توقعت بيانات حديثة أن تشهد مساهمة القطاع السياحي في الناتج المحلي الإجمالي في دولة الإمارات العربية المتحدة، نموًا بمعدل 5.1% سنويًا خلال السنوات العشر المقبلة، وهي نسبة تفوق النمو المتوقع للاقتصاد الوطني نفسه الذي سيرتفع بمعدل 4.6% سنويًا.

وأظهرت بيانات صادرة عن مجلس السفر والسياحة العالمي، أن مساهمة قطاع السفر والسياحة المباشرة وغير المباشرة في الناتج المحلي الإجمالي في دولة الإمارات، بلغت العام الماضي 159.1 مليار درهم، بحصة 12.1%، ومن المتوقع أن ترتفع 2.9% هذا العام، أي إلى 163.8 مليار درهم، على أن تنمو سنويًا بمعدل 4.9% حتى 2027، لتصل إلى 264.5 مليار درهم.

وبحسب البيانات، فإن كل مليون دولار يتم إنفاقها في القطاع السياحي، تدعم عشرة وظائف، وتسهم في تحقيق قيمة مضافة في الاقتصاد الوطني للدولة، تفوق إنفاق المبلغ نفسه في قطاعات أخرى، مثل المصارف والصناعات التعدينية، وغيرها من القطاعات الاقتصادية.

وأشار المجلس إلى أن إنفاق هذا المبلغ في قطاع الخدمات المصرفية من شأنه أن يدعم ثمانية وظائف، فيما يدعم ست وظائف في قطاع الاتصالات؛ ما يعكس الأهمية المتزايدة للقطاع السياحي، ودوره المهم في الاقتصاد الوطني في دولة الإمارات.

يذكر أن القطاع السياحي ساهم في إيجاد 317.5 ألف وظيفة مباشرة في الإمارات العام الماضي، أي 5.4% من إجمالي الوظائف، ومن المتوقع أن ينمو 2.3% هذا العام، وأن ينمو سنويًا بمعدل 2.4% حتى 2027، وحول الوظائف غير المباشرة، فإن القطاع أوجد 617.5 ألف وظيفة العام الماضي، ومن المتوقع أن ينمو 1.8% العام الجاري ليصل إلى 628.5 ألف وظيفة، على أن ينمو 2% سنويًا حتى 2027.

السياحة أهم من الزراعة والصناعة!

وبحسب دراسة أعدها مجلس السفر والسياحة العالمي حول أهمية قطاع السفر والسياحة، مقارنًة بقطاعات أخرى حيوية في الدولة، فإن من المتوقع أن ينمو قطاع الزراعة بنسبة 0.2% خلال السنوات العشر المقبلة، وقطاع التعدين 2.6%؛ ما يؤكد أهمية قطاع السفر والسياحة، مقارنة بقطاعات حيوية أخرى في البلاد.

وأشارت الدراسة إلى أن تأثير مساهمة قطاع السفر والسياحة في الناتج المحلي في الدولة، أكبر من تأثير قطاعات الصناعات الكيميائية وصناعة السيارات والزراعة، إذ إن مساهمة القطاع المباشرة بالناتج المحلي أعلى ثمان مرات من حجم قطاع الزراعة في الدولة.

وبحسب بيانات المجلس، فإن حصة القطاع المباشرة وغير المباشرة من الناتج المحلي الإماراتي تبلغ 12.1%، في حين أن مساهمة قطاع الزراعة تبلغ 1.6%، ويدعم قطاع السفر والسياحة بشكل مباشر عددًا أكبر من الوظائف من أي قطاع آخر، ما عدا قطاعي التجارة والبناء، ويدعم الوظائف بشكل مباشر بواقع أربع مرات أكثر من قطاع التعدين، وستة مرات أكثر من القطاع المصرفي.

وارتفعت مساهمة القطاع المباشرة بالناتج المحلي الإماراتي 240.9% بين عامي 1997 و2016، في حين ارتفع إجمالي الاقتصاد الوطني بنسبة 115.7% في هذه الفترة، بينما نما قطاع الزراعة 7.6% خلال الفترة نفسها بين 1997 و2016، وقطاع صناعة الكيميائيات 6.2%.

عرض التعليقات

(0 تعليق)

تحميل المزيد