بعد ساعات تنتهي فعاليات مهرجان “كان” السينمائي الدولي، في دورته الـ68 بحضور عدد كبير من نجوم السينما الفرنسية والعالمية في حفل ضخم بالمدينة الواقعة على شاطئ البحر المتوسط.

تنافس في المهرجان 19 فيلمًا من أنحاء العالم لنيل واحدة من جوائز المهرجان وأهمها السعفة الذهبية. ومن أبرز الأفلام المشاركة في المسابقة 11 فيلمًا أوروبيًّا نصفهم من فرنسا وإيطاليا مع 3 أفلام من الولايات المتحدة الأمريكية و3 أفلام أخرى آسيوية ليكون الجميع على موعد مع الفائز يوم 24 مايو.

الجميلة إنجريد بيرجمان البوستر الرسمي في «كان» 2015

إنجريد بيرجمان رمز الحرية والجرأة السينمائية في عصر هوليوود الذهبي، هي “إلزا” الحبيبة الضائعة في فيلم “Casablanca” وجولدا مائير في ““a woman called golda ، ظهرت هذا العام على الملصق الرسمي لمهرجان كان بجمالها الأخاذ، عملت بيرجمان مع ألفريد هيتشكوك وروبرتو روسيليني – الذي أصبح زوجها بعد ذلك- وتنقلت حول سينمات العالم متتبعة أهواءها واختلفت معها أدوارها لكنها احتفظت بأناقتها وبساطتها.

 

 

جاء الملصق والتكريم هذا العام لإحياء الذكرى المئوية على ميلاد بيرجمان السويدية ونجمة عصرها، والتي ترأست لجنة تحكيم مهرجان كان عام 1973 بعدما غطت مسيرتها الفنية المميزة دولًا عديدة من أصغر الأفلام الأوروبية المستقلة إلى إنتاجات هوليوود الكبرى، وحازت جائزة الأوسكار لأفضل ممثلة رئيسية مرتين رغم علاقتها السيئة مع الولايات المتحدة الأمريكية التي منعتها من رؤية ابنتها وأفقدتها معجبيها، لكنها ظلت مثال لكثيرات أشهرهن كانت النجمة جوليا روبرتس.

حياة إيمي واينهاوس في فيلم يثير الجدل

شهد مهرجان كان هذه الدورة عرض فيلم وثائقي يتناول حياة “إيمي واينهاوس” مغنية الجاز المعروفة وحياتها المضطربة قبل وفاتها عام 2011 بتسمم كحولي، ولم تكن تجاوزت بعد 27 عامًا، ولاقى الفيلم إشادة نقدية كبيرة، لكنه واجه هجومًا ضخمًا من عائلة واينهاوس.

إيمي واينهاوس هي مغنية وكاتبة أغاني بريطانية، عرفت بكتابتها أغنيات عن حياتها ومشاعرها ولحظاتها الحميمية بكلمات سهلة جعلت الجميع يردد أغنياتها تلقائيًّا؛ مما جعلها تستحق ما جمعته من جوائز غرامي العالمية، يظهر العمل واينهاوس وهي تمشي في حياتها على غير هدى باندفاع وتسرع إلى أن تخرج عن نطاق السيطرة في مشاهد قاتمة وحزينة.

اعتمد المخرج كاباديا في فيلم “إيمي” على أرشيف القنوات التليفزيونية والحوارات وتسجيلات منزلية مصورة ومقابلات حديثة مع أصدقاء طفولتها يحكون ذكرياتهم وهم يبكون في فيلم شديد الحزن عن بطلة مطاردة بكاميرات المصورين الفضوليين بعد طلاق والديها وتعاطيها المخدرات.

لم تكن رؤية إيمي تتحول من فتاة نشيطة إلى جثة تدب بها الحياة هو ما أساء لأسرتها ودفعها لمحاربة الفيلم، لكن ما أظهره عن رجالها المقربين أولهم والدها الذي لم يظهر طوال فترة نشأة ابنته، لكنه لم يغب عنها لحظة حينما كانت مشهورة وغنية حتى أنه ظهر بصحبة فريق تصوير تليفزيوني وهي واهنة تقضي فترة نقاهتها بعيدًا عن الأضواء، بخلاف زوجها الذي أقلع عن الإدمان ثم نبذها وتساءل عن الثمن الذي يفترض أن يدفعه لإهدار وقته من أجلها.

بدون دعوات يمكنك مشاهدة فيلم على شاطئ «كان»


على النغمات الليلية ورمل الشاطئ يستقبل كان يوميًّا 1200 شخص على شاطئ جان ماسي كل ليلة قبل منتصف الليل طيلة فترة المهرجان مجانًا وبدون دعوات لمشاهدة الأفلام الكلاسيكية أو العروض الأولى لأفلام من اختيار المهرجان في الهواء الطلق.

تم تأسيس سينما الشاطئ عام 2004 بناءً على رغبة منظمي المهرجان لأن يحضر سكان “كان” فعاليات المهرجان والمشاركة كما أملوا أن يسهل هذا عرض أفلام كلاسيكية وأفلام جديدة خارج المسابقة الرسمية، الفكرة التي نجحت أمام حشود كل ليلة حتى أصبحت جزء المهرجان الساحر، وبفضلها أصبحت السينما تذهب لمقابلة الجمهور على الشاطئ وليس العكس. 

وأشهر الأفلام التي عرضت هذا العام على سينما الشاطئ كانتAPOLLO 13 والفيلم التاريخي Le terrible Ivan وPurple Rain.

السيلفي محظور على السجادة الحمراء والنجوم يكسرون القرار

قواعد مهرجان كان كانت صارمة هذا العام على النساء بخصوص ارتدائهن للكعب العالي، الأزمة التي أثارتها مخرجة لم تستطع ارتداء حذاء بكعب عالٍ لإجرائها عملية بتر بقدمها اليسرى ولم تستطع كسر شرط المهرجان، لكن الإدارة لم تستطع الحفاظ على قرار المدير التنفيذي بمنع الصور السيلفي نهائيًّا على السجادة الحمراء باعتبارها مجرد سخافة وحماقة، إلا أن القرار انهار أمام صور التقطها المشاهير.

جاء قرار المهرجان بعد كثير من المشكلات تسبب فيها الوقوف المتكرر للزوار المقدر عددهم 2200 وما يسببه ذلك من التعثر فوق البساط والتأخير والازدحام حتى جاءت الممثلة الهندية وملكة جمال العالم إيشوريا راي والممثلة الأمريكية إيفا لونجوريا والتقطتا صور السيلفي على السجادة الحمراء ليتبعهما الجميع.

 

 

 


المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد