رغم التحذيرات التي سبقت مباراة فريق برشلونة الإسباني أمام مضيفه فريق غرناطة ضمن منافسات الأسبوع الثالث والثلاثين من منافسات الدوري الإسباني لكرة القدم، لكن لم يكن أشد عشاق الفريق الكتالوني يتصور هذا السيناريو الغريب في المباراة والتي انتهت بفوز أصحاب الأرض بهدف مقابل لا شيء.

داخل المباراة

رغم هيمنة فريق برشلونة على مجريات المباراة، وتمكنه من الاحتفاظ بالكرة لفترات طويلة سمحت له بإيجاد عدد من الفرص الحقيقية للتهديف، لكن الفريق لم يستطع أن يفعل شيئًا سوى تلقي هزيمة هي الخامسة له في مشواره في الدوري هذا الموسم، فهجمة واحدة من غرناطة في الشوط الأول كانت كفيلة في التسبب بهزيمة غير متوقعة لبرشلونة، ورغم محاولات الفريق لكن يبدو أن اللاعبين كانوا متأثرين كثيرًا بالخروج من بطولة دوري أبطال أوروبا.

قلة التركيز كانت واضحة على أغلب لاعبي الفريق وخصوصًا النجمين ميسي ونيمار مما منعهما من الظهور بمستواهما الحقيقي وإحرازهما للأهداف التي كان يحتاج لها الفريق بشدة في هذه المباراة.

 يعاني فريق برشلونة خارج ملعبه

يعاني فريق برشلونة خارج ملعبه

ميسي ونيمار

انعكس الأداء السيئ لفريق برشلونة أمام غرناطة بوضوح على نجمي الفريق الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي نيمار، ويبدو أن ميسي لا يزال يعاني من آثار الخروج من دوري أبطال أوروبا وتحميل النقاد المسئولية له بسبب ابتعاده عن مستواه، فقد أشارت صحيفة “موندو ديبورتيفو” الإسبانية إلى أن ميسي قد ثار غضبًا من قرارات حكم المباراة، وقام بالاعتراض بيده بشكل غير معتاد، خصوصًا بعد حصوله على الإنذار في الدقيقة ٦٥ من المباراة.

البرازيلي نيمار لم يكن في صورة أفضل من ميسي، حيث عرضت الصحيفة صوراً له وهو ثائر ويرمي بغضب زجاجات المياه اعتراضًا على قرارات الحكم أيضًا، وقد أشارت بعض التقارير إلى أن نيمار قد يكون قد تهجم على الحكم الرابع في اللقاء، لكن الأكيد سيظهر من خلال التقارير النهائية للحكام.

تجلت عصبية نيمار الشديدة فيما ذكرته صحيفة “آس” الإسبانية من أن النجم البرازيلي وجه سبابًا بألفاظ خارجة للتشيلي مانويل إيتورا لاعب غرناطة خلال المباراة.

ميسي بدا تائهًا في المباراة

ميسي بدا تائهًا في المباراة

خسائر برشلونة

بهذه الهزيمة المدوية ابتعد برشلونة عن مركز الوصافة خلف المتصدر أتليتيكو مدريد، تاركًا المركز الثاني لغريمه اللدود ريال مدريد بعد فوزه على فريق ألمريا برباعية نظيفة؛ حيث هبط برشلونة للمرتبة الثالثة في سلم الترتيب برصيد ٧٨ نقطة.

ويبدو أن هذه الخسارة ستفتح أتون المشاكل داخل الفريق الكتالوني وسيبحث الجمهور عن كبش فداء لهذا التراجع في الأداء ما بين نجوم الفريق وعلى رأسهم ميسي، أو مدرب الفريق تاتا مارتينو الذي تعرض مؤخرًا لحملة انتقادات كبيرة وصلت لحد وصف بعض النقاد له بأنه “فاقد للرؤية”، أم ستكون الإدارة هي السبب خصوصًا مع المشاكل التي سببتها للفريق في بدايات الموسم بسبب مشاكل صفقة نيمار وتأثيرها النفسي على اللاعب في الفترات اللاحقة.

المشكلة الأكبر التي ستواجه الفريق هو تأثير هذه الهزيمة على معنويات الفريق عندما يلتقون فريق ريال مدريد يوم الأربعاء القادم في المباراة النهائية لكأس الملك، فريال مدريد حاليًا معنوياته لا حدود لها بعد تأهله لنصف نهائي دوري أبطال أوروبا ثم انتزاعه وصافة ترتيب الليغا الإسبانية، وعلى النقيض تمامًا فإن برشلونة يشهد تراجعًا كبيرًا في الأداء تسبب في خروجه من ربع نهائي دوري الأبطال ثم هبوطه للمركز الثالث بالدوري الإسباني، وبالطبع لا يريد برشلونة أن يفقد البطولة الوحيدة التي قد تكون باقية له لإنقاذ موسمه.

 بعد إصابة فالديس تلقى برشلونة هزيمتين أخرجتاه من المنافسة على اللقب المحلي والأوروبي

بعد إصابة فالديس تلقى برشلونة هزيمتين أخرجتاه من المنافسة على اللقب المحلي والأوروبي

الدفاع

ويبدو أن المصائب لا تأتي فرادى؛ حيث سيغيب لاعب خط الوسط لفريق برشلونة سيرجيو بوسكيتس عن مباراة فريقه القادمة في الليغا أمام الفريق العنيد أتليتيك بيلباو بعد حصوله على الإنذار العاشر له هذا الموسم، مما سيكون له أبلغ الأثر على خط وسط برشلونة.

وجدير بالذكر أن بوسكيتس لعب أمام غرناطة في مركز قلب الدفاع بسبب الغيابات الكبيرة في صفوف الفريق؛ حيث يعاني برشلونة كثيرًا في خط دفاعه بسبب الإصابات التي يعاني منها كل من جيرارد بيكي وكارلوس بويول، بالإضافة إلى أن المدافع الشاب بارترا هو الآخر يعاني من بعض المشاكل البدنية.

بهذا يبدو أن تاتا مارتينو مدرب الفريق سيضطر لإشراك لاعب خط الوسط، أليكس سونغ، كمدافع خلال مباراة الفريق القادمة أمام أتليتيك بيلباو، مما سيجعل المباراة أكثر صعوبة أمام فريق يسعى للحفاظ على مركزه الرابع المؤهل لدوري أبطال أوروبا.

 مواجهة نارية لبرشلونة مع ريال مدريد في نهائي الكأس، فهل يصمد الدفاع؟

مواجهة نارية لبرشلونة مع ريال مدريد في نهائي الكأس، فهل يصمد الدفاع؟

الجماهير

وكانت جماهير فريق برشلونة قد صبت جام غضبها على لاعبي الفريق بعد هذه الهزيمة، فطبقًا لتقارير إسبانية محلية، فإن مجموعة من الجماهير وجهت انتقادات لاذعة للاعبين، من بينها “ألا تشعرون بالخجل؟” و”تفكرون فقط في المونديال”.

كما تعرض نيمار لهتافات عنصرية، في حين كان الحارس خوسيه مانويل بينتو أكثر اللاعبين الذين تعرضوا لانتقادات.

جماهير برشلونة غاضبة من أداء فريقها في الفترة الأخيرة

جماهير برشلونة غاضبة من أداء فريقها في الفترة الأخيرة

الصحافة العالمية

وكانت الصحف العالمية قد أبرزت الهزيمة المدوية لبرشلونة، وأجمعت على ضياع لقب الليغا الإسبانية من بين أيدي حامل اللقب.

فصحيفة سبورت الكتالونية عنونت بالخط العريض على غلافها يوم الأحد “وداعًا الليجا، وداعًا تاتا، وداعًا”، ووضعت في الوقت ذاته صورة تاتا مارتينيو عقب الهزيمة التي تعرض لها الفريق وهو منحني الرأس معبرًا عن حزنه لفقدان النقاط الثلاث.

وقالت صحيفة (لاغازيتا ديلو سبورت) الإيطالية: “برشلونة في سقوط حر. خسر في غرناطة: وداعا لليجا”، وأضافت أن “انهيار الإمبراطورية الكروية لبرشلونة بدأ في الفترة بين ٩-١٢ من الشهر الجاري، بعد الخروج من دوري الأبطال، برشلونة يسقط في غرناطة، وتقل حظوظه في الفوز بالليجا”.

أما صحيفة (ليكيب) الفرنسية فقالت “هناك إشارات لا تخطئ. نيمار وميسي حصلا على بطاقتين صفراوين بسبب خطأ كريه والاحتجاج. البرسا أثبت أنه لم يتخط بعد خروجه من دوري الأبطال”، كما أضافت “هذا واحد من دروس الليلة: يمكن أن تبلغ نسبة استحواذك على الكرة ٨١٪ وتسدد ٢٨ كرة باتجاه مرمى الخصم، وتخسر بهدف دون رد”.

وبدورها عنونت صحيفة (الباييس) الإسبانية، “جنازة كتالونية في غرناطة”، موضحة “بعد الهزيمة في دوري الأبطال، وفي طريقه لنهائي الكأس، تخلى البرسا عن الليجا”، مشيرة إلى تذبذب مستوى الفريق وتراجع مستوى ميسي.

فيما قالت صحيفة (إلموندو ديبورتيفو): “البرسا لم يستحق الخسارة أمام غرناطة. حتى التعادل كان ليصبح قليلاً”، مشيرة إلى أن الفريق الكتالوني “صنع فرصًا واضحة.. ولكن قبل ست مباريات من نهاية الليجا، لا يصلح سوى الفوز”.

 صحيف أس الإسبانية تقول إن برشلونة مذهول بسبب هدف لاعب غرناطة براهيمي

صحيف أس الإسبانية تقول إن برشلونة مذهول بسبب هدف لاعب غرناطة براهيمي

ردود فعل

وقال تاتا مارتينو، مدرب الفريق الكتالوني، في تصريحات عقب المباراة أبرزتها صحيفة (آس) الإسبانية: “غرناطة دافع بطريقة جيدة للغاية، ولكن النتيجة لا تعبر عن سير المباراة، وأعتقد أننا أضعنا العديد من الفرص، وكنا نستحق الفوز بأربعة أو خمسة أهداف”، وأشار المدرب الأرجنتيني إلى أن خسارة اليوم محبطة للغاية، لكنه يتمنى ألا تؤثر على معنويات لاعبيه، وشدد على أن برشلونة لم يفقد الأمل في الفوز بالدوري الإسباني وفقًا لحسابات النقاط، وأنه سيقاتل على الفوز بالدوري حتى النهاية.

وقال المدافع الأرجنتيني ماسكيرانو للصحفيين عقب اللقاء “ساهمت مباراتين في خروجنا من إحدى المنافسات، الليغا الآن ليست في أيدينا، ولكن هذا وقت إثبات رجولتنا”، وأضاف اللاعب: “يوم الأربعاء أمامنا نهائي كأس الملك وعلينا بذل كل ما لدينا من جهد فيه، نحن نستحق تقديم مباراة جيدة تشعرنا بالسعادة”.

وقال نيمار في تصريحات لقناة (كانال بلس): “في الحقيقة نشعر جميعنا بالحزن بعد هذه الخسارة، المباراة كانت مهمة للغاية لنا في مشوار الحفاظ على اللقب، وأضعنا فرص تهديف كثيرة”، وأضاف: “أعلم أن الجماهير حزينة ومستاءة من نتائج الفريق، لكني أطالب الجميع بالهدوء، وعلينا فقط أن نصب تركيزنا على مباراة نهائي كأس إسبانيا أمام ريال مدريد الأربعاء المقبل”.

وتحدث كارلوس أنشيلوتي، مدرب فريق ريال مدريد، في مؤتمر صحفي عقب الفوز على ألمريا قائلاً “المفاجآت لا تزال واردة، برشلونة قادر على الفوز بالدوري، فاجئتني الخسارة من غرناطة لأنه أكثر قوة، الآن كل فرق الليغا خطيرة”.

 هل يمكن أن يحصل برشلونة على بطولة هذا الموسم

هل يمكن أن يحصل برشلونة على بطولة هذا الموسم

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد