين وعلى بعد كيلو متر مربع كان المستمعون يقفون على أرجلهم حتى الفجر، فقط يستمعون للشيخ عبد الباسط.

[c5ab_audio c5_helper_title=”” c5_title=”” url=”https://soundcloud.com/blanko1902/track-9″ ]

ربما لم ينل أحدٌ من المقرئين الخمس ـ ولا غيرهم بطبيعة الحال ـ ما ناله الشيخ عبد الباسط من الحفاوة والتكريم.  في الهند هذه المرَّة، ولأنَّ الحنجرة الذهبية قد بدأت تصدح، فقد حطَّ الخشوع على قلوب الحاضرين فخلعوا أحذيتهم وصوبوا أنظارهم أمامهم على الأرض، في خشوعٍ تامّ وبكاءٍ حارّ، صاحب الحنجرة الذهبية هزَّتهُ المشاعر فبكى، وهو يبكي كان أيضًا يقرأ ويقرأ. الحكايات التي حاكها الشيخ عبد الباسط بتأثير حنجرته لا حدّ لها.

كان الشيخ أول نقيب للقراء عام 1984، وحسب كتابات بعد انضمامه للإذاعة المصرية زاد الإقبال على شراء أجهزة الراديو وتضاعف إنتاجها. وكان يحب أن يستمع لأم كلثوم ومحمد عبد الوهاب.

ربما لم يزر أحد من القراء الخمس بلدان العالم الخارجي مثلما زارها الشيخ عبد الباسط، وربما لم يتم الاحتفاء بأحدٍ آخر مثله، فقد كان رؤساء الدول ينزلون بأنفسهم لاستقباله في المطار مثلما حدث في باكستان على سبيل المثال. تمّ تكريم الشيخ عبد الباسط في دول عديدة بأوسمة استحقاق وأوسمة ذهبية، توفي الشيخ عام 1988 بعد اعتلال شديد بمرض السكُّري، ليضع نهاية لعالم القراء الكبار في العالم كله، لكنَّ أسطورة القراء الخمس ما زالت مستمرَّة حتى الآن في مسامع الناس، والأهمّ أنها انطبعت في قلوبهم منذ زمن بعيد رغم تبدل الأجيال وتغير الزمن، الخمسة كانوا من مصر، ثلاثة منهم مرُّوا بمدينة طنطا وخرجوا منها للعالم، فهل تلد مصر مرةً أخرى أسطورة قرآنية تجوب العالم من أقصاه إلى أقصاه؟

كيف التقى الكبار إذن؟

عاصر الخمسة الكبار بعضهم، جميعهم مواليد بدايات القرن العشرين وجميعهم توفوا في النصف الثاني منه، ثلاثةٌ منهم خرجوا من طنطا حيث المسجد الأحمدي، جميعهم تقريبًا جمعهم حفظهم للقرآن الكريم وهم صغار، جمعهم كذلك أنهم بدأوا مشوارهم مبكرًا، لكنَّ الكبار كانت بينهم أيضًا علاقات طيبة. اجتمع المنشاوي وعبد الباسط في ماليزيا لإحياء حفل قرآني عام 1955، كما اجتمع البنا والحصري والمنشاوي في مأتم والد الرئيس جمال عبد الناصر، وعين الشيخ عبد الباسط نقيبًا للمقرئين، بينما كان الشيخ البنا نائبًا له، ثم عين الشيخ عبد الباسط مقرئًا لمسجد الحسين بديلاً عن البنا وهكذا، وستجد مناسبات عديدة جمعت بعضهم ببعض، وأماكن جمعت أصواتهم السماوية في قلوب الناس.

10928669_831986023506406_566719236_n

عرض التعليقات
تحميل المزيد