يتغير ميزان القوى في الشرق الأوسط: فقد مزقت الحرب الأهلية الدائرة منذ ثلاث سنوات سوريا وفتحت بابًا لصعود جماعة الدولة الإسلامية. بينما تواصل القوى السنية بقيادة المملكة العربية السعودية مواجهة القوى الشيعية بقيادة إيران، وتعاني دول أخرى من انتفاضات الربيع العربي. بينما تنحاز القوى الخارجية إلى جميع الأطراف.

وفي مواجهة هذا الوضع المتأزم، تسعى كل دولة في المنطقة لبناء جيشها.

في الواقع، لقد كانت أربعة من أسرع خمسة أسواق دفاعية نموا في عام 2013 من الشرق الأوسط، بقيادة عمان – بنسبة 115٪ في السنة – والمملكة العربية السعودية – بنسبة 300٪ خلال عشر سنوات.

لقد قمنا بتحليل كل بلد لترتيب أقوى الجيوش في الشرق الأوسط. ولا يشمل هذا الترتيب القوى الأجنبية مثل الولايات المتحدة أو من يدعمهم، على الرغم من أننا أشرنا إلى التحالفات الهامة. وبعد تصنيفنا لجيوش الدول، سنلقي نظرة أيضًا على بعض الجماعات العسكرية غير النظامية.

يستند هذا التصنيف على تقييم شامل للجيوش “القدرات التشغيلية والعتاد، استنادًا إلى أبحاثنا وإلى مقابلات مع باتريك ماغاهان، وهو خبير من مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات” ومشروع التفوق العسكري، وكريس هارمر، المحلل البارز في معهد دراسات الحرب.

15. اليمن

ميزانية الدفاع: 1.4 مليار دولار

عدد الجنود في الخدمة: 66700

عدد المدرعات: 1260

عدد الطائرات: 181

[c5ab_gettyimages c5_helper_title=”” c5_title=”” ]

[/c5ab_gettyimages]

عانى الجيش اليمني في مواجهة جماعة الحوثي، التي استولت على وزارة الدفاع في العاصمة صنعاء خلال سبتمبر 2014. كما يعاني اليمن من مثل وجود أحد أفرع تنظيم القاعدة الرئيسية وأعلى معدل في العالم لانتشار السلاح بين المواطنين.

يحكم اليمن من قبل حكومة لا تسيطر بشكل محكم على أراضيها، مما يجعل جيشها التقليدي الكبير نسبيًا بلا فعالية. إنها دولة منهارة تملك ترسانة عفا عليها الزمن.

14. لبنان

ميزانية الدفاع: 1.7 مليار دولار

عدد الجنود في الخدمة: 131100

عدد المدرعات: 318

عدد الطائرات: 57

[c5ab_gettyimages c5_helper_title=”” c5_title=”” ]

[/c5ab_gettyimages]

إن الخدمة في الجيش اللبناني تطوعية تمامًا. وقد ظل عدد القوات قليلًا نسبيًا بسبب الخلافات بين الطوائف اللبنانية المختلفة. وخلال الحرب الأهلية اللبنانية لم يعد له وجود بسبب انقسام البلاد بين إسرائيل وسوريا والأمم المتحدة ومناطق سيطرة الميليشيات.

ومنذ الحرب الأهلية اللبنانية، تركز دوره على محاربة الإرهاب وعمليات حفظ السلام داخل لبنان. ولم يستطع الجيش نزع سلاح جماعة حزب الله التي تفوقه في القدرات القتالية.

13. العراق

ميزانية الدفاع: 6 مليار دولار

عدد الجنود في الخدمة: 271500

عدد المدرعات: 357

عدد الطائرات: 212

Iraqi tanks are displayed during a military parade

أنشئ الجيش العراقي الجديد بعد الغزو الأمريكي للبلاد في عام 2003؛ وهو يواجه مشاكل خطيرة. حيث يخوض حاليًا معركة مع مجموعة الدولة الإسلامية المسلحة والمنظمات الشريكة لها، وقد عانى الجيش سلسلة من التراجعات والخسائر منذ يونيو 2014، مما أدى للتنازل عن أجزاء كبيرة من البلاد للجهاديين.

إن معظم ترسانة الجيش العراقي من إنتاج وتزويد الولايات المتحدة، بما في ذلك عربات همفي والمدفعية ودبابات M1A1، وقد قدمت كل من روسيا والولايات المتحدة طائرات هليكوبتر له. وقد أعلنت الولايات المتحدة أيضا أنها ستبيع 5،000 صاروخ هيلفاير إضافية للحكومة العراقية.

12. البحرين

ميزانية الدفاع: 730 مليون دولار

عدد الجنود في الخدمة: 13000

عدد المدرعات: 180

عدد الطائرات: 105

[c5ab_gettyimages c5_helper_title=”” c5_title=”” ]

[/c5ab_gettyimages]

يتشكل العتاد العسكري البحريني في الغالب من المعدات العسكرية الأمريكية، بما في ذلك طائرات هليكوبتر وطائرات بلاك هوك وطائرات F-16 المقاتلة. توفر البحرين قاعدة إستراتيجية بحرية في الجفير خاصة بالولايات المتحدة تضم مقر القيادة المركزية للقوات البحرية وقيادة الأسطول الخامس، فضلا عن تقديم الدعم لحوالي 6000 من أفراد الجيش.

في عام 2002، وصفت الولايات المتحدة البحرين بحليف رئيسي من خارج الناتو. وقد شاركت البحرين أيضًا في توجيه ضربات جوية ضد داعش.

ورغم ذلك، استعان النظام الملكي بقوة عسكرية تتكون من جنود من المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة لسحق انتفاضة 2011 التي هددت حكم العائلة الحاكمة.

11. قطر

ميزانية الدفاع: 1.9 مليار دولار

عدد الجنود في الخدمة: 11800

عدد المدرعات: 90

عدد الطائرات: 72

[c5ab_gettyimages c5_helper_title=”” c5_title=”” ]

[/c5ab_gettyimages]

أتمت قطر واحدة من أكبر صفقات الأسلحة الأمريكية في عام 2014 قيمتها 11 مليار دولار بشراء بطاريات صواريخ باتريوت وطائرات هليكوبتر من طراز أباتشي. وهذا يدل على أن جيشها يدرك كيف عليه أن يجاري الجيوش الأخرى في المنطقة.

إن القوات المسلحة القطرية هي أصغر جيش معترف به مدرج في هذا الترتيب. في عام 1991، شاركت قطر في جهود التحالف ضد صدام حسين من خلال توفير الدعم خلال معركة الخفجي جنبا إلى جنب مع توفير الخدمات الإستراتيجية للقوات الأمريكية.

يعتمد الجيش الأمريكي بشكل كبير على قاعدة العيديد الجوية في قطر للعمليات المختلفة في منطقة الشرق الأوسط وخارجها، حيث تستضيف القاعدة مركز قيادة القوات الجوية الأمريكية في المنطقة.

10. الكويت

ميزانية الدفاع: 5.2 مليار دولار

عدد الجنود في الخدمة: 15500

عدد المدرعات: 368

عدد الطائرات: 101

[c5ab_gettyimages c5_helper_title=”” c5_title=”” ]

[/c5ab_gettyimages]

تمتلك الكويت صواريخ باتريوت وبعض القدرات الجوية المتطورة إلى حد ما، وتقدم الولايات المتحدة أشكال الدعم والتدريب للقوات البرية الكويتية أيضًا. الكويت لديها جيش قوي مجهز، لكنها بعيدة عن كونها لاعبا إقليميًا.

تشارك الكويت الحدود مع العراق والمملكة العربية السعودية واحتلتها العراق في الأشهر التي سبقت حرب الخليج في عام 1990. وانتهى الاحتلال العراقي بعد التدخل العسكري متعدد الجنسيات بقيادة الولايات المتحدة.

يتشارك سلاح الجو الأميركي ومشاة البحرية قاعدة السالم الجوية مع نظرائهم الكويتيين. كما شاركت الكويت في الحملة الجوية ضد داعش.

9. عمان

ميزانية الدفاع: 6.7 مليار دولار

عدد الجنود في الخدمة: 72000

عدد المدرعات: 215

عدد الطائرات: 101

[c5ab_gettyimages c5_helper_title=”” c5_title=”” ]

[/c5ab_gettyimages]

لدى عمان علاقات عسكرية وسياسية مع الولايات المتحدة والمملكة المتحدة منذ فترة طويلة.

ووفقًا للبنك الدولي، يتم تصنيف عمان بدولة ذات دخل مرتفع، وتعتبر واحدة من أكثر الدول سلمية في العالم. حتى مع وجود جيش بحجم كبير يملك عشرات من الطائرات والدبابات، فلم تدخل المملكة في حرب منذ ثورة ظفار، والتي انتهت في منتصف السبعينات.

8. الأردن

ميزانية الدفاع: 1.5 مليار دولار

عدد الجنود في الخدمة: 110700

عدد المدرعات: 1321

عدد الطائرات: 246

[c5ab_gettyimages c5_helper_title=”” c5_title=”” ]

[/c5ab_gettyimages]

القوات المسلحة الأردنية هي مؤسسة عسكرية كاملة الاحتراف تحافظ على موقف دفاعي داخل البلاد. ولم تشارك مباشرة في أي حرب منذ حرب أيلول الأسود ضد النشطاء الفلسطينيين بين عامي 1970 و1971. ومع ذلك، يساهم الأردن بأكبر عدد من الشرطة المدنية وخامس أكبر عدد من الأفراد العسكريين في عمليات حفظ السلام في الأمم المتحدة.

صنفت الولايات المتحدة الأردن كحليف رئيسي من غير دول الناتو منذ عام 1996، مما يجعل البلاد مؤهلة لتلقي المزيد من العتاد الدفاعي من الولايات المتحدة. قدمت الولايات المتحدة للجيش الأردني حوالي 82 مليون دولار من المعدات العسكرية منذ عام 2009، كما باعت مقاتلات إف-16 وصواريخ جو-جو متقدمة متوسطة المدى.

7. سوريا

ميزانية الدفاع: 1.9 مليار دولار

عدد الجنود في الخدمة: 220000 (قبل اندلاع الحرب الأهلية في 2011)

عدد المدرعات: 4950

عدد الطائرات: 473

ينغمس الجيش السوري في حرب أهلية مدمرة منذ أكثر من ثلاث سنوات. في الأصل، كان الجيش قوة محترفة. ولكن خلال الحرب الأهلية، انشقت أعداد كبيرة من المجندين معظمهم من السنة، وحتى بعض الجنرالات السنة، على الجيش السوري وانضموا إلى الجيش الحر، وهو تحالف من الجماعات المتمردة التي تقاتل نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وقد تسبب هذا في أن يصبح الجيش طائفيًا على نحو متزايد حيث يتشكل أغلبه من طائفة العلويين الموالين لنظام الأسد.

تتلقى سوريا معظم أسلحتها من روسيا. وفي عام 2008، اشترت سوريا طائرات مقاتلة من طراز ميج 29 وأنظمة الدفاع الجوي Pantsir S1E من موسكو في محاولة لتحديث جيشها. ويتكون الجزء الأكبر من الترسانة السورية من الأسلحة التي تم شراؤها من الاتحاد السوفياتي، وتملك روسيا قاعدة بحرية وحيدة على البحر المتوسط في اللاذقية.

قبل اندلاع الحرب الأهلية، امتلكت سوريا واحدًا من الجيوش التقليدية الأكثر نفوذًا في المنطقة بأسرها، فضلاً عن نظام متكامل للدفاع الجوي يعتقد أنه أحد الأنظمة الأكثر شمولا في العالم. تقلص الجيش النظامي اليوم كثيرا – لكن لا يزال لديه سلاح جو فعال ونظام قتال تمكن من الحفاظ على الأجزاء الأكثر إستراتيجية في البلاد على الرغم من جهود كل من الجماعات الإسلامية والجماعات المتمردة العلمانية.

6. مصر

ميزانية الدفاع: 4.4 مليار دولار

عدد الجنود في الخدمة: 468500

عدد المدرعات: 4767

عدد الطائرات: 1100

إن القوات المسلحة المصرية هي واحدة من أقدم وأكبر الجيوش في الشرق الأوسط. وقد ظهر الجيش المصري في شكله الحالي عام 1952، ولعب الجيش دورا مباشرا في السياسة المصرية منذ تأسيس البلاد – فالرئيس المصري الحالي عبد الفتاح السيسي هو قائد الجيش السابق.

قدمت الولايات المتحدة لمصر أكثر من 70 مليار دولار من المساعدات منذ عام 1948، ومعظمها جاءت في شكل مساعدة عسكرية سنوية قدرها 1.3 مليار دولار بعد أن وقعت مصر وإسرائيل على اتفاق سلام في عام 1979. وبسبب هذه المساعدة، حلت أمريكا محل الغالب السوفيتي في توفيرها ترسانة الأسلحة لمصر.

تملك مصر أكثر من 1000 دبابة M1A1 أبرامز، وكثير منها محفوظة ولم تستخدم قط. كما تشترك مصر أيضا في إنتاج دبابات M1A1 محليا. وتملك القوات الجوية المصرية 221 طائرة F-16 المقاتلة، إلى جانب مجموعة من الطائرات الأخرى المقدمة من الولايات المتحدة.

5. إيران

ميزانية الدفاع: 6.3 مليار دولار

عدد الجنود في الخدمة: 545000

عدد المدرعات: 2409

عدد الطائرات: 481

[c5ab_gettyimages c5_helper_title=”” c5_title=”” ]

[/c5ab_gettyimages]

واجهت إيران الحظر على الأسلحة من جانب الولايات المتحدة منذ الثورة الإسلامية عام 1979 وأزمة الرهائن التي تلتها. وردًا على ذلك، دشنت إيران الصناعة العسكرية المحلية الخاصة بها بتوجيه من الحرس الثوري الإيراني.

تصمم إيران دباباتها الخاصة وصواريخها بعيدة المدى منذ عام 1992، فضلًا عن الهندسة العكسية الخاصة بالطائرات بدون طيار. وهذا يعني أن المعدات الميدانية لجيش إيران لا يمكن مقارنتها مع ما يملكه جيرانها من معدات أمريكية – ولكن لها عمقا إستراتيجيا حاسما في المقابل.

تزود إيران حلفاءها بالسلاح دون انقطاع، مثل نظام الأسد في سوريا. كما تملك إيران بعضًا من السلاح الأمريكي الذي اشترته قبل ثورة عام 1979، من بينها مقاتلات إف-14 ومقاتلات سوخوي 24 وسوخوي 25 الروسية.

كما تخوض إيران عدة حروب بالوكالة بما في ذلك دعم ميليشيات في العراق وسوريا ولبنان وغزة. لكن هذا لا يجعل من إيران قوة عسكرية تقليدية رئيسية. فالفساد وضعف القيادة تسيطران على الجيش. وقد استثمرت إيران بكثافة في صناعة الأسلحة بما في ذلك الصواريخ الباليستية ولكن لم تثبت فعاليتها.

4. الإمارات العربية المتحدة

ميزانية الدفاع: 14.4 مليار دولار

عدد الجنود في الخدمة: 65000

عدد المدرعات: 545

عدد الطائرات: 444

[c5ab_gettyimages c5_helper_title=”” c5_title=”” ]

[/c5ab_gettyimages]

يقع المقر الرئيسي لقوة الدفاع في دولة الإمارات العربية المتحدة في أبو ظبي، ويضم معدات عسكرية متنوعة من الولايات المتحدة وروسيا والمملكة المتحدة وأوكرانيا وفرنسا، وإيطاليا، وألمانيا.

ببساطة، تعد الإمارات قوة عسكرية صاعدة في الشرق الأوسط. فقد اشترت الإمارات أنظمة أسلحة جديدة، ورفعت مستوى ما تملكه منها، وجلبت مدربين ومقاولين أمريكيين، ودشنت خدمة عسكرية شاملة للذكور. وشاركت بشكل وثيق في مكافحة داعش، ونشر سرًا طائرات في مصر لقصف المتشددين الإسلاميين داخل ليبيا دون دعم من الولايات المتحدة.

المركز الثالث: السعودية

ميزانية الدفاع: 56.7 مليار دولار

عدد الجنود في الخدمة: 233500

عدد المدرعات: 1095

عدد الطائرات: 652

[c5ab_gettyimages c5_helper_title=”” c5_title=”” ]

[/c5ab_gettyimages]

تعتبر السعودية رابع أكبر دولة من حيث الإنفاق العسكري في العالم. ومعظم تسليح الجيش السعودي قادم من الولايات المتحدة ودول غربية أخرى.

ونتيجة لذلك، تملك السعودية أحدث ترسانة أسلحة في المنطقة بعد إسرائيل. وتملك القوة الجوية قدرات التزود بالوقود من الجو إلى الجو وطائرات مقاتلة متطورة. تقع السعودية في منطقة صعبة – فعلى حدود البلاد تقع كل من العراق واليمن، وهما من أكثر البلدان غير المستقرة في المنطقة.

يتحمل الحرس الوطني في السعودية مسئولية الأمن الداخلي، ولا يختص بمهام الدفاع الخارجي – وهو واحد من قوات الأمن الأكثر قدرة في المنطقة بأسرها.

المركز الثاني: تركيا

ميزانية الدفاع: 18.1 مليار دولار

عدد الجنود في الخدمة: 410500

عدد المدرعات: 3657

عدد الطائرات: 989

[c5ab_gettyimages c5_helper_title=”” c5_title=”” ]

[/c5ab_gettyimages]

تتألف القوات المسلحة التركية من مزيج من المجندين والجنود المحترفين. وتركيا عضو في حلف الناتو، ويساهم أيضًا موظفو العمليات في الجيش مبادرة الفيلق الأوروبي متعدد الجنسيات. ونشرت منظمة حلف شمال الأطلسي صواريخ باتريوت داخل البلاد كوسيلة للدفاع ضد هجمات صاروخية من سوريا.

منذ عام 1998، حاولت تركيا تحديث جيشها، فبدأت إنتاج الجيل القادم للدبابات. كما تنتج تركيا الكثير من التقنيات الدفاعية المتطورة في البلاد الآن.

تعتزم تركيا أيضا شراء الجيل الخامس من الطائرات المقاتلة F-35، وتنتج مجموعة واسعة من قطع الغيار للطائرات في محاولة لتعزيز صناعة الطيران لديها. كما تملك أيضا أكثر من 200 طائرة إف-16.

المركز الأول: إسرائيل

ميزانية الدفاع: 15 مليار دولار

عدد الجنود في الخدمة: 176500

عدد المدرعات: 3870

عدد الطائرات: 680

[c5ab_gettyimages c5_helper_title=”” c5_title=”” ]

[/c5ab_gettyimages]

دافع الجيش الإسرائيلي ضد مجموعة متنوعة من الأعداء منذ استقلال البلاد في 1948. وانتصرت إسرائيل بنجاح على جيوش تقليدية كبيرة، مثل الجيشين المصري والسوري في عام 1967 و1972، وكذلك مع الجماعات الفلسطينية المسلحة.

لدى إسرائيل نظام تجنيد صارم يفرض على المواطنين اليهود والدروز الالتحاق بالخدمة في الجيش لمدة سنتين أو ثلاث سنوات. وثمة علاقة دفاعية وثيقة مع الولايات المتحدة حيث تمنح صناعة الدفاع المحلية إسرائيل التفوق النوعي على كل الجيوش الأخرى في المنطقة: تملك إسرائيل طائرات مقاتلة متطورة، وطائرات بدون طيار مجهزة بتكنولوجيا فائقة، وأسلحة نووية. كما أن سلاح الجو الإسرائيلي يُعد واحدًا من الأفضل في العالم.

تمتلك إسرائيل أيضًا واحدة من أكثر الجيوش المجهزة للقتال في المنطقة، وهو القوة التي خاضت أربع حروب كبرى منذ عام 2006 ولديه خبرة في تأمين عدد قليل من الحدود الملتهبة.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد